أوب آرت مختصر «Optical Art» هو ما يعرف بالفن البصري، وأول ظهور لهذا الفن كان في معرض «The Responsive eye» سنة 1965، ومن رواد هذا الفن: «Victor Vasarely- Bridget Riley- Francois Morella- Lawrence Poons- Josef Albers- Larry Bell- Danial»، وقد بدأت هذه المدرسة على يد «التكعيبيين Cubists».

إن ملامح «Op Art» ممكن أن يرى في العصر الفيكتوري «victorian era»، إذ ولأول مرة ظهر تلاعب بالصور مثل فوتوشوب اليوم، وأبدعوا فيه حتى يتوهم للناظر أنه واقعي، وكان أكثر صورهم مرعبًا، وإن ما يميز المدرسة «Op Art» كونه يعتمد على الحركة كما كان «المستقبليون Futurists» يهتمون بالسرعة والحركة دليلاً على ديناميكية الحياة.

إن الاعتماد على الحركة في أعمال فنية له تأريخ طويل وبالأخص في عصور الوسطى، وفي «الفن القوطي Gothic art»، إذ كان الفنانون يتحدثون عن الأحداث وسرد القصص عن طريق تجسيد مفاهيم الحركية من خلال بناء أعمال فنية والمعمارية عدة وتجميعهم للوصول إلى هذه الغاية، وهو ما يعرف بالـ«تجاورية juxtaposition»، وهنا يقدم الفن القوطي لوحة فنية لواقع وكيفية تجسيده، وفي مرحلة الحداثة عمل «الانطباعيون Impressionists» على هذه النزعة من خلال الألوان، وعند «التكعيبيين Cubists» من خلال شكل، وعند «الإشعاعيين Rayon-ism» من خلال الخطوط والألوان، إلى أن بلغ مفهوم الحركة إلى أقصى الدرجات عند «المستقبليين Futurists» و«Optical Art» و«الفن الحركي kinetic art».

مع أن أكثر ما يميز عصر النهضة وما بعده هو اختفاء مفاهيم ما امتازت به عصور الكلاسيكية، وهو أن الفنانين والكُتاب لم يعودوا مقدسين، وصارت القضايا أكثر شمولية وليست شخصية، وهو ما عبر عنه الأديب «رولاند بارثيث Roland Barthes» سنة 1967 بـ«موت المؤلفThe Death of the Author» ولكن بالرغم من ذلك من الجدير بالذكر أن «فيكتور فارزالي Victor Vasarely» يعد الأب ومؤسس مدرسة «Op Art»، وهو في الأصل كان طبيبًا والتحق بمدرسة الفن الطبيعي سنة 1928، ثم التحق بالأكاديمية «موهيلي Muhely»، إذ اعتبر فيما بعد مركز بودابست لدراسات باوهاوس.

Victor Vasarely.jpg

فيكتور فارزالي

فارزالي جعل من المربع الشكل الأساسي في العمارة، يبدو أن محاولات فارزالي تعد من أوائل المحاولات لخلق منظومة في الرسم، وجعل في تعبير الشكل نظامًا قريبًا شبيهًا بمنظومة «السِبرانية Cybernetics» إذ قال: «إن فن الرسم عبارة عن وحدات متداخلة غير منفصلة»، وهو ما يبرز القانون الثاني من الجيل الثاني لمدرسة الباوهاوس في الفرع البودابست، ويعطي بشارة رجوع إلى وحدة الفنون. ومن أقوى رواد «Op Art» كان «رافايل سوتو jesus rafael soto» الفنزويلي؛ إذ قد بدأ رافايل مشواره الفني بتأثره بكلا الرسامين «موندريان– ماليفيتش».

Related image

رافايل سوتو

يمكن القول إن «الفن الحركي kinetic art»، وعلاقته بـ«السِبرانية Cybernetics» انبثق من «Op Art»، هذا وقد ظهرت مجموعة من رسامين شبان لتأييد أفكار فارزالي وتوكيد منهجه في الفن، قد أعلنوا عن جماعتهم في باريس باسم «مجموعة البحث الفني Groupe de Recherche d’Art Visuel» وكانوا نشطين ما بين «1960-1968».

واليوم مع التقدم التكنولوجي وتوجه البشرية نحو العالم الرقمي والإلكترونيات، وتطور أسلوب الحياة، وبالأخص في عالم الفنون؛ إذ برزت قفزة نوعية في عالم الرسومات وأصبح الإبداع والفنون في اليوم مرتبطًا ارتباطًا شديدًا بالبرامج الكمبيوترية، وأمكن فنانو «أوب آرت Op Art» من الوصول إلى أحلامهم بسهولة أكثر، وأمكنهم من الوصول إلى أفق أبعد بكثير من ذي قبل وأبدعوا فيه.

من بعض أعمال رسامي مدرسة «Op Art»:

modern albers illusion josef

من أعمال مارينا أبولونيو

من أعمال جيتيولو ألفييني

artists painting riley bridget works time modern albers

من أعمال فيكتور فارزالي

artists painting riley bridget works time modern albers

من أعمال ريتشارد كالتيكود

من أعمال بيتر سيدكلي

illusion josef

من أعمال ريتشارد آلين

من أعمال كارول براون كولدبيرغ

من أعمال آرا بيترسن

من أعمال ريتشارد أنوسكويزج

من أعمال توبا أورباج

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد