منذ عدة سنوات والعديد من أبناء جيل الثمانينات ينتظرون “كليب روبي الجديد”، ولكن يبدو أن الحقيقة بائسة، فقطار روبي عبر محطة “الكليب”، والقطار لا يعود للوراء.

ولكن الأحبة ينتظرون دون النظر إلى الحقائق، ووقت الانتظار يقضونه في الاستذكار “استذكار روبي”.

 

روبي بدأت في مجال الإعلانات، وهذا إعلان نادر لها لمحل بمدينة طنطا

 

كانت البداية في فيلم ثقافي وكان اسمها في التتر “رانيا حسين”

روبي 1
يوسف شاهين اختار لها اسم “روبي” وذلك بعدما اختارها للتمثيل في فيلم “سكوت هنصور” وفي هذه المقابلة التليفزيونية تتحدث روبي عن الاسم
https://www.youtube.com/watch?v=kjasHF8Y0uE

 

روبي 2

 

بعد ذلك تعاونت روبي مع المخرج شريف صبري وكان أول كليب لها “أنت عارف ليه” ثم كليب “ليه بيداري كده”.

 

وتوالت الكليبات فكان كل كليب لروبي للبعض بمثابة النسمة في يوم شديد الحرارة، وكان للبعض الآخر بمثابة المطرقة التي تهدم جدار الأخلاقيات.

 

روبي والبرلمانات العربية
في الوقت الذي لم تتخذ فيه البرلمانات العربية موقفًا موحدًا من الغزو الأمريكي للعراق أو من الجرائم الصهيونية في أرض فلسطين، اتخذت موقفًا موحدًا من روبي. ففي البرلمان المصرى طالب النواب الإسلاميون وبعض النواب من قرى الصعيد بمنع أغاني روبي ووضع ميثاق شرف يحكم الأغاني.

 

وفي البرلمان الكويتي صرح النائب آنذاك عواد برد العنزي أن روبي ظاهرة تشكل خطرًا بالغًا على الشباب مضيفاً أن “مؤخرة روبي هي التي وضعتها في المقدمة”. وفي البرلمان الأردني شن أعضاء الكتلة الإسلامية هجومًا عنيفًا على روبي، وساندهم في ذلك المحامى “زهير أبو راغب” الذي تعهد بمنع روبي من دخول الأردن بكل الوسائل المتاحة أمامه.

 

روبي بجوار سعاد حسني في مقال للدكتور عبد الوهاب المسيري

وهذا جزء من المقال: “والرقص البلدي يهدف للإثارة الجنسية بشكل واضح وصريح، ولكننا كنا لا نراه إلا في الأفلام وفي الأفراح والليالي الملاح، فهو جزء من عالم العوالِم، أي أننا كنا نعرفه بوصفه جزءًا من عالم مستقل عن عالمنا، قد نتمتع به وقد نرفضه، ولكن في كلتا الحالتين هو ليس جزءًا من عالمنا، حاولت سعاد حسني في خللي بالك من زوزو أن توسع من الإمكانات التعبيرية للرقص البلدي، إذ قدمت مرثية عالم أمها الراقصة التقليدية من خلال رقصة حزينة في حين كان شفيق جلال يغني أغنية لا تبكي يا عين علي اللي فات ولا اللي قلبه حجر، وفي تصوري أن هذه كانت المحاولة الأولى والأخيرة لفصل الرقص البلدي عن الإثارة الجنسية. وما تفعله الفيديو كليبات هو عكس ذلك تماما، وتحاول إجازته من خلال عشرات الراقصات الروسيات والمصريات والهنديات… إلخ) المتحركات!) ولكن الأهم من كل هذا هو ما أسميه عملية تطبيع الرقص والإثارة، فالرقص يقدم في الفيديو كليب على أنه جزء من صميم حياتنا العادية اليومية. وبدل أن تذهب إلى الكباريهات جاءت هي إلينا. ولعل هذا ما حققه شريف صبري في أغنية روبي الأولى إنت عارف ليه حين ظهرت تسير في الشارع بشكل عادي جدًا ببدلة الرقص، ثم ظهرت بملابس عادية، واستمرت في نفس الرقص البلدي”.

 

الشاعر الراحل أحمد فؤاد نجم يهاجم روبي

https://www.youtube.com/watch?v=aAkJrmqMSKo

 

في عام 2007 أقام المحامي نبيه الوحش دعوى ضد روبي، وصدر قرار بشطبها من نقابة الموسيقيين، وفي نفس العام ظهرت روبي في كليب جديد “مش هتقدر”، أغنية طربية ضمن ألبوم “مشيت ورا إحساسي” جالسة على كرسي، تغنى دون حركة ميل واحدة، كان هذا الكليب ردًا على قرار شطبها من نقابة الموسيقيين.

 

وكان آخر كليب ل روبي “يالرموش” في عام 2008

اتجهت روبي للتمثيل، ولكن دائما يقتطع أبناء جيلنا المشاهد التي ترقص فيها روبي، لتكون الفيديو كليب الذي ينتظرونه.

و كان آخر أعمال روبي مسلسل سجن النسا وأشاد الجميع بأدائها في المسلسل، وهذا مشهد لها:
https://www.youtube.com/watch?v=rd_Vkogmyu8

روبي مع الثورة، تفضل مشاهدة أفلام المقاولات حين تشعر بالملل، روبي تحب الناس الرايقة “هذا بعض مما قالته روبي في برنامج أحلى النجوم”، و هذه الحلقة كاملة:

الحقيقة أن روبي لم تكن مغنية بالنسبة لأبناء هذا الجيل، بل كانت مصدرًا للبهجة.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد