مع اشتعال المنافسة بين «سامسونج» و«آبل» في سوق الهواتف الذكية، ومع اقتراب إطلاق سامسونج هاتفها الرائد «نوت 9»، أطلقت الشركة الكورية إعلانًا ساخرًا من هواتف الآيفون.

والأمر ليس بغريب؛ فهي ليست المرة الأولى التي تسخر إحدى الشركتين من الأخرى فلقد سبق للسامسونج أن أصدرت العديد من الأعلانات التي تسخر فيها من آبل، والتي قابتها شركة آبل بالسخرية أيضًا كسخريتها من قلم هاتف سامسونج الرائد النوت في مؤتمرها الصحافي.

السخرية من المنافسين أصبح أسلوب شركة سامسونج المميز في إظهار مميزات أجهزتها وأفضليتها على جميع المنافسين كما تريد الشركة ولا تخلو الإعلانات من أفكار إبداعية التي تثير الضجة حولها، وتلفت انتباه الناس.

وأطلقت سامسونج 7 فيديوهات إعلانية جديدة على قناتها في الولايات المتحدة الأمريكية، وركزت سامسونج في إعلاناتها الجديدة على العيوب الموجود في هواتف الآيفون، واعتبارها مميزات تتواجد في جميع هواتف سامسونج بطريقة ساخرة ومتهكمة على هواتف الآيفون ومستخدميها.

وفي الفيديو الآيفون، تفاخرت سامسونج بأن هواتفها أسرع من هواتف آيفون من حيث التحميل، والذي أثار خيبة المشترية التي قالت عن هاتف آيفون X: كنت أظن أن هذا هو هاتف المستقبل.

وفي الإعلان الثاني سخرت سامسونج بأنك عند شراء هاتف آيفون X لن تجد في العلبة الخاصة بالهاتف (كابل) الشحن السريع، فآبل تجبرك على شرائه بمبلغ إضافي على عكس سامسونج الذي يتواجد الشاحن السريع في العلبة وغيرها من الشركات الأخرى.

وفي الإعلان الثالث سخرت سامسونج من إزالة شركة آبل لمنفذ السماعة والحاجة إلى وصلة عند استخدام منفذ الذي ذكرها في الفيديو باسم Dongle، وأيضًا الحاجة إلى وصلة أخرى إذا أردت شحن هاتفك، واستخدام السماعات في نفس الوقت على عكس سامسونج التي أبقت على منفذ السماعة.

وفي الإعلان الرابع تفاخر سامسونج بأن كاميرا هاتف (S9) ذات تقييم أعلى من هاتف آيفون X، حسب DxOMark المتخصص في مجال تقيم الكاميرات بشكل عام.

وفي الإعلان الخامس سخرت سامسونج من وجود النوتش NOTCH في أعلى هواتف الآيفون X، والتي تحجب الجزء العلوي من الشاشة عند عرض الفيديو بشكل كامل، وظهر بالفيديو الشخص ذو قصة شعر الشبيه بهاتف آيفون X الذي ظهر في إعلانات سابقة للسامسونج، ولك هذه المرة مع عائلة كاملة.

وفي الإعلان السادس سخرت سامسونج من عدم إمكانية إضافة مساحة تخزينية إضافية على هواتف آيفون عن طريق Micro SD Card كما في هواتف سامسونج، وأيضًا سخرت من أن آبل تجبر المشتري على دفع المزيد من المال لشراء نسخة ذات سعى أعلى من الهاتف.

وفي الإعلان السابع سخرت سامسونج من عدم إمكانية استخدام تطبيقين في نفس الوقت في هواتف الآيفون، يذكر أن الميزة متوفرة في جميع هواتف الأندرويد منذ العديد من السنوات.

وهذه ليست المرة الأولى التي تسخر سامسونج من شركة آبل كما ذكرنا، ففي فيديو سابق تحت عنوان Growing Up تدعو مستخدمي آيفون إلى النضج – على حد تعبيره – وشراء هاتف النوت 8 الجديد للسامسونج.

وركزت على تأخر وصول بعض التقنيات إلى هواتف الآيفون، مثل الشاشات الكبيرة للهواتف، وخاصية مقاومة المياة والسعة التخزينة المنخفظة للهواتف آيفون سابقًا وغيرها، وكما سخرت إزالة منفذ السماعة.

وفي جانب آخر ساخر، ظهر شخص بقصة شعر مضحكة تشبه تمامًا النوتش، وهو  الجزء العلوي من آيفون X، حيث يوجد نتوء في الشاشة الذي بدوره يحتوي على الكاميرا وأجهزة الاستشعار.

وبعد أن تسرب خبر قيام شركة آبل بتبطئة هواتفها القديمة لإجبار المستخدمين على تحديث وشراء هاتف الجديد آيفون X، والذي أكدتها الشركة نفسها، وبررتها بوجود مشاكل في البطارية سارعت سامسونج في السخرية من هذا الأمر، واستعرضت أهم المشكلات التي تواجه مستخدمي هواتف آيفون القديمة، وكالعادة ظهر الرجل ذو القصة الشبيهه بأيفون X، ولكن هذه المرة مع ابنه.

وتعرض الإعلان للعديد من الانتقادات حول أن سامسونج تقارن هاتف آيفون 6 الذي صدر عام 2014 بهاتفها الذكي سامسونج S9 الذي صدر عام 2018، وكون سامسونج أيضًا تعاني من مشاكل مثل بطء التحديثات.

وحسب أحدث الإحصاءات من شركة IDC ما زالت تتربع سامسونج على عرش الشركات الأكثر بيعًا للهواتف الذكية تليها آبل الأمريكية، ثم هواوي الصينية.

في النهاية سامسونج تتبع نهج السخرية في الإعلانات مثل فترة طويلة وغيرها من الكثير من الشركات، والأمر الذي يساعد في إظهار هواتفها بشكل مميز كما تريد، وهو ما يظهر تفوق هواتف سامسونج، وبشكل عام هواتف الأندرويد في الكثير من الأمور على نظام أي أو إس الخاص بالآيفون.

 ولكن على السامسونج التركيز على أكثر عيوب هواتفها مثل بطء التحديثات التي يعاني منها مستخدمو سامسونج، وأيضًا البطارية التي كانت من مشاكل هاتف s9، ولكن لمحت سامسونج التي ستقوم بتحسينها في هاتف نوت 9 الذي من المتوقع أن يأتي بـ4 آلاف ملي أمبير.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد