أجرت الدكتورة رضوى عاشور -عليها رحمة الله- مقابلة مع رسام الكاريكاتير الفلسطيني ناجي العلي (عليه رحمة الله). نشرت هذه المقابلة النادرة لأول مرة في مجلة «المواجهة» الصادرة عن لجنة الدفاع عن الثقافة القومية، العدد الخامس، القاهرة، في سبتمبر (أيلول) 1985م، آثرت الدكتورة رضوى في هذا اللقاء أن تترك للفنان الفلسطيني المساحة كاملة للحديث، فلم تسطر الأسئلة التي وجهتها له في هذه المقابلة، تاركة للقارئ مهمة استقاء هذه الأسئلة من خلال إجاباته.

استهلت الدكتورة رضوى تدبيج هذه المقابلة بتوجيه اعتذار لناجي عن نشر هذه المقابلة بعد 10 أشهر من إجرائها معه لتعذر نشرها، وإن كانت ترى أن توقيت نشرها في هذا العدد له دلالة خاصة في ظل الأحداث الفاجعة، التي كانت تدور في بيروت آنذاك، ثم أردفت هذا الاعتذار باستفسار مهم جاء على هذا النحو: «إن ناجي العلي ابن مخيم عين الحلوة ينتمي للجنوب اللبناني تمامًا كما ينتمي لفلسطين، ووفاؤه لهذا الجنوب لا يقارن إلا بوفائه لأرض فلسطين وللمقهورين في هذا العالم، ولكني أتساءل: لماذا هذا الفصل؟ أليست هذه القضايا الثلاث قضية واحدة يؤمن بها ويدافع عنها ناجي العلي؟».

كانت هذه التساؤلات بمثابة نقطة البداية لإعراب ناجي العلي عما يدور في حنايا صدره بوضوح شديد، وبدون أدنى تحفظ؛ فبدأ حديث مَن نذر نذرًا، وهو في الملجأ بأنه لو نجا من آلة القتل الإسرائيلية، سيفضح الواقع العربي بكل مؤسساته وبكل أنظمته على حيطان العالم العربي كله، إذا لم يجد جريدة يفضح فيها هذا الواقع، وذلك أثناء الحرب التي شنها الكيان الصهيوني على الجنوب اللبنائي، بتحديد مغزى حديثه إلى من يعنوه في مصر حين قال لمحاورته: «أنا لا أعتبر هذا حديثًا بل أعتبره وصية لك شخصيًّا ولكل نفس طيب يتحسس الهم الكبير، الهم الوطني ليس فقط في فلسطين – فليست فلسطين وحدها هي المغتصبة – ولكن أيضًا في كل الأرض العربية حيث حقوق الجماهير مغتصبة في رزقها وحرياتها وأحلامها».

بعد تحديد المغزى من حديثه أشار إلى بداية تفتح وعيه الذي تزامن مع تهجيره هو وأسرته وأهالي قرية الشجرة، الواقعة بين طبرية والناصرة قضاء الجليل، على أيدي العصابات الصهيونية، ولجوئهم إلى أحد مخيمات الجنوب اللبناني المعروف باسم عين الحلوة الذي يقع على مقربة من مدينة صيدا، ثم أشار بعد ذلك إلى الكاتب الفلسطيني غسان كنفاني – عليه رحمة الله- بوصفه هو أول من شجعه على الاستمرار في الرسم، حين نشر له رسمتين أو ثلاثة في مجلة «الحرية»، وكانت هذه هي بداية دأبه على توظيف قدراته الفنية الكبيرة للتعبير عن هموم الفقراء بصورة لاذعة، وعبر عن هذا في المقابلة حين قال: «أنا شخصيًّا، إنسان منحاز إلى طبقتي. منحاز للفقراء وأنا لا أغالط روحي ولا أتملق أحدًا. والقضية واضحة ولا تحتمل الاجتهاد: الفقراء هم الذين يموتون وهم الذين يعانون معاناة حقيقية»، فإيمان ناجي العلي الصادق بالقضية العادلة على حد قوله، وخوفه من أن يتطبع بطباع المجتمع الاستهلاكي في الكويت، هو الذي ألهمه خلق شخصية حنظلة، التي استحالت من شخصية كاريكاتورية إلى بوصلة توجهه دائمًا إلى القضية العادلة أينما كانت، ومحفز له على الاستمرار في المقاومة إذا تكاسل أو أهمل في الاضطلاع بواجبه تجاه قضيته.

استعرض ناجي في مقابلته هذه مسحة من ذكرياته مع الحرب على الجنوب اللبناني، التي وصفها بأنها دفعت الكثير من السكان إلى تمني الموت، والتي دفعته هو شخصيًّا إلى تمني الموت فداءً لطفل واحد، خاصة عندما كان يستبد به الإحساس بالعجز ويقض مضجعه، ويفضي به هذا الإحساس إلى سؤال نفسه «كيف أدافع عنهم بالرسم؟»، وهو يرى أنُاسًا فقدوا صوابهم تحت وطأة ما يتعرضوا له، ومن هؤلاء رجل وجده ناجي وهو عائد إلى بيته مع ابنه خالد عاريًا محط نظرات الاستغراب من قبل جميع الموجودين حوله، فنادى زوجته وداد، وطلب منها أن تنزل له قميصًا وبنطلونًا، بمجرد استجابة زوجته لطلبه ألبسوه، ثم حاول أن يسأله عما أصابه، ولكنه لم يتكلم، فسأل عنه، فعرف أنه من صيدا، وأنه عندما استمر القصف عدة ليال، اضطر للخروج ليحضر لأولاده خبزًا أو أي شيء يأكلونه، إلا أن الرجل لم يجد أي دكان مفتوح فعاد أدراجه إلى بيته، فوجده قد تهدم بفعل القصف على زوجته وأطفاله.

لم تكن مأساة هذا الرجل سوى صورة من صور مآسْ عديدة كان يتعرض لها أهالي الجنوب اللبناني، لاسيما أهالي المخيمات الذين كانوا بالنسبة للكيان الصهيوني والسلطة اللبنانية البؤرة الحقيقية للثورة، وفقًا لتعبير ناجي، فهو يرى في تقديره أن الأنظمة العربية أجهضت الثورة الفلسطينية، خاصة بعد أن حيدت نفسها بعد اتفاقية كامب ديفيد، وذلك لأن – كما قال ناجي- «المقولة القائلة إن الفلسطينيين وحدهم هم الذين عليهم تحرير فلسطين هي مقولة خائنة».

كما عرض ناجي في مقابلته هذه مسحة من ذكرياته مع الحرب التي أصيبت فيها ابنته «جودي من قصف عشوائي من ميليشيات سعد حداد في عام 1981م، عرض لمدلول كلمة مناضل في معجمه، وذلك حين قال في موقعين مختلفين من المقابلة: «المناضل الحقيقي دائم العطاء يأخذ حقه من خلال حق الآخرين وليس على حسابهم، أشعر بالضعف أمام الناس البسيطة. أما النجوم فليس عندي نجوم شئ طبيعي أن يكون المرء ثوريًّا وأن يكون محترمًا، وليس طبيعيًّا في المقابل أن يركب على أكتافنا»، واستدعى أيضًا ناجي في هذه المقابلة جملة السيد المسيح – عليه السلام- «ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه؟»، وذلك في توجيه النصح للمثقف، فيرى ناجي أنه ينبغي للمثقف أن يظل ملتصقًا بهَم الناس ويعبر عن هذا الهم، لذلك فهو ينتعش حين كان يسمع صوتًا كصوت نجم، ويحزن عندما يرى مثقفًا أو أستاذًا جامعيًا أداة طيعة في يد السلطة.

في نهاية المقابلة مع ناجي أعترف بأني لم أتمالك دموعي حين قال: «أتوق إلى زيارة القاهرة، لم أزرها منذ سنوات عديدة. أريد أن آتي ليس للسياحة، ولكن كنوع من الوفاء لمصر، وحبًّا لشباب على لسانهم كلمة فلسطين؛ ما زالو يرفعون العلم الفلسطيني. أريد آتي لأشمهم وأحضنهم وأقول لهم: إن كل هذا محفوظ ومقدر، وإن شعب فلسطين لن ينسى الخونة ويستحيل أن ينسى من قدموا وأعطوا وظلوا أوفياء للقضية».

لم يكن هذا كل ما ورد في مقابلة ناجي، ولكن هذه النقاط التي استوقفتني، وتركت أثرًا في وجداني، فهذه المقابلة رسمت بعض ملامح شخصية ناجي العلي، الثائر المتمرد العنيد، الذي لم يقبل أن يكون أداة من أدوات السلطة الفلسطينية آنذاك، فكسب نفسه وخسر أوسمتها وتكريماتها، ولم يقبل أن يسلم بالأمر الواقع، وظل حالمًا برجوع الحق الفلسطيني، فكان أشد أعداء الاحتلال الصهيوني، لذلك فلم يكن أمام الجهتين سوى التخلص من صوته المزعج، وذلك عن طريق تصفيته، خصوصًا بعد عدم رضوخه لتهديداتهم، وهنا قبل أن تظن أني ألقى الكلام على عواهنه، وأن الموساد الإسرائيلي هو الذي استغل توتر العلاقة بين ناجي العلي والسلطة الفلسطينية، وأنه اغتال ناجي في هذا الوقت لضرب عصفورين بحجر واحد، أي التخلص من صوت مزعج لا يهمد ولا يرضخ مثل ناجي من ناحية، وإحراج السلطة الفلسطينية أمام الرأي العام العربي من ناحية أخرى، ينبغي لك أن تعرف جيدًا أن قتل ناجي أيًّا كانت الجهة التي قتلته بكل تأكيد صب في مصلحة الجهة الأخرى، حتى ولتظاهرت بعكس ذلك.

ختامًا: لم أجد أبلغ من كلمات الشاعر الكبير أحمد فؤاد نجم حتى أعبر عن شوقي الشديد لفلسطين ولشعبها يقول عمنا نجم: يا فلسطينية والبندقاني رماكم.. والصهيونية تقتل حمامكو فِ حماكو.. يا فلسطينية وانا بدّي آسافر حداكو.. ناري في ايديّه وايديه تنزل معاكو.. على رأس الحية وتموت شريعة هولاكو..

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد