لا يمكن التقليل من شأن التسويق عبر المؤثرين، ولكن هل يمكن الاكتفاء بآرائهم في شراء المنتج؟ كما أنه لا يمكن تجاهل تعليقات ومراجعات المتسوقين على أي منتج، ولكن هل تكفي لأن تُقنعك لشراء المنتج؟

مؤخرًا ساد التسويق عبر المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو نوع من أنواع التسويق الحديث يعتمد على المؤثرين أصحاب المحتوى الذي يجذب جمهورًا له بغضّ النظر عن طبيعة المحتوى المقدم، وبناء على هذا المحتوى يجمع عددًا من المتابعين يمكن أن يكونوا بعد ذلك هدفًا –فئة مستهدفة- للبيع، ولكن ليس كل صاحب محتوى يمكن أن يكون مسوقًا، وهنا يجدر بك عزيزي أن تعرف مدى تلاؤم المحتوى والمنتج التسويقي، وإن كان لا بد من التشبيه فهل يعقل أن يكون صاحب المحتوى شاعرًا والمنتج الذي يسوق له مطعمًا، هذه اختصاص وهذا منتج لا يلتقيان سوى في تشبيه لغوي بسيط «عيناكِ كصحن بطاطا مقلية» أو «اعمليلي بطاطا عشان أحبك».

وفي حين أننا يمكن أن نقول أن المؤثرين أصحاب قوة تسويقية يجب أن نراعي جوانب تسويقية معينة في شخصية المؤثر تسويقيًا ما بين (الشخصية، المحتوى، أنواع المتابعين وعددهم، المنطقة الجغرافية، اللغة المستخدمة … إلخ) وفي حال أن تناسب المؤثر مع قيمة المنتج أو الخدمة المراد الإعلان عنها، فإنه يمكن أن يلاقي رواجًا جيدًا بل ممتازًا للشركة.

إضافة إلى مدى إيمان المؤثر المسوق بالمنتج، هل لاحظت مؤخرًا أن مسوقًا لأحد الهواتف الذكية يستخدم هاتفًا منافسًا للشركة التي يروج على للحديث عن مدى إعجابه بالهاتف، انتشر مؤخرًا أن حساب شركة سامسونج على منصة تويتر ينشر تغريدات من إصدارات شركة آيفون، هذا إن دل فإنه يدل على مدى اقتناع المسوقين بمنتجات شركاتهم.

كما أن تسويق المؤثرين يجب أن يحتوي على مراجعة عن المنتج، وأن تكون ملائمة جدًا للمنتج والشركة المنتجة وآرائهم الشخصية نوعًا ما إن لم يكن هدفهم التأثيري ماديًا بالصفة الأولى، ومهما يكن هذا المنتج مناسبًا فلا يمكن أن تروج له بدون حجة مقنعة من المُروج.

ما هي المراجعات؟

هي تقييمك للمنتج أوالخدمة بعد شرائها أو تجربتها، عادةً ما تضع مواقع التسويق والبيع أو مواقع الشركات نجومًا أسفل المنتج تطلب منك تقييمه بعدد النجوم وكتابة رأيك بعد ذلك، ما يمكن أن يحكم المراجعات بعض النقاط التالية:

  • اللغة المستخدمة في المراجعة إيجابية للغاية أو سلبية للغاية وهذا يعني أن المراجع قد تم الدفع له من قبل الشركة للتعليق الإيجابي أو لديه ضغينة ضد الشركة ومنتجاتها.
  • اسم المراجع يحمل عددًا كبيرًا جدًا من الأرقام وهذا يعني أنه من المحتمل أن يكون واحدًا من العديد من حسابات وهمية تم إعدادها مسبقًا لنشر المراجعات تلقائيًا.
  • المراجعة إذا كانت لا تبين سوى ميزات المنتج مع وجود مناقشة ضئيلة أو معدومة لذكر مراجعة استخدام شخصي من قِبل المراجع.
  • يشير المراجع إلى عدم شرائه المنتج فعليًا، ولكن «التخطيط لشرائه» نظرًا لأنه قد سمع أشياء رائعة عن المنتج.
  • يستمر المراجع في ذكر الاسم الكامل للمنتج للمساعدة في تحسين خوارزميات محركات البحث للموقع والمنتج في آن واحد.
  • المراجع الذي يضع الكثير من الروابط في مراجعته للمنتج يؤدي إلى منتجات أو مواقع أخرى على الإنترنت.

بناء على النقاط السابقة للمراجعات عليك عزيزي أن تجد ما يتناسب مع احتياجك أولًا باقتناعك به وثانيًا بآراء الآخرين به.

كل ذلك ما بين المراجعات التسويقية والمؤثرين التسويقين لا يمكن أن يكون أكثر من أداة تسويقية لا تجعلك مقتنعًا بأن المنتج ملائم لاحتياجك، كن أكثر ذكاءً واحذر التسويق الزائف والمراجعات الزائفة واقض وقتًا ممتعًا في التسوق عبر مواقع التواصل الاجتماعي والإنترنت بشكل عام.

 

 

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات

(0 تعليق)

تحميل المزيد