مشهد 1:

داخل إحدى القاعات بإحدى مباني القضاء بالعاصمة حيث تعقد اللجنة العليا للانتخابات مؤتمرًا.
يخرج رئيس اللجنة في مشهد مهيب أمام حشد من الصحفيين المتلهفين لمعرفة المعلومات منه، يحيط به عدد من أعضاء اللجنة.
يجلس رئيس اللجنة المستشار “أيزومبي عزومبي” متوسطًا باقي أعضاء اللجنة متحدثًا:

“تعلن اللجنة العليا للانتخابات عن أن الانتخابات البرلمانية لجمهورية الزومبي المازومبية ستتم على مرحلتين، حيث تبدأ المرحلة الأولي يوم… والثانية يوم… وأن اللجنة ستستقبل طلبات المرشحين بدءًا من يوم…
والله الموفق والمستعان.

مشهد 2:

داخل إحدى الغرف المغلقة لأحد القصور في دولة الزومبي العظيمة يدور هذا الحوار بين الرئيس عبزومبي السيزومبي وأحد مساعديه:

= أيوه يا مازومبي، ورانا إيه النهاردة؟ قالقني ليه عالصبح كده؟

+ معلشي يا باشا بس فيه شوية قواضي عاوزين ناخد رأيك فيها علشان نبلغ بيها المستشارين، أصل جلساتهم قربت وهم يا ريس بقالهم كتير جوه ودول مهما كان رجالتنا برضو.

= خلاص خلاص أنت هتشحت عليهم ولا إيه؟ انجز وقولي الأسماء.

+ جمازومبي وعلازومبي مبازومبي

= آه يا مازومبي متعرفش حبس الاتنيين دول مأثر فيا قد إيه. دول ولاد الباشا الكبير اللي أفضاله علينا كلنا.

+ أوامر ساعدتك يا باشا.

= براءة كفاية عليهم كده، الناس دي اتبهدلت وضحت كتير، اللي بعده.
+ أحزومبي عزومبي.

= يااه الراجل ده وقف جنبنا كتير حتى وهو فالسجن، قصدي وهو في سويسرا. حتى المدازومبي بتاعته مسابتناش لحظة فالانتخابات وأفضالهم مغرقانا كلنا، براءة.

+ طب إيه رأي حضرتك لو يعني مفيهاش غلاسة يبقي فيه كفالة كده؟

= أنت اتجننت يا مازومبي؟ يعني بعد اللي الراجل عمله ده كله عاوزنا ناخد منه فلوس تاني؟ لأ طبعًا دي تبقى قلة أدب يا راجل، اللي بعده.

+ أحزومبي دومزومبي

= آه الواد ده قليل الأدب هو وشوية العيال اللي معاه. لازم ياخد حكم محترم علشان يتربى كويس.
+ تأمر بإيه جنابك؟

= مؤبد يا مازومبي مؤبد، لأ مش كفاية وكمان غرامة 17 مليون جينزومبي.

+ بس مش كتير المبلغ ده يا ريس؟

= كتير في عينك احنا في حالة حرب على الإرهاب، وكمان بنحفر القناة الجديدة ومحتاجين لكل مليم. اللي بعده.

+ خلاص كده يا ريس.

= خلاص ابعتهم للمستشارين وقولهم عاوزين نخلص بدري بدري، وأنا هروح أنام ولو فيه حاجة مش عاوز أشوف خلقتك هنا تاني.

مشهد 3:

داخل إحدى المحاكم في جمهورية الزومبي المازومبية، يجتمع حشد غفير من الأشخاص في انتظار الحكم على أحد النشطاء السياسيين المعارضين لحكم الرئيس “عبزومبي السزومبي” الذي قاد انقلابًا عسكريًا للسيطرة على الحكم في البلاد، وكذلك يوجد عدد من المحامين الذين تطوعوا للدفاع عن الناشط الشاب وعدد من الصحفيين (غير التانيين خالص) ليحصلوا على سبق الإعلان عن الحكم.

يدخل القاضي رئيس المحكمة في مشهد مهيب (مش عارف إيه حكاية المهابة معاهم بس هي عجباهم) ومعه باقي المستشارين في القضية، لينادي شخص ما بأعلى صوته: محكمة، ويقف الجميع.
يجلس المستشار “نازومبي شحزومبي” رئيس المحكمة (هو قعد برضو مش عارف إيه حكاية الكرسي معاهم تقريبًا فيه حاجة عجباهم قوي) ويجلس بجانبه المستشارون.
يتكلم المستشار ناطقًا بالحكم:

حكمت المحكمة على المتهم “أحزومبي دومزومبي” بتهمة التظاهر بالحبس 25 عامًا وغرامة قدرها 17 مليون جنيزومبي. (يا راجل بلا قلة أدب)

ده على أساس إنه لو معاه 17 مليم كان بقى ده حاله.

مشهد 4:

داخل نفس القصر اللي في المشهد 2 آه والله هو هو مش غيرنا فيه حاجة (بخل بقى وكده)
+ الحقنا يا باشا الحقنا يا ريس، كارثة كارثة.

يخرج شخص من إحدى الغرف مسرعًا ملتفًا بملاءة من الأسفل.

= فيه إيه؟ إيه الدوشة اللي أنت عاملها دي يا مازومبي؟ أنت عارف الساعة كام دلوقتي؟

+ أيوة يا ريس احنا بقينا بعد نص الليل بس الموضوع مستعجل ومينفعش يتأجل.

= خير قول بسرعة فيه إيه. مش فضيلك ورايا مشاغل مهمة يا أخي.

+ قنبلة يا ريس قنبلة انفجرت فالجنود بتوعنا في سينازومبي وقتلت منهم العشرات.
= أيوه ليه العشرات مفيش رقم محدد يعني؟ أعمل إيه يا ربي دلوقتي أعمل إيه؟ بلغتوا القنوات تطلع تشجب وتستنكر؟

+ أيوة يا ريس.

= إيه كمان إيه كمان؟ قولتولهم يحطوا الشريطة السودا؟

+ قولنالهم يا ريس.

= إيه تاني إيه تاني؟ خليتهم يتهموها في الإخوان الإرهابيين؟

+ حصل يا ريس.

= لسه إيه لسه إيه؟ جهزتوا الخطاب بتاعي اللي هطلع أقوله الصبح وأهاجم فيه الإرهابيين الوحشين؟

+ جهز يا ريس.

= أمال صحتوني من نومي ليه يا شوية بقر لما كل حاجة جاهزة وتمام زي كل مرة؟ الواحد ميعرفش ينامله شوية يعني؟

السادة القراء، كان معكم مراسلكم زومبي المازومبي من الدولة المازومبية العظيمة، ولو افتكرت حاجة تانية هبقى أقولهالكوا.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد