أغلب الأهداف في هذه الحياة يمكن تحقيقها مقولة صحيحة، ولكن ينقصها بعض الكلمات القليلة، وهي أن يتم الوضع في الاعتبار بعض المتاعب والصعوبات والوقت اللازم للوصول للأهداف، فلا يوجد شيء بلا مقابل، لذلك فالتغلب على المصاعب، والصبر لنيل شرف الوصول، وإتقان العمل السبيل لتحقيق المُبتغى.

تعدد المواهب وتعدد التحديات

جميعُنا نبدأ حياتُنا كطلاب أو كمُتدربين، ثم ننخرط في الدراسة أو مجال العمل، ومع تقدم العمر وتوالى سنوات الدراسة والعمل؛ نُصبح موظفين، ويصاحب ذلك إتقاننا لبعض المهارات، لذلك لا تتوقف عند هذا الحد، بل تطلع إلى تعلُم مهارات جديدة وإلى شغل مناصب أعلى في عملك بدون أن تقف عند نقطة ما فكل شيء يتغير ويتطور من حولك، ولذلك يجب أن تكون أهدافك مرنة وقادرة على النمو لأقصى درجة من درجات التميز.

من يستحق النجاح

هب أن حياتك مستقرة ودخلك الحالي كاف، بل ويُغطي حجم نفقاتك ومصروفاتك، وأنت تعيش سعيدًا في حياتك، ومن حولك كذلك، ولكن كل هذه الأشياء هي مشاعر عادية يشعُر بها الكثيرون، ولكن عندما تبدأ في استغلال طاقاتك ومهاراتك بشكل أمثل ستُصبح أفضل وستُدرك بأنك تمنح كل من حولك أفضل وأكثر مما كانوا عليه، بل ستعطي النجاح لأكثر من يستحقه، ألا وهو نفسك التي تكد وتجتهد من أجل مستقبل مزدهر.

حاكي النجاح

استفسر عن كيفية الوصول للقمة في الأشياء التي تخصك، وما هي أدوات ومقومات النجاح، ثم قم بالتدرب على ذلك وابحث عن شعاع الضوء حتى وإن كان خيطًا صغيرًا في نهاية أي طريق، أو نفق مظلم، فالنجاح بدايته مجموعة من التجارب غير الناجحة، والفشل هو الاكتفاء بالمحاولات غير الناجحة فقط، لذلك اثبت على الطريق حتى وإن فقدت فيه الرفيق.

نهاية الحلم

كن شخصا مسئولًا، وتحمل كل ما ستعانيه في رحلتك وضع نهاية الحلم بنتيجته، وليس بطول المدة أو بمقدار التحمل للمصاعب، وكن في سباق مع حلمك، فإما أن تهزمه أو يهزمك.

استثمر في بدائل

قد نضع كل ما نملك في تجارة معينة، ثم نُقيم الربح والخسارة بما نجينيه من أموال أو ما نفقده، ولكن الأفضل أن يكون التقييم لما تحصلت عليه من خبرات ومعارف قد تُعينك علي البدء من جديد في حال الخسارة لتعويض ما فقدت أو أن تستفيد بما تحصلت عليه من أجل العمل على إتساع رقعة نشاطك وزيادة حجم أعمالك لتصل إلى مكانة أعلى.

الثقة

ثق في ما تقوم بفعله وثق في نفسك وعملك وفى كل من حولك وقم بأداء ما يوكل إليك من مهام بأفضل صورة وتخير المهام الصعبة ولا تنتقي الأسهل فمن يقوم بالصعب يتم الاعتماد عليه، ولا يُمكن الاستغناء عنه بسهولة وتحلى بالصبر.

مردود النجاح

يتمني الكثيرون أن ينالوا النجاح السريع ولكن التميز لا يجئ من الأعمال البسيطة التى يُمكن لأى شخص أن يقوم بها، بل يأتى التميز من إنجاز الأشياء المعقدة التي تحتاج الكثير من الوقت والجهد، ثم بعد ذلك يُمكن أن تُنجز بسرعة لامتلاك صاحبها المهارة اللازمة لذلك، وتمكنه من أسرارها الخفية التي تجعله يصل للمطلوب في وقت أقل من ما يحتاجه غيره من عديمي الخبرة والمهارة.

عوائد المعاناة

لا يمكن أن يتم حصرها، ولكن من أهمها المهارات التي تم اكتسابها في طريق النجاح من شجاعة وثقة وإقدام وتذوق لطعم الانتصار وصولًا للتغيير المصاحب لشخصيتك وتعديل منظورك للحياة بصفة عامة.

الشغف

قم بعمل ما تحب وتعلم كيفة القيام به بشكل سليم ثم استمر بالقيام به حتي تتقنه وإن كن متقنًا قم بتطوير نفسك والعمل علي الوصول لمراحل الإبداع والتميز فلن يقدم لك أحد حلمك على طبق من فضة، بل أنت من ستصنعه، فمهما كانت صعوبته فهو يستحق هذا الجهد.

المستقبل

لا تنظر لما أنت عليه الآن، بل ما ستصل إليه في المستقبل، لذلك انظر دائمًا لأعلى، إما بالدعاء لله أو للمرتبة التي ستصل عليها بعد النجاح.

وختامًا فإن خط النهاية لأي سباق ليس سوى علامة ومحطة في حياتك، ولكن السباق مستمر طالما القلب نابض والعقل واع والأمل عال والسعي حثيث نحو النجاح، واليقين بالله هو المحرك وشرارة الانطلاق في كل الأحوال.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

علامات

تنمية ذاتية
عرض التعليقات
تحميل المزيد