لم تكن ابنة عالم النفس الأمريكي مارتن سليجمان ذات الخمسة أعوام تدرك أن ردها التلقائي على أبيها سيكون محورًا لتغيير كبير في مسيرته الأكاديمية؛ حيث تبدأ الحكاية حين شعر بالامتعاض منها وهي تحاول لفت انتباهه بينما يقوم بالعناية بالحديقة المنزلية فقام بزجرها كما يفعل عادة  وحينها نظرت إليه وقالت: إنني استطعت وبمجهود ذاتي أن أتخلص من بكائي المتكرر في سن الثالثة والرابعة حين أصبحت في الخامسة وأنه لاحاجة لأن يكون هكذا لوامًا متعكر المزاج. ولقد دفعته ملاحظة ابنته هذه إلي التحول من التأديب والتقويم، إلى النظر في الروح وتنمية ما في الأطفال من إمكانيات  وإيجابيات وأوجه قوة. دفعته هذه الحادثة أيضا إلى التفكر والوعي بذاته وإلى ما لديه من إمكانيات وطاقات وكيف يمكنه تنميتها بدلاً من تركيزه المتكرر علي نقاط ضعفه ومثالبه ومزاجه المتعكر .هذه الحادثة على بساطتها كانت سببًا في سلسلة من التغيرات في فكر سليجمان نتج عنها ما يعرف الآن بعلم النفس الإيجابي.

نشأة علم النفس الإيجابي

نشأ علم النفس الإيجابي كحركة علمية منظمة في علم النفس في العام 1998 حين تولي مارتن سليجمان رئاسة الرابطة الأمريكية لعلم النفس واتخذ من علم النفس الإيجابي موضوعًا لولايته للرابطة.

ما هو علم النفس الإيجابي؟

هو علم منظم قائم على الأساليب والطرق العلمية يبحث في أوجه النماء والاقتدار والفضائل التي تمكن الأفراد والجماعات أن تنطلق وتحقق إمكاناتها.

ما الفرق بينه وبين علم النفس التقليدي؟

بينما يركز علم النفس التقليدي على المرض النفسي وكيفية معالجته يركز علم النفس الإيجابي على أوجه القوة لدى الأفراد والمجتمعات وكيف يمكن للفرد أن يعيش حياته بحدها الأقصى من السعادة والفضيلة، وأن تكون ذات معنى، وهو بذلك يشكل اتجاهًا مكملاً لعلم النفس التقليدي وليس بديلاً له. فكما يقول سليجمان : لقد أستطاع علم النفس أن يعالج أربعة عشر مرضًا بكفاءة وتركزت جهوده في كيفية تقليل نقائص المرضي ولكنه -وللأسف – لم يخبرنا كيف يمكن أن يستفيد الشخص العادي من علم النفس،كيف يمكن للشخص العادي أن يرتفع بالصفات الإيجابية لديه بدلاً من ثلاثة إلى خمسة أو يزيد.

أعمدة علم النفس الإيجابي

يقوم علم النفس الإيجابي على ثلاثة أعمدة رئيسية.

الأول: دراسة الانفعالات الإيجابية.

الثاني: دراسة السمات الإيجابية وأهمها جوانب القوة والفضيلة.

الثالث: دراسة المؤسسات الإيجابية وأهمها الديمقراطية والأسرة القوية والبحث الحر.

 

هل علم النفس الإيجابي هو التنمية البشرية؟

يختلف علم النفس الإيجابي عن التنمية البشرية في أنه علم منظم يخضع للبحث والتدقيق والاختبار مثله مثل باقي العلوم الاجتماعية الأخرى، على العكس من التنمية البشرية القائمة على تجارب أشخاص ناجحين ووصفاتهم التي لم تخضع للتدقيق العلمي لمعرفة مدى ملاءمة معلوماتها وسلامة استنتاجاتها وصدقها، ولا يمنع هذا من استفادة  مؤلفي كتب التنمية البشرية من أبحاث علم النفس الإيجابي ونتائج.

 

علم النفس الإيجابي والسعادة

يحلو للبعض تسمية هذا العلم بعلم السعادة لاهتمامه بأوجه الازدهار الإنساني وبحثه عن زيادة مستوى سعادته بالتوازي مع تنمية قواه وفضائله ودعمهما.

وفي هذا الأمر يقول سليجان إن الفرد يستطيع أن يعيش في أعلى مستوى سعادة يسمح به حيز السعادة لديه ويقدم معادلته الشهيرة

مستوي السعادة الثابت (س) = حدود الاستعداد الوراثي (ح) +الظروف الحياتية (ظ) + العوامل التي تحت سيطرتك (ع ).

حيث تعتبر العوامل التي تحت سيطرتك أكثر القضايا أهمية في علم النفس الإيجابي. ويقدم علم النفس الإيجابي مجموعة من الطرق والأساليب التي ترفع من مستوى سعاة الفرد سنستعرضها سويًا.

 

  • مدونة الامتنان

في هذا التمرين كل ما عليك فعله هو أن تحتفظ بمدونة تكتب فيها يوميًا ولمدة أسبوعين الأشياء والأشخاص والأحداث التي تشعر بالامتنان والشكر لوجودها وحدوثها بحياتك، على أن يرافق ذلك استحضار للأمر ومعايشة له. ولايستغرق هذا التمرين أكثر من دقائق يوميًا ولكن نتائجه هائلة.

فحسب دراسة لكل من عالمي النفس (أيمونس ومكجلوف ) طلب من مجموعة من الأفراد أن  يسجلوا خمسة أشياء يشعرون بالامتنان لأجلها  في حياتهم، حيث تراوحت إجاباتهم من الامتنان للخالق ولوالديهم وللاستيقاظ صباحًا .فوجدوا أنه وبمقارنة تلك المجموعة بمجموعة أخرى ضابطة، فقد شعروا بسعادة أكثر ونشاط أكبر وإيجابية للعطاء لـلآخرين.

 

  • زيارة الامتنان

يقول سليجمان ناصحًا اختر شخصًا مهمًا يكون قد مر بحياتك وأثر فيها تأثيرًا إيجابيًا في الوقت الذي لم تعبر له فيه عن اعترافك بجميله أو الامتنان له ( لا تختر أحدًا مرتبط به عاطفيًا مؤخرًا أو شخص ستحصل منه على مكاسب مستقبلية ) واكتب له شهادة اعتراف بالجميل مفصلة بدرجة كافية بحيث تشمل صفحة كاملة على الأقل. خذ الوقت الكافي لهذه الشهادة، ثم ادع هذا الشخص إلى منزلك أو اذهب إليه حيث يقيم. فمن المهم أن تقابله وجهاً لوجه، وعندما تستقرا معًا اقرأ عليه الشهادة بصوت عال وبتأن مع التعبير المناسب، وحاول أن تتذكروا معًا الأحداث التي جعلت من هذا الفرد شخصًا مهمًا بالنسبة لك.

فتأثير مثل هذا العمل البسيط قد يستمر لأسابيع في دعم شعورك بالسعادة والرضا.

  • أفعال العطف والكرم المتنوعة

قم بفعل الخير لإنسان آخر ولا يهم أن يكون هذا الخير صغيرًا أو كبيرًا، فقط افعله بحيث يستفيد إنسان آخر. تبرع بالدم، قدم خدمة لشخص، ادفع من مالك لمحتاج، أدخل البهجة على أحدهم. فكما تقول عالمة النفس سونيا لومبرسكي: “إن أفعال العطف والكرم المتنوعة لا تجعل المتلقي أفضل فقط بل المعطي يصبح أسعد أيضًا، خصوصًا لو فعلت عدة أشياء في يوم واحد، لذا من المهم أن يكون ذلك في أوقات متقاربة، وأن تكون تلك الأفعال  متنوعة”.

  • حدد نقاط قوتك واعمل على استغلالها

يقوم هذا التمرين على أن تحدد نقاط القوة لديك ثم العمل على استغلال تلك القوة خلال أسبوع؛ حيث يقول سليجمان إن هذا الأمر قادر على رفع مستوى سعادتك في المدى القصير. ويمكنك معرفة نقاط قوتك من خلال الاستقصاء هنا ثم اطبع النتيجة على ورقة لاستخدامها في التمرين.

  • ممارسة الرياضة بإنتظام

إذا كان عليك أن تفعل شيئًا واحدًا لرفع مستوى سعادتك فمارس الرياضة بانتظام؛ فطبقـًا لعدة أبحاث أهمها دراسة (باباياك) وجد أن ممارسة الرياضة بانتظام تعمل على معالجة الاكتئاب الخفيف والمتوسط وعلاج فعًال للقلق وتساعد على منعهما لدى الأصحاء.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد