هذا المقال بناءً على استبيان في مجموعتي الخاصة بالمنح الدراسية حيث تمت المشاركة بالجواب من 79 عضوا في المجموعة، منهم من قد تحصل على منحة دراسة، ومنهم مازال يبحث عن منحة.. وسأذكر نتائج الاستبيان لاحقا مستشهدا به على ما أريد توضيحه من وجهة نظري وتجربتي.

أي شيء تحاول تحصيله، سواء منحة دراسة أو عمل أو كأس ماء! فتحصيل الشيء يحتاج إلى مقابل، فهذا قانون الكون الذي وضعه رب العالمين، ولأن تخصصي علوم إسلامية فسأطرح الموضوع مستشهدا من القرآن والحديث النبوي.

فالله سبحانة وتعالى يقول: وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا ﴿٣٩ النجم﴾، وحديث النبي صلى الله عليه وسلم: لو أنكم توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا. (المستدرك على الصحيحين).

فالسعي مهم جدا ففي الآيه الكريمة يذكر الله كيف أن السعي هو ثمن ما سيكون لك، وفي الحديث كيف أن التوكل على الله والسعي للبحث عن الرزق سيكون له الأثر الكبير في إيجاد الرزق.

وهكذا العلم أو المنحة الدراسية التي هي موضوعنا، فأكثر الطلبة عندما يبحث عنها لا يفكر بأن ينفق شيئا ويريدها مجانية بشكل كامل، ومن الممكن أنه لن يفرط في دقائق قضاء وقت لقراءة الشروط، فضلا عن توفيرها، الوقت الذي قد يقضيه في تقليب صفحات التواصل الاجتماعي، وأكثر من مرة يسألني طلاب عن تفاصيل منحة دراسة نشرت تفاصليها، فهو يريدها جاهزة كاملة، وبعدها يفكر في الذهاب إلى المنحة أو لا!

الله سبحانه وتعالى خالق نظام الكون يعلمنا في آية مع نبيه ابراهيم حيث يقول عز وجل: (ثُمَّ اجْعَلْ عَلَىٰ كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ ﴿٢٦٠ البقرة﴾.

الكلمة (ادعهن) في الآية قد لا تمثل شيئا في نظر أحد، لكنها تعليم لنبيه الكريم ولنا، حيث يجب أن تعمل جهدا ولو بكلمة للحصول على نتيجه.

المنح الدراسية مجانية ولكنها لا يحصل عليها الجميع، لماذا؟ أنا أشاهد في مجموعتي على فيسبوك منذ أن أنشأتها من 3 سنوات بعض الأعضاء لم يحصلوا على منحة، ولم يفعلوا شيئا جديدا، (سعي) لكي يحصل على منحة دراسة، وهم من المتفاعلين، لذلك طرحت سؤالا به لغز نوعا ما، وهو: لو كان الجواب عن المنح الدراسية وتفاصيلها غير مجاني، فهل ستسأل؟

كانت المشاركة كما ذكرت من قبل 79 عضوا في المجموعة، وكانت الاختيارات نعم أو لا

الذين أجابوا بلا: كان عددهم: 52.

والذين أجابوا بنعم كان عددهم: 19.

والباقون وضعوا جوابا وسطا، وهو أقرب إلى نعم، وكان عددهم: 9.

يظهر الاستقصاء أن الذين أجابوا بلا توقعوا أن يكون معنى (غير مجاني) هو أن تدفع مبلغا ماليا فقط، وهذا يشير الى حالة من التوجه إلى الحرص أن يجد شيئا مجانيا لا يدفع مقابله شيئا، مع أني لم اشر إلى أنه سيدفع مبلغا ماليا، فالسؤال في حد ذاته هو أنه عمل جهد، ودفع وقت لمستقبله، واطلاعه على التفاصيل أيضا.

والذين قالوا نعم كان الموضوع لديهم إيجابيا بنظري، وهم مرشحون للنجاح بشكل قوي في حياتهم؛ لأنهم وإن فهموا الموضوع بأنه سيدفع مبلغا ماديا أيضا، ولكنه سيعمل الأشياء التي أقل منها بالتاكيد، وهي السؤال والترجمة وقراءة التفاصيل وتوفير المتطلبات لكي يفوز بمنحة دراسة.

مما تقدم كله أختم بالتالي: إننا في كون قائم على البدل، ومن هذه البدائل المال، وهناك كثير من أنواع البدل، فأنت لا تأخذ شيئا مجانا في الحقيقة، فلا تتوهم، واسع دائما.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد