(1)

«تحيا فلسطين عربية حرة، القدس لنا.. القدس لنا.. القدس لنا».

بعد عودتي من المدرسة، ألقيت حقيبتي جانبًا وبحماسِ رحتُ أمام مرآة دولابي المخدوشة أردد هذه العبارة لأحفظها دون أن أفكر بمعناها، هكذا طلبت مني المعلمة في مرحلة أولى ابتدائي، حتى نتلوها على طلاب المدرسة في طابور صباح، رددتها طويلًا وأنا أرتدي زي كشافة بلون الشوكولاتة ومطبوع في أعلى فتحة صدره من جهة اليمين صورة لمدينة القدس بجوارها علم فلسطين، وأضع على رأسي قبعة قماشية مماثلة للون الزي.

حتى في الساعة السابعة من صباح اليوم التالي، نصطف بانتظام، ونأخذ الإيعاز، فنرفع رؤوسنا عاليًا باتجاه علم فلسطين الذي تراقصه الرياح، حتى يصدح النشيد الوطني؛ هذا أحد المشاهد التي عشتها قبل 20 عامًا وتتكرر بشكل شبه يومي مع بعض الأطفال في فلسطين، أما البعض الآخر، فقد انتزع عنوة من بين أحضان أسرته قبل مدرسته!

(2)

هل كان عرسًا للضياءِ
فزغردت أم الشهيد
أو أنها في يقظة تتوهم؟!
أفراحُها هذي!
أو أنه حزنها خلفَ الضلوعِ
وصيحةٌ في صمتها
فتفجرت بجنونها تتألم… الشاعر الفلسطيني سليم مخولي.

فكيف لأمِ تزغرد بيدِ وتسدل راحة كف يدها الأخرى على رمش نجلها المتهدل، وعيناها حمراوان تدمع كزجاجة مكسورة، وهي تحدق في جثمان طفلها الذي استشهد متأثرًا بجراح أصيب بها عند اعتقاله خلال أحداث المسجد الأقصى الأخيرة عام 2017، بعد إغلاق الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى أمام المصلين ومنع رفع الأذان للمرة الأولى منذ عام 1969، هالني ذلك الحدث أثناء تصفحي للأخبار على موقع (تويتر)؛ رحل محمد إلى جوار أبناء جيله من الأطفال، كالطفل الرضيع علي دوابشة (18 شهرًا) الذي استشهد حرقًا على أيدي مستوطنين إسرائيليين في مدينة نابلس، وكالشهيد نديم نوارة (17 عامًا)، ومحمد أبو ظاهر (16 عامًا)، ولا أنسى عندما كان عمري تسع سنوات حادثة اغتيال محمد الدرّة (11 عامًا) وهو في حضن والده بدمٍ بارد وبصورة غير مشروعة، وغيرهم كثيرون.

(3)

هكذا نشأنا نحن على طريق ازدواجي في حياتنا اليومية ما بين آهات وأحزان لما يتعرض له المسجد الأقصى تارة وبين جهادِ دائم وفرحة في كل شهيد تارة أخرى، مشاريع أطفال مدركة لقضيتها منذ عمر السنوات الست، إذ من ذاك العمر يتوجب علينا معرفة أهمية المساحة التي تصل إلى (125,1) كيلومترًا مربعًا، ويحتلها الاحتلال الإسرائيلي منذ عام 1967 بعد حوالي 700 عام تحت حكم المسلمين، ومنذ احتلال مدينة القدس والفلسطينيون يواجهون أقسى حملات الاعتقال والقتل والتشريد ولم يستثن الاحتلال أي فئة عمرية من فئات الشعب الفلسطيني حتى الأطفال، فاستشهد حوالي 2026 طفلًا بفعل اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي ما بين عام 2000 إلى عام 2017 وفق إحصائية الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، وقدّر قُرابة الـ350 طفلًا قاصرًا معتقلًا في سجونه ويعيشون ظروف القهر والحرمان في سجون، مثل سجن «عوفر» و«مجدو» وغيرهم، بحسب تقارير هيئة الأسرى والمحررين، فضلًا عن عدد لا يحصى من الأطفال الجرحى.

(4)

كنت في مرحلة الرابع الابتدائي من عام 2000 حين انطلقت انتفاضة الأقصى الثانية، وآنذاك دعت منظمة اليونيسيف «صندوق الأمم المتحدة للطفولة» ومنظمة العفو الدولية ومنظمة بتسيلم إسرائيل إلى حماية الأطفال من العنف بما يتفق مع اتفاقيات جنيف وبروتوكولها الإضافيين عام 1977.

وبموازاة تلك الدعوات على مدار الأعوام، إلا أن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي وخرقه لمبادئ القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني لا تزال تحدث على نطاق واسع في قتل الأطفال الفلسطينيين، فقد شكلت حادثة حرق الطفل المقدسي محمد أبو خضير قبل ثلاثة أعوام على يد مستوطنين إسرائيليين، حينما عُثرَ على جثته في أحراش دير ياسين غرب مدينة القدس، موجة احتجاج واسعة بين الفلسطينيين عمت مدنًا عديدة، وقوة دفاع مضاعفة عن الأرض والعرض ولو بحجارة صغيرة، وإلقاء الحجارة إحدى ذرائع الاحتلال لسجن الأطفال أكثر من عشر سنوات، وهذه التهمة هي الأكثر شيوعًا بحق الأطفال الفلسطينيين، وهنا أذكر مقتطفات مما سطره الشاعر نزار قباني في ثلاثية «أطفال الحجارة»:

علمونا
كيف الحجارة تغدو
بين أيدي الأطفال
ماسًا ثمينًا..
كيف تغدو
دراجة الطفل لغمًا
وشريط الحرير
يغدو كمينًا..

(5)

وككل الأشياء الراسخة في ذهني، كان أول تأريخ شخصي لحب مدينة الرسل والسلام، عندما كنتُ في الصف الخامس الابتدائي، كانت الكُراسات بألوان ورسومات كرتون مختلفة، ولكن ما لفت انتباهي رُزمة كراسَات اصطفاها والدي لي ولأخواتي، عليها صورة باللون الأحمر لمدينة القدس، أصبح هناك عشق وتلاؤم مع الصورة يومًا بعد يوم، جمال شكلها وحديث والدي عن الأهمية الدينية العظمى لها، وأنها تعتبر ثالث أقدس الأماكن في العالم والمكان الذي عرج منه نبي الإسلام محمد بن عبد الله إلى السماء، كان يثير ثورة داخلية في الطفلة التي كنتها، وفجأة خطرت ببالي فكرة طفولية، وهي أن أي كراسة أخرى عليها صورة كرتونية، ألصق على الصفحة الأولى صورة لقبة الصخرة! وبالفعل نفذت فكرتي بحماس طفولي وشعرت بفرح أشعر به حتى هذه اللحظة التي أكتب بها هذه المقالة.

أما في عقول الإسرائيليين فقد رسخت أيديولوجية قتل الأطفال الفلسطينيين، وانتقلت إلى مناهجهم التعليمية وحتى الأدب العبري «الإسرائيلي»، فمثلًا على سبيل المثال المتطرف الإسرائيلي (ييغئال ماسيتيون) أصدر كتابًا خاصًا بالأطفال، سماه (عصابة حصبمة) يدور حول عصابة سرية للأطفال اليهود، تهزم أعداءها من الأطفال الفلسطينيين بسهولة ويسر وذلك من خلال مغامرات عنيفة تكلل بالنصر، بحسب ادعائه.

(6)

خلاصة

الـ45 ثانية التي هاجم بها رئيس الأمة الكويتي مرزوق الغانم وفد «إسرائيل» في منتصف أكتوبر من هذا العام، مخاطبًا رئيسه، بقتلة الأطفال ومرتكبي جرائم إرهاب الدولة، خلال مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي المنعقد بروسيا، ثوان كافية لطرد الوفد من القاعة، ولكن الممارسات الشنيعة التي يتعرض لها الأطفال لا تحصيها ثوانٍ ولا أيام ولا سنون، فأرض الواقع تكشف الستار عن هول حقيقة أوضاع الأطفال في فلسطين وعلى وجه الخصوص في مدينة القدس الخالدة، بفعل الاحتلال الإسرائيلي الذي تربى على عقيدة العنف وثقافة الكراهية على يد بن غوريون وغولدا مائير وشارون ونتنياهو وغيرهم.

وإنني لأؤمن بزواله حتمًا، كما أزيل الاحتلال الصليبي الذي سبقه بأعوام طويلة وحكم القدس 88 عامًا قبل أن يحررها صلاح الدين الأيوبي، مع أن أحدًا لم يتخيّل حدوث ذلك قط، فكيف لنا أن لا نؤمن بزواله وبحياة طبيعية لأطفالنا بعد تاريخ كهذا؟

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد