سبعة أيام فقط كانت كافية لإقصاء ريال مدريد من كل المنافسات محلية كانت (كأس وبطولة إسبانيا) أو قارية (دوري أبطال أوروبا)، رمت في غياهب جب النسيان كل من المدرب الإسباني لوبتيغي الذي خسر سوبر أوروبا لصالح أتليتيكو مدريد، مُظهرًا الفريق بشكل سيئ للغاية، ومحققًا نتائج جد سيئة وأداء هزيل مع بداية الموسم، وبعده الأرجنتيني سانتياغو سولاري الذي قاد الفريق للحفاظ على كأس العالم للأندية للموسم الثالث على التوالي والرابع في آخر خمس سنوات، ولكنه قاد الفريق في آخر المطاف إلى إقصاء مر من كافة منافسات هذا الموسم في أسبوع واحد متمًا عمل سلفه على أكمل وجه.

رئيس النادي الملكي فلورنتينو بيريز الذي تحسر كثيرًا على رحيل المدرب الفرنسي زين الدين زيدان وهو ما ظهر عليه في آخر ندوة صحفية عقدها الفرنسي في نهاية الموسم الماضي، لم يطل به الأمر كثيرًا ليقرر استرجاعه وإقناعه بالعودة، في محاولة لإنهاء الموسم بشكل آخر للفريق يحسن الصورة التي ظهر بها خلال الأشهر السابقة منذ استلام سلفيه للمهمة في الدكة الملكية.

زيدان سيحاول في الموسم الحالي إعادة الهدوء داخل جنبات النادي، مسترجعًا الثقة بين اللاعبين ورئيسهم وثقة الأنصار بهذين الأخيرين، ورغم أن الأمور تبدو صعبة كثيرًا في ظل وجود بعض اللاعبين الذي ظهروا بشكل سيئ للغاية ولم يكونوا لا لاعبين أساسيين جيدين ولا احتياطيين يعول عليهم وقت الحاجة، في حين تشبع وحقق البعض الآخر ما يحلم به أي لاعب في أندية العالم من ألقاب، وهو ما سيجعل أمر استعادة مستواهم صعبًا جدًا، لكن قد يُعيد زيدان البعض من الروح وحب الانتصار داخل لاعبيه، وقال زيدان في أول مؤتمر صحفي له بعد العودة أنّ هدفه الحالي مرتبط ببقية مبارياته الرسمية حتى نهاية الموسم : «في الوقت الراهن لدينا متسع من الوقت كي نغير ونتحدث مع الرئيس من أجل التغييرات القادمة، سنخوض 11 مباراة وعلينا أن ننهي الموسم بأفضل صورة ممكنة».

وعبر زيدان في المؤتمر الصحفي الأول أيضًا عن سعادته بالعودة إلى ريال مدريد والعمل به من جديد، حيث صرح أيضًا بوجوب تغيير بعض الأمور في النادي خصوصًا لنادي حقق كل شيء، وهو ما سيقوم به زيدان مع بداية الصيف القادم الذي سيدخله النادي الملكي بقوة خاصة مع إمكانية بيع بعض اللاعبين الذين لم يعد بمقدورهم حمل قميص النادي وتقديم ما يجب تقديمه لتحقيق الألقاب على شاكلة الويلزي غاريث بال المطلب الأول لجماهير النادي الملكي من قائمة المغادرين بعد أدائه الهزيل وتواصل سلسلة إصاباته منذ سنوات وسنوات لم يقدم فيها الكثير لنادي بحجم ريال مدريد وهو أغلى صفقة في تاريخ النادي.

بالإضافة إلى قائمة المغادرين والتي ستكون موسعة ستكون قائمة المستقدمين أيضًا كذلك، حيث تشير مصادر إعلامية ٱن رئيس النادي الملكي فلورنتينو بيريز قد رصد نصف مليار دولار لمدربه الفرنسي لجلب صفقات الموسم القادم من خيرة نجوم العالم على شاكلة البلجيكي إيدين هازارد، الفرنسي كيليان مبابي، البرازيلي نيمار، الدانماركي كريستيان ايركسن وغيرها أسماء ثقيلة سيحاول إقناعها بحمل قميص النادي الملكي من أجل إستعادة المجد الضائع وصناعة تاريخ جديد للفريق، يُنسي به جماهيره خيبات الموسم الحالي، والتي أصبح فيه فريقًا عاديًا سهل الانتصار عليه، فاقد الشخصية وهزيل الأداء وبدون معالم، لم يعد يحسب له حساب حتى من أندية الصف الثاني.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد