بعد إشارات غامضة إلى الدين في فيلم «ALIEN»، قرر ريدلي سكوت زيادة كثافة البحث الديني وطرح المسلسل الرائع «Raised by Wolves»، والذي تبين أنه أكثر جشعًا وأكثر إثارة للاهتمام من أعماله الكاملة الأخيرة.

من المستحيل تخيل إلى أين ستتحول الحبكة وماذا يريد المخرج أن يخبرنا من خلالها. في بعض الأحيان، يقفز الفكر إلى أن كتاب السيناريو أنفسهم لا يعرفون بعد ما الذي يؤدي إلى ماذا، ولن لا يسع المرء إلا أن يخمن ما ينطوي عليه عنوان: «Raised by Wolves» لأنه بالتأكيد سيضعك أمام كثير من إشارات اللستفهام.

بعين واضحة، فقد أثار هذا السيناريو المثير جدًّا للاهتمام لمؤامرة رائعة في قالب أفلام ريدلي سكوت السابقة ومحاولة  بعضها ليس فقط في معارضة الجانب العقائدي، ولكن في الإيمان بالعقل البشري والعلم. في الوقت نفسه، يدفع مؤلفو المسلسل المشاهدين إلى استنتاج مفاده أن الدين والإلحاد ليسا مختلفين تمامًا، وأن الإيمان الأعمى بالعقل يمكن أن يحول أتباعه إلى متعصبين.

هذا المسلسل الذي يجمع بين تكنولوجيا الفضاء العالية والمحاولات اليائسة للبقاء على كوكب غير مضياف، يبدو غير عادي للغاية بالنسبة لسلسلة خيالية، فقد ألقى صناعه عناصر التصوف والعديد من القطع الأثرية الغامضة التي من المؤكد أنها ستجعل من هذا العمل نقطة حوار بين عشاق الشاشة الكبيرة لمدة طويلة، لكن هذه السلسلة بها عدد من المشكلات الواضحة تمامًا.

إحدى أكثر المشكلات الواضحة وأكثرها وأهمها هو استخدام تقنية الغش Deus ex machina أو ما يعرف بـ «المدد الغيبي» في كل حلقة تقريبًا، وهي من التقنيات الجميلة في كلاسيكيات المسرح اليوناني القديم. في هذا المسلسل: فجأة، جرى اكتشاف آثار المباني الغامضة على هذا الكوكب، والتي ترتبط بوضوح بعبادة ما، فجأة، أصبحت الروبوت لديها قوى لم تكن هي نفسها تشك فيها، فجأة اتضح أن هناك حيوانات مفترسة كبيرة على كوكب يبدو أنه غير مأهول، فجأة، فجأة. فجأة. فجأة… للمرة الخامسة لم يعد الأمر مثيرًا.

مشكلة أخرى في السلسلة هي عدم منطقية تصرفات جميع الشخصيات تقريبًا. إذا كان لديك العنصر الأكثر قيمة في الكون، فلماذا لا تخفيه بشكل أكثر موثوقية؟ إذا تم تكليفك كآخر أعضاء الباقين على قيد الحياة، فلماذا لا تتحقق مرة أخرى من كل شيء حوالي عشرة أو مائة أو ألف مرة؟ ثم تتحقق مرة أخرى؟ إذا كنت تمثل آلة تتمثل مهمتها الرئيسية في الكفاح من أجل بقاء نوع ما، فلماذا تقلل أنت بنفسك من فرص البقاء على قيد الحياة من خلال تدمير المواد القيمة، والأهم من ذلك، الموارد الوراثية المهمة؟ إلخ.

هناك الكثير من التصرفات غير المنطقية في سلوك كل من البشر والآلات، والذي يبدو أنه يجب أن يعتمد فقط على منطق المشاهد.

تعتمد الجاذبية الغريبة لـ Raised by Wolves إلى حد كبير على الصورة غير العادية للأم، بعد أن أصبحت فعليًّا أمًّا للإنسانية الجديدة، يحتفظ الروبوت الآلي بسر رهيب يكسر روحها ويمزقها حرفيًّا، وهنا يجب أن نشيد بالممثلة الدنماركية أماندا كولينز، التي خلقت صورة مخيفة وجذابة لمخلوق يحاول فهم نفسه. عمل مذهل.

لن يحب الجميع هذا العمل، فهو بطيء للغاية، لزج ويلتصق في أماكن كئيبة كثيرة، لكن مزج عناصر الخيال والتصوف والفلسفة الدينية قد جعل من هذا العمل، إنتاجًا جذابًا بشكل غير عادي، تلقى المسلسل آراء حارة من الصحافة والمشاهدين، وجدده «HBO» لموسم ثانٍ دون انتظار انتهاء الموسم الأول.

في النهاية، فإن الأسلوب المرئي لهذا المسلسل مثير للاهتمام، تمثيل أماندا كولين المذهل، سمات الخيال الفضائي وما بعد نهاية العالم، والأمثال الدينية كلها متقنة، موضوع المواجهة بين الدين والإلحاد، وحوارات جذابة. هذا من جهة، من جهة أخرى هناك بطء شديد في السرد وإطالة أمد بعض الحلقات، الاستخدام الواسع النطاق لتقنية Deus ex machina بطريقة غير منطقية وغير مبررة.

 

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد