كيف يعبر التباعد الاجتماعي عن الاتجاهات التعصبية بين المجاميع المختلفة

أدى التعرض لوباء مفاجئ بأعراضه ووفياته وعدم معرفة ماهيته وسرعة انتشاره الى اتخاذ إجراءات سلامة ووقاية معينة ،منها عدم تقرب الافراد بعضهم من بعض خاصة في الأماكن العامةوالمزدحمة ،لذا اقتضى اطلاق مفهم (التباعد الاجتماعي)على هذه الإجراءات من قبل كافة وسائل التواصل الاجتماعي والفضائيات عامة ومنظمة الصحة العالمية القصد من هذا المفهوم ان يبتعد الفردجسدياً عن الاخرين لكي لا تحصل العدوى ،بمعنى اننا نتباعد ليس لأننا نكره بعضنا بعضاً او لأننا نحمل اتجاهات متعصبة تجاه بعضنا الاخر وانما لأننا نريد ان نحمي انفسنا والاخرون لذااقتضى ان نبين ماهو مفهوم (التباعد الاجتماعي) في العلوم الإنسانية وأيضا يجب على الجهات المختصة التي تتناول هذا المفهوم ان تقوم باستبداله بمفهوم (التباعد الجسدي )او )اخذ المسافةالامنة(.

ما هو مفهوم التباعد الاجتماعي؟

التباعد الاجتماعي هو مقياس الانفصال الاجتماعي بين المجاميع نتيجة للاختلافات المتصورة او الحقيقية بين المجاميع من الناس وتُعرف بالتصنيفات الاجتماعية.او هو الفجوة النفسيةبين أعضاء مجموعتين متعصبتين .والتعصب ممكن ان يقاس من خلال المسافة الاجتماعية. وبكلمات أخرى هي المسافة التي يضعها أعضاء مجموعة متعصبة باتجاه أعضاء من مجموعةأخرى.واستناداً الى شريف وشريف (١٩٦٩) فان المسافة الاجتماعية هي بُعد التفاعل بين الأعضاء من مجاميع مختلفة تتدرج من الحميمية الى الانفصال الكامل (دون احتكاك) وتزداد المسافةالاجتماعية في أوقات التغيير الاجتماعي..

والتباعد الاجتماعي يشير الى مدى شعور الناس بالالفة (القرب والحميمية)او عدم الالفة(البعد والاختلاف) بينهم وبين الأشخاص الذين ينتمون الى مجموعات اجتماعية وعرقية ومهنيةودينية مختلفة عنهم. التباعد ليس صفة ادراكية ثابتة للقبول يمكن للناس ان يتغيروا ويغيروا احساسهم بالتناغم او التنافر مع مجموعات معينة عبر سياقات مختلفة.عرف (روبرت بارك) التباعدالاجتماعي بانه محاولة لتقليص درجة او درجات الفهم والعلاقة الحميمية التي تميز العلاقات الشخصية والاجتماعية بشكل عام الى شيء مثل المقاييس القابلة للقياس .

يصف التباعد الاجتماعي المسافة بين المجموعات المختلفة في المجتمع ، مثل الطبقة الاجتماعية أو العرق / الاثنية أو الجندر أو الجنس. إنه مقياس التباعد أو الحميمية الذي يشعر به الفرد أوالمجموعة تجاه فرد أو مجموعة أخرى في شبكة اجتماعية أو مستوى الثقة التي تتمتع بها مجموعة لأخرى ومدى التشابه المدرك للمعتقدات.

في علم الاجتماع ، تشتمل المسافة الاجتماعية او التباعد الاجتماعي على:

المسافة الاجتماعية الوجدانية: تعتبر العاطفية إحدى الجوانب واسعة الانتشار للمسافة الاجتماعية. ترتبط المسافة الاجتماعية بالمسافة العاطفية ، أي مقدار التعاطف الذي يشعر به أعضاءالمجموعة تجاه مجموعة أخرى. كان إيموري بوغاردوس ، مبتكر مقياس بوغاردوس للمسافة الاجتماعية ، يعتمد في قياسه على هذا المفهوم الذاتي العاطفي للمسافة الاجتماعية: ” في دراسات المسافةالاجتماعية ، يكون مركز الاهتمام على ردود فعل الأشخاص تجاه الأشخاص الآخرين و تجاه مجموعات من الناس “. والمسافةالعاطفية هي مصدر قلق لدى علماء النفس والاجتماع لانها تعزز التحيزوالكراهية وحتى العنف .كانت المسافة الاجتماعية العاطفية لدى المتعاطفين مع النازيين واليهود الاوربيين مكونا مهما في الاديولوجية التي دعمت (المحرقة) اليوم تغذي المسافة الاجتماعية العاطفيةجرائم الكراهية ذات الدوافع السياسية بين بعض مؤيدي الرئيس دونالد ترامب ويبدو انها اوجدت الظروف لانتخابه للرئاسة ، بالنظر لان داعمي ترامب اكثرهم من الناس البيض.

المسافة الاجتماعية المعيارية: أنها فئة معيارية. هي نوع الاختلاف الذي ندركه بيننا كاعضاء في مجموعات وغيرهممن غير الاعضاء في نفس المجموعات. تشير المسافة الاجتماعية المعيارية إلىالمعايير المقبولة على نطاق واسع والتي يتم التعبير عنها بوعي في كثير من الأحيان حول من يجب اعتباره “من الداخل” ومن “من الخارج / الأجنبي”. وبعبارة أخرى ، تحدد هذه المعايير الفروق بين”نحن” و “هم”. لذلك ، تختلف المسافة الاجتماعية المعيارية عن المسافة الاجتماعية العاطفية ، لأنها تصور أن المسافة الاجتماعية يُنظر إليها على أنها جانب هيكلي غير موضوعي للعلاقاتالاجتماعية. يعتب علماء الاجتماع ان هذا النوع من المسافة الاجتماعية مهم لانه ضروري التعرف على الاختلاف من اجل رؤية وفهم كيف يشكل الاختلاف تجارب ومسارات الحياة لاؤلئك الذينيختلفون عنا . يعتقد علماء الاجتماع ان الاعتراف بالاختلاف بهذه الطريقة يجب ان يوجه السياسة الاجتماعية بحيث يتم وضعها لخدمة جميع المواطنين وليس فقط لاؤلئك الذين هم في الاغلبية.

المسافة الاجتماعية التفاعلية: هي طريقة لوصف مدى تفاعل مجموعات مختلفة من الناس مع بعضهم البعض من حيث تواتر وكثافة التفاعل . ، مدعية أنه كلما زاد تفاعل أعضاء مجموعتين ، كلماكانوا أقرب اجتماعياً. يشبه هذا المفهوم المناهج في نظرية الشبكات الاجتماعية ، حيث يتم استخدام تواتر التفاعل بين طرفين كمقياس لـ “قوة” الروابط الاجتماعية بينهما.

من الممكن النظر إلى هذه المفاهيم المختلفة على أنها “أبعاد” للمسافة الاجتماعية ، التي لا تتداخل بالضرورة. قد يتفاعل أعضاء مجموعتين مع بعضهم البعض بشكل متكرر ، ولكن هذا لا يعني دائمًاأنهم سيشعرون بأنهم “قريبون” من بعضهم البعض أو أنهم يعتبرون بعضهم البعض بشكل معياري كأعضاء في نفس المجموعة. وبعبارة أخرى ، قد لا ترتبط الأبعاد التفاعلية والمعيارية والعاطفيةللمسافة الاجتماعية ارتباطًا خطيًا.

أوضح عالم الأنثروبولوجيا (إدوارد ت. هول )أن المسافة الاجتماعية قد امتدت من خلال التقدم التكنولوجي مثل الهاتف ، وجهاز الاتصال اللاسلكي ، والتلفزيون ، من بين أمور أخرى. جاء تحليلهول للمسافة الاجتماعية قبل تطوير الإنترنت ، مما وسع المسافة الاجتماعية بشكل كبير.

والمسافة بين الأشخاص او المسافة النفسية تختلف عن المسافة الاجتماعية وهي (الحيز او المجال النفسي الذي يدركه الفرد او يضعه الفرد لنفسه (كما قال (هل) .حيث تمثل هذه المسافة قيمةخاصة لأغلب الأشخاص بل ينتابهم الشعور بعدم الراحة او الغضب او التوتر حال التعدي على هذه المسافة .وكان ادورد هل اول من قدم فكرة المسافة او المساحة النفسية او الشخصية وهو من انشأمفهوم القريبات ، وفي كتابه (البعد الخفي) وصف الابعاد الموضوعية التي تحيط بكل شخص وايضا المساحات المادية التي يحاول المرء ان يضعها بينه وبين الاخرين حسب الفروق الثقافية.

يصف (هل) المسافة النفسية بشكل مختلف ، حيث يصف المسافة النفسية التي يمكن للحيوان أن يبتعد فيها عن مجموعته قبل أن يبدأ في الشعور بالقلق. يمكن رؤية هذه الظاهرة في الأطفال الرضعوالأطفال الصغار الذين لا يمكنهم المشي أو الزحف بعيدًا عن آبائهم أو الأوصياء عليهم قبل أن يصبحوا قلقين ويعودون بسرعة إلى المكان الآمن. المسافة الاجتماعية للأطفال صغيرة جدًا.

محددات المسافة الاجتماعية او التباعد:

ينشأ العداء المتبادل بين المجموعات من التفاعل السلوكي وكذلك موقفهم المعاصر تجاه بعضهم البعض. العلاقات بين الجماعات ، موقف التحيز والصور النمطية تسبب المسافة الاجتماعية وتخلقهاالمسافة الاجتماعية.

1. يتجلى التحيز في البعد الاجتماعي:

المجموعة التي يوجد فيها تحيز ستكون المسافة الاجتماعية كبيرة والعكس صحيح. كما ما ستقوم به مجموعة معينة من المعتقدات على المستوى المعرفي ضد مجموعة يوجد فيها تحامل. لكن المسافةالاجتماعية لا تعتمد وحدها على التجارب الشخصية.

وبالتالي فإن التجارب الشخصية لا تغير المسافة الاجتماعية. إن ضغط المجموعة وعاداتها وتقاليدها وعادات المجتمع هي التي تؤثر على المسافة الاجتماعية.

قد يكون لدى الشخص موقف إيجابي للغاية تجاه فتاة من الطوائف الاخرى المختلفة ولكن بسبب عادات المجتمع ومعاييره ، لا يمكنه الزواج منها. كما في زواج المسيحيين من المسلمين،او اثناءالحروب والاقتتالات الطائفية بين السنة والشيعة والحواجز التي فرضت نفسها حتى في التزاوج بين المذهبين في اوقات معينة، سيكون ضغط المجموعة والمجتمع مرتفعًا جدًا بحيث يصبح من الصعبجدًا على الشخص التخلي عن المسافة الاجتماعية. مع الخوف من الوقوع ضحية من قبل الجيران ومجتمعه الخاص ، لا يجوز للشخص تقليل المسافة الاجتماعية إلى مجموعة أو مجتمع آخر. يمكنتفسير ذلك بشكل أفضل مع مثال المجتمع الهندي،

فعلى الرغم من مرور آلاف السنين ، ورغم أن العديد من المفكرين الدينيين والاجتماعيين حاولوا تقليل المسافة الاجتماعية بين الهندوس والطبقات الاخرى ، الهندوس وغير الهندوس ، لم يتم تحقيقالكثير حتى الآن.

يستمر التحيز والصور النمطية والمسافة الاجتماعية حتى يومنا هذا في المناطق الريفية وشبه الحضرية على الرغم من مواد الدستور من أجل المساواة وعدم التمييز.

2. عادة ما تظهر المواقف والمعتقدات المسبقة في المسافة الاجتماعية. لكن المسافة الاجتماعية لا تؤدي دائمًا إلى العداء ، على الرغم من وجود بعض الصراع.

3. التجنب: يخلق التحيز مسافة اجتماعية ، ولكن ليس بالضرورة تجنبًا. عندما تصبح المسافة الاجتماعية شديدة ، فقد تؤدي إلى التجنب. لذلك يمكن اعتبار التجنب كتعبير متطرف عن المسافةالاجتماعية. إن عدم الكراهية والانسحاب هو مجرد تعبير معتدل عن العداء تجاه المجموعة الخارجية ، ولكنه قد يكون تعبيرًا متطرفًا عن المسافة الاجتماعية.

4. التمييز: كلما ازدادت العدوانية ، يكون هناك تمييز. وبالتالي يؤدي العداء إلى التمييز. والتمييز يخلق مسافة اجتماعية.

تتشكل المسافات الاجتماعية من خلال العلاقات بين الجماعات والمواقف والسلوك بين المجموعات التي تشمل المجموعات السياسية والاقتصادية. حتى إذا كانت هناك مسافة اجتماعية بين المجموعاتوالمجتمعات المختلفة ، والمجموعات ذات القيم الثقافية المختلفة ، والمعرفة التكنولوجية واللغة ، فهذا لا يعني أنه سيكون هناك بالضرورة صراع بينهم أو موقف عدائي تجاه بعضهم البعض.مثال

ما سجله( ليندجر )منذ فترة طويلة في عام 1938 عن تاريخ الاتصالات بين مجموعة الأميين من البدو ، وتونغوس في غرب مانشوريا ، ومجموعة من المزارعين ينحدرون من القوقاز في القرن السابععشر ، والذين حافظوا على مسافة اجتماعية دون أي سجل للصراع. بل تُكمل أنشطتهم الاقتصادية بعضها البعض. وبالمثل في الهند على الرغم من أن المسافة الاجتماعية بين الطبقات العامةوالطبقة الاخرى عالية جدًا ، إلا أنهم يعيشون في سلام دون الكثير من الصراع والتوتر والعداء.ولكن موخرا اظهرت وسائل الاعلام كيف يقوم الهنود بتعذيب المسلمين لديهم بطريقة عنيفة جدا تدل علىان التباعد اخذ يزداد بينهم وياخذ منحى اخر.يظهر ذلك من خلال تشريع قوانين تدين اوتحد من سلطة الطرف الاخر.

يعتقد ماكنكل (1937) أيضًا أن هناك العديد من الحالات المسجلة للمسافة الاجتماعية دون العداء بين الهنود الأمريكيين / الهنود غير المقيمين والمستكشفين الأوروبيين والمستوطنين الذين كانالسكان الأصليون بالتأكيد لديهم فضول ثقافي. ولكن عندما تهيمن مجموعة على الأخرى بسبل العيش والعمل والصدام في الأهداف المتبادلة وأساليب المعيشة ، عندها فقط ستظهرمسافة اجتماعية كبيرة كما الذي حصل للسوريون في بعض المحافظات التركية عندما بدوا يعملون باجر اق وبالتالي احس الاتراك ان فرص العمل بدات تقل لديهم فظهرت سلوكيات عدوانية تدل علىوجود تباعد اجتماعي كبير. ولكن إذا لم يتدخل المرء في الوسائل الأخرى لكسب الرزق ، فإن المسافة الاجتماعية لا تؤدي إلى العداء أو التجنب أو العدوانية. قد لا تكون المسافة الاجتماعية بالضرورةالسبب الأصلي للصراع في جميع المواقف لأننا نعلم أن الأسباب الأصلية للصراع متعددة.

قد تحصل المسافة الاجتماعية بسبب الاختلاف في الوضع الاجتماعي والاقتصادي والتي تشمل التعليم والمهنة ودخل الشخص. قد توجد مسافات اجتماعية بين الأشخاص الذين ينتمونإلى الوضع الاجتماعي والاقتصادي المرتفع والمنخفض ، والفئات المرتفعة والمنخفضة الدخل ، والأشخاص الذين يعملون في مهن مرموقة وكذلك الوظائف المنخفضة ، والأغنياء والمحرومين اقتصاديًا. اووهذا هو المهم التباعد الذي يحصل بين الحكومات وشعوبها عندما تستولي الطبقات الحاكمة على كافة الثروات وتترك شعوبها للفقر والامراض والاوبئة النفسية والاجتماعية والاقتصادية وعندما تعيشتلك الطبقة في محميات مترفة وشعوبها في عشوائيات منتهية الصلاحية هنا تكون الهوة والفجوة بين المجموعتين كبيرة تخلق حقد وضغينة تؤدي الى ثورات ومواجهات قد تكون مدمرة للمجموعتينوالامثلة في بلداننا العربية كثيرة ومنها مايحصل لحد هذه اللحظة في العراق.

قد يكون الدين أيضًا أحد أسباب المسافة الاجتماعية. عندما لا يأخذ دوره الحقيقي في التوعية العلمية الحديثة وبوجود شخصيات لها خبرة ومحترمة وقادرة على جذب مختلف الفئات بتوجهاتهاالمنصفة العادلة المواكبة للأحداث او عندما تاخذ دورا غير دورها الحقيقي وتجعل منابرها تدار من قبل كوادر لا تجيد التعامل مع التطور والتحديات الخطيرة التي تمر بها البلدان وهذا ما يزيد منالمسافة الاجتماعية ، بسبب عوامل معينة ، فإنها عادة ما تستمر في البقاء في رأسنا حتى إذا تغيرت هذه الظروف مع مرور الوقت.

يمكن اعتبار حالات الطبقة البيضاء من الزنوج والمسلمين والهندوس والطبقات الدنيا والأغلبية ، الأقلية ،الطبقات المتخلفة ، للذكور / الإناث أمثلة صارخة على استمرار المسافة الاجتماعية على الرغممن التحسن في ظروف المجموعة الخارجية . على الرغم من زيادة التسامح العرقي ، فإن عامل المسافة الاجتماعية لم يتلاشى بالكامل.

معايير المسافة الاجتماعية في الثقافات المتنوعة:

العوامل التي تحدد المسافة الاجتماعية ليست هي نفسها في الثقافات المختلفة. معايير المسافة الاجتماعية تختلف من ثقافة إلى أخرى ومن مجتمع إلى اخر. كما أنها تختلف من فترة تاريخية إلىفترة تاريخية أخرى.

قام كل من Triandis و Triandis (1965) باستخدام مقياس المسافة الاجتماعية Bogardus بسلسلة من الدراسات عبر الثقافات حول محددات المسافة الاجتماعية في الثقافات المختلفة معالطلاب الأمريكيين واليونانيين.

لقد حاولوا تقييم المسافة الاجتماعية عن طريق تدرج المقياس لمختلف العبارات. تشير الموافقة على العبارة الأولى من مقياس “سأتزوج هذا الشخص” إلى المسافة الاجتماعية “صفر” بينما يشير”سأقتل هذا الشخص ، إذا أتيحت لي الفرصة” إلى أكبر مسافة (100) اجتماعية.

أظهرت نتائج هذه الدراسة التي أجريت على طلاب الجامعات الأمريكية واليونانية أن العينة الأمريكية كانت حساسة تجاه عرق الأشخاص ، بينما كانت العينة اليونانية أكثر حساسية لدينالأشخاص. كان الاحتلال والجنسية غير مهمين نسبيًا للعينتين .

أجريت Triandis و Triandis (1965) في دراسة أخرى لغرض مماثل على عينة ألمانية ويابانية. أشارت النتائج إلى أن العينات الأمريكية أعطت أهمية أكبر للعرق من العينات اليونانيةواليابانية والألمانية.

ووجد المحققون أن الرعايا الألمان استجابوا أكثر من حيث الاحتلال والدين مقارنة بالأمريكيين. من ناحية أخرى ، أعطى الرعايا اليابانيون وزنًا أكبر للاحتلال وأقل أهمية للعرق من الأمريكيين.

لكن التحليل الشامل للنتائج أظهر أن طلاب الجامعات الأمريكية فقط أعطوا أهمية أساسية للعرق من عينات أخرى من الثقافات الأخرى. كانت الموضوعات الأمريكية تتعطي أهمية أقل للاحتلالوالدين في مقياس المسافة الاجتماعية مقارنة بالعينات الأخرى. هذا يدل على أن محددات المسافة الاجتماعية تختلف باختلاف الثقافة.

في دراسة أخرى ، حاول كل من Triandis و Triandis رؤية آثار الفروق الفردية في مجموعة عينات معينة ، باستخدام أنواع مختلفة من عبارات الموقف الأخرى.

“وجدوا أن الأفراد من جميع العينات الذين وافقوا بشدة على البنود التي تتوافق مع المؤسسات الاجتماعية القائمة ووجهات النظر السياسية المحافظة يميلون أيضًا إلى إظهار أكبر مسافة اجتماعية”.

تختلف المسافة الاجتماعية أيضًا باختلاف الصور النمطية للمجموعة. الآراء غير المواتية للمجموعات الخارجية والقوالب النمطية السلبية هي نتيجة الصراع المستمر وسوء الفهم والفجوة فيالتواصل بين مجموعتين ، والتحيزات الجماعية والقوالب النمطية غير المواتية ، والمواقف غير المواتية هي أسباب النزاعات بين المجموعات كما يراها العديد من الباحثين وعلماء الاجتماع.

في مجتمع يوجد فيه هيمنة وتبعية في العلاقات بين المجموعات ، تتحكم المجموعة المهيمنة في أنشطة وأسلوب معيشة المجموعات التابعة. كما تتحكم المجموعة المسيطرة على الفرص ومستوياتالإنجاز للمجموعات التابعة. وبالتالي ، تميل المسافات الاجتماعية إلى الظهور بين المجموعات المختلفة بموجب القواعد واللوائح والأوامر التي تفرضها المجموعة المهيمنة. كما تُظهر المجموعات التابعةعداءها وتحيزها ضد الجماعات المسيطرة التي تعمل كسيدة ورئيس لها.وعندما تتقبل هذه الوضعية لسنوات واجيال تُغسل تلك المجموعات التابعة من أدمغتها إلى درجة أنها تدرك أنها ذات صفاتسلبية وشخصيات أدنى. وذلك بسبب التقييم غير العادل والمتكرر عليهم من قبل الآخرين. اعتبر الشعب البريطاني الهنود تابعين لهم ودونيين لفترة طويلة. الهنود الذين تعرضوا للقمع من قبل الحكامالبريطانيين قبلوا هذا الامر حينها، وطوروا عقدة النقص واعتبروا أنفسهم أدنى من الشعب البريطاني.

الحال نفسه مع Negroes في الولايات المتحدة الأمريكية. يرى مينيس (1943) أنه قبل بضعة عقود فقط ، قبل طلاب الجامعات الزنوج في الولايات المتحدة أحيانًا الصور المهينة لمجموعاتهمبالإضافة إلى الأوصاف النمطية لمجموعات أخرى على مقياس المسافة الاجتماعية.

في دراسة أخرى ، ذكر G. Jatoda (1962) “في ساحل الذهب الأفريقي قبل الاستقلال ، حيث وصف أطفال المدارس الأصلية بشكل متكرر السكان الأصليين في نفس العبارات المهينة التييستخدمها أطفال الأوروبيين الملونيين واستخدموا مصطلحات رائعة هؤلاء الأخيرين”.

وفقاً لشريف وشريف “كانت مذاهب العرق هي الأكثر انتشاراً والأقوى والأكثر فعالية من مذاهب التفوق الجماعي في التاريخ الحديث. كانت فعالة على عكس مذاهب التفوق القائمة على العقيدةالدينية أو الجغرافيا أو الطبقة الاجتماعية ، يستندون في ذلك الى الاختلافات التي ترث في التكوين البيولوجي للفرد. لذا من الناحية المثالية ، تصور مذاهب العرق عالماً تسود فيه الأجناس المتفوقةإلى الأبد ، وتبقى الأجناس المتدنية إلى الأبد تابعة “. لكن مبدأ التفوق العنصري ، لا يحتوي على أي أساس علمي وفقًا للهيئات الدولية لعلماء الأحياء وعلماء الوراثة وعلماء الأنثروبولوجيا. من الناحيةالجينية ، لا توجد أعراق خالصة ، ولا يشمل توضيح الأشخاص على أساس عرقي السمات الثقافية والإنجازات والخصائص العقلية والنفسية.

تثبت دراسات مختلفة أن التحيز والصور النمطية الجماعية والمسافات الاجتماعية هي نتاج الصراعات بين المجموعات. ولكن ايضا بمجرد إنشاء التحيزات والقوالب النمطية والمسافات الاجتماعية ،فإنها تغير نمط السلوك والعلاقة بين المجموعات والتفاعل الجماعي للشخص الذي يمتلكها.

مشاهد من فيلم Hidden Figures والذي يظهر مفهوم (التباعد الاجتماعي) بين العرق الابيض والعرق الاسود

مشهد من الفيلم الامريكي Hidden Figures الذي انتج عام 2016 عن سيرة ذاتية حقيقية لثلاث نساء ذكيات من العرق الاسود بعملن في وكالة(ناسا) بينما تتسابق الولايات المتحدة مع روسيا لوضع رجلاًَفي الفضاء تكتشف (ناسا) مواهب غير مستغلة في مجموعة من عالمات الرياضيات الاناث صاحبات الاصل الافريقي والواتي كن بمثابة العقل المدبر وراء واحدة من اكبر العمليات فيتاريخ الولايات المتحدة، يحكي الفيلم في معظم مشاهده (مفهوم التباعد الاجتماعي) من خلال احداثه المميزة وابطاله المميزين امثال (كيفن كوستنر ، تراجي هنسون،اوكتافيا سبنسر،جانيلا مونا )ومنالمشاهد المميزة في الفيلم كيف يتم فصل حمامات النساء السود عن حمامات البيض وكيف كان تلك البطلة عندما تريد ان تقضي حاجة خلال الدوام تضطر لقطع مسافة 200 متر لذلك ، بسببالاتجاهات التعصبية التي كانت موجودة انذاك ،

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد