وَمَنْ يتهيب صُعُودَ الجِبَـالِ يَعِشْ أَبَدَ الدَّهْرِ بَيْنَ الحُفَـر “أبو القاسم الشابي”

 
من منا لم يمر بموقف فقد فيه قدرته على الثقة بنفسه؟ كثيرة هي المواقف التي تتسبب بفقداننا بعض الخصال الجميلة فينا، لذا سأعرض لك في هذا المقال، بعض النصائح التي قد تساعدك على استعادة ثقتك بنفسك، ولا أقصد بناء الثقة و خلقها من عدم، فالأمر مختلف بين هاتين الحالتين، فلكل منهما طرق وأساليب خاصة ومختلفة لإصلاح هذه الفجوات في الشخصية.

 

 
أن تكون معدوم الثقة بالنفس، فهذا يعني أنه لا يوجد لديك أبدًا أية قدرة على المواجهة، سواء أكانت مواجهة الأشخاص أم المواقف، وأنا هنا سأتكلم عمن يفقد ثقته بنفسه في أحد المواقف ويتمنى استعادتها، إذن فالثقة موجودة لديه في الأساس وهذه هي النقاط التي ستساعده في استرجاعها مجددًا.

 

 

1- تذكر أحد المواقف المشابهة:

 

حاول أن تستعيد ذلك الشعور بالثقة بنفسك، عبر استعادة موقف بسيط كنت أبرزت فيه ثقتك بنفسك، وتذكر حتى أدق التفاصيل في تلك المواقف سيساعدك كثيرًا، تذكر مثلاً نجاحك في تجاوز إحدى مقابلات العمل، إلقاءك لكلمة أمام مجموعة من الأشخاص، نجاحك في الحصول على رخصة القيادة إلخ.
شيئًا فشيئًا سترى أنك بدأت تألف الموقف الذي أنت عليه الآن، وستسأل نفسك لم الخوف وأنت قد مررت بتجارب أظهرت فيها ثقتك بنفسك؟!
ق

2- فكـــر إيجابيـــًـا:

 

 
تفكيرك الإيجابي نحو نفسك سوف يساعدك كثيرًا، كرر في عقلك عدة مرات عبارة إيجابية كـ (أنا أثق في نفسي)، سيترجمها عقلك فورًا إلى فعل.

أفعالنا هي نتيجة لما نغذي به عقولنا من رسائل، لهذا ينصحك كثير من علماء النفس وخبراء التنمية البشرية بأن تكون أفكارك إيجابية دومًا.

 

ق1

3- قــــم بمشهـــد تمثيلــي:

 
يترتب مدى قدرتك على استعادة ثقتك بنفسك بمدى استخدام التمرينات والطرق الصحيحة التي تساعدك على بلوغ هذا الهدف المنشود، أداء تمرين تمثيلي لموقف حصل معك سابقـًا سيساعدك حتمًا.

ما عليك إلا أن تقوم بتمثيل ذلك المشهد مرارًا و تكرارًا، فكلما أديت هذا التمرين كلما برمجت عقلك على أن موضوع الثقة أمر هين، فيبدأ عقلك باسترجاع مشاعر الثقة تلك من مخزون ذاكرتك لأنها موجودة فعليًا لديك.

 

ق2

4- اقرأ عن تجارب الآخرين:

 
الحياة مليئة بالقصص والتجارب الناجحة لأشخاص كانت ثقتهم وإيمانهم بأنفسهم من أهم الأسباب التي أدت إلى تفوقهم، لا تمر على نجاحات الآخرين مرور الكرام، اجعلها دومًا دافعًا لشحن همتك واسترداد ثقتك بنفسك.

لمزيد من الثقة شاهد هذا الرابط

 

 

تحتاج منك هذه الطرق إلى العزيمة والتكرار، استعادة الثقة ليست بالأمر الهين كما تتصور ولكنه أهون بكثير من زرعها في ذات تفتقر لها.

 

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد