الفرق بين السعادة والتعاسة بسيط جدًا، تلخصه نظرة كل شخص لمفهوم السعادة، ففي حين يرى البعض أن تحقيق هدف ولو بسيط، كل يوم هو سبب لكونه شخصًا سعيدًا، يرى آخرون نجاحاتهم مهما كبرت وتعاظمت هي أوجه أخرى للتعاسة، لهذا فمفهوم السعادة نسبي ومتفاوت عند البشر،

 

 

 

 

 

ولكن هناك وصفات وأسرارًا تساعد الناس على تعلّم السعادة وإتقانها، من خلال أمور بسيطة تساعدهم على تغيير نظرتهم إلى الحياة، وتجعل مفهوم السعادة جليًّا أكثر أمامهم، وفيما يلي 15 سرًا من أسرار السعادة:

 

 

 

 

 

1- خطط للسعادة:

 

نعم خَطِّط لأن تكون شخصًا سعيدًا، ولا تنتظر منها أن تأتي إليك، ولا تتخيل أنَّ السعداء أشخاص يحققون النجاحات المتتالية، ولا يوجد ما يكدر صفو حياتهم، ولكن نظرتهم إلى المشاكل تختلف تمامًا عن نظرتك، فهم يعرفون جيدًا كيف يتعاملون مع الأمور السلبية التي تواجههم، وقد خططوا مسبقًا لتخطيها، وحصنوا أنفسهم بالأفكار الإيجابية، التي تعزز قرارهم بأن يكونوا سعداء رغم كل الصعاب.

 

 

 

 

2- اجعل لحياتك هدفا:

 

سبعة أشخاص من أصل عشرة، لا يجدون لحياتهم هدفًا أو معنى، ولا يشعرون بالاستقرار والراحة النفسية، والسبب أنهم أشخاص يعيشون بلا هدف، لا تضيّع حياتك عبثًا، فأنت لم توجد لملء فراغ في هذا العالم، اصنع هدفًا لنفسك، مهما كان بسيطًا، أو تافهًا بنظرك، واحرص على أن تعمل لإنجازه، ولا تقف عنده، وإنما أتبعه بأهداف أخرى، حتى تجعل لحياتك قيمة ومعنى، فبدون هدف، ستبقى تائهًا في بحر من الفراغ والتعاسة.

 

 

 

 

 

 

3- أغلق التلفزيون:

 

التلفزيون يسرق منك أغلى ما في حياتك، إنها ساعات عمرك التي تذهب ولن تعود أبدًا، لا تهدر عمرك أمام التلفزيون وتجلس أمامه فقط لأنه موجود، حاول استغلال وقتك مع أسرتك وأصدقائك، فهذا سيعزز من رضاك عن نفسك، ولا تنسَ أيضًا أنَّه بالإضافة لما يفرض عليك أن تشاهده بغض النظر عن رغبتك في ذلك أم لا، فإنك أيضًا بعد ساعة ستقضيها في متابعة الأخبار مثلًا، ستكون مشحونًا بقدر كبير من التعاسة والسلبية، وهذا ما أنت في غنى عنه تمامًا.

 

 

 

 

 

 

4- تقبل نفسك:

 

إن لم تؤمن بنفسك، فلن يؤمن بك أحد، وإن لم تعطِ نفسك ما تستحق من الاهتمام، فلن تجد من يهتم بك، لذلك وأول ما يجب أن تفعله في حياتك لتكون ناجحًا وسعيدًا، هو أن تتقبل نفسك وتثق بأنك قادر على فعل ما تريد، لأنَّ نجاحك مقرون حتمًا باعتقادك أنّك قادر على النجاح، وتأكد بأن إيمانك الراسخ بنفسك سيزيد من سعادتك بنسبة تزيد عن 30%، ومع هذا لا تجعل من إيمانك بمواهبك وقدراتك، يوقعك في فخ الغرور.

 

 

 

5- لا تقل (لو):

 

لا تضيع وقتك في التحسّر والتفكير في ماذا (لو)؟! الانغماس في خيبة الأمل لن يزيدك إلا تعاسّة وضياعًا، بدل التفكير في الماضي، حاول أن تتخذ تغييرات تحسّن من وضعك المستقبلي، هناك العديد من القرارات التي بإمكانك البدء بتنفيذها لتغيير حياتك وبشكل جذري أحيانًا، وقد أثبتت الدراسات أنَّ الأشخاص الذين يفكرون بتغيير أساليب حياتهم، بدل التحسّر على ماضيهم، هم أشخاص أكثر سعادة، وأكثر قدرة على التعامل مع المشاكل المستقبلية.

 

 

 

 

 

 

6- صادق الحيوانات:

 

إنَّ لدى الحيوانات الكثير من السعادة لتمنحك إياه، فهي تقدم لك ولاءها وحبها بدون شروط، وحسب دراسة أمريكية فوجود حيوان أليف في حياتك، كفيل بالحد من سرعة الغضب والاكتئاب، فالتفاعل مع الحيوانات يقدم متعة كبيرة ومشاعر إيجابية فورية، ويشعر بالرضا عن حياته والسعادة، أكثر من 22% من محبي الحيوانات مقارنة بغيرهم ممن لم يألف صحبة الحيوان.

 

 

 

 

 

 

7- لا وجود للكمال:

 

اجعلها حكمتك في الحياة، فالأشخاص الذين ينشدون الكمال هم أشخاص تعساء، وسيقضون عمرهم وهم يبحثون عن سراب يلاحقونه، لا ترهن سعادتك بأنك يكون كل ما يحيط بك كاملًا، عش لحظاتك بمتعة، وابتعد عن التفكير بالنواقص، حينها سعادتك ستكون بما لديك لا بما تنتظر أن يكون لديك.

 

 

 

 

 

 

8- قم بأنشطة تطوعيّة:

 

كثيرة هي الدراسات التي أثبتت أنَّ الأنشطة التطوعية، تزيد من سعادة المتطوعين، وتشعرهم بأهميتهم في الحياة، وتعزز من تصميمهم على تحقيق أهدافهم، كما أنهم يشعرون بملل أقل بكثير من غيرهم، هناك الكثير من الأعمال الخيرية والتطوعيّة التي بإمكانك المشاركة بها، وتأكد أنك ستشعر بسعادة تفوق كثيرًا الجهد الذي ستبذله.

 

 

 

 

 

 

9- كل شيء مؤقت:

 

إن اقتنعت أن لا شيء في هذه الدنيا يدوم، فلن تحزن على شيء أبدًا، فالظروف السيئة التي نمر بها، وخيبات الأمل لن يستمر تأثيرها إلى الأبد، والزمن كفيل بجعلها تتوارى إلى الخلف، ولن تلبث أن تبدأ حياتك من جديد، ولكن امنح نفسك بعض الوقت لتستعيد توازنك، واحصر تفكيرك بعيدًا عن همومك ومشاكلك للتخلص منها بسرعة.

 

 

 

 

 

10- ابتسم:

 

(تبسمك في وجه أخيك صدقة)، الابتسامة هي الطريق السحري الذي يضيء لك ما حولك، ويفتح قلوب المحيطين بك، وهي خير رسالة تستطيع أن تعرف بها عن نفسك، كما لا تنسَ أن الابتسامة معدية، والناس عمومًا يميلون إلى تقليد تصرفات المحيطين بهم، لذلك تذكر أنَّ ابتسامتك ستنشر العديد من البسمات في محيطك.

 

 

 

 

 

 

11- لا تفكر قبل النوم:

 

الأشخاص الذين يبرعون في استعراض همومهم قبل النوم، هم أشخاص تعساء، وببساطة هم ينجحون كل ليلة في ترك أنفسهم عرضة للأفكار السلبية، التي ستحرمهم ليلة نوم هانئة، وبالتالي سيكون يومهم أيضًا مليئًا بالتوتر والعصبية، وليلة تلو الأخرى، سيجدون أنفسهم أشخاصًا يعانون من القلق المزمن، ويصبح النوم عندهم ضربًا من العذاب، لهذا قبل أن تنام احصر تفكيرك تمامًا بفكرة واحدة إيجابية، واستمر بالتفكير بها حتى تغفو.

 

 

 

 

 

 

12- الأصدقاء:

 

70 % من الأشخاص السعداء، يعزون أسباب سعادتهم إلى وجود أصدقاء في حياتهم، وهذا عكس الاعتقاد السائد أنَّ السعداء هم من يملكون المال فقط، فمجرد وجود صديق تثق به، وتكون مطمئنًا أنه لن يخذلك حين تحتاجه، هذا أمر من شأنه أن يزيد من سعادتك، ويخفف من مخاوفك من المستقبل.

 

 

 

 

 

 

وأخيرًا تذكروا أنَّ السعادة هي من صنع أيدينا، وأنَّ القناعة والرضى هي أهم أسباب الاستقرار النفسي، وأنَّ الكمال غير موجود في هذا العالم، لذلك تعلموا صناعة الفرح بأنفسكم.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد