هل حلمت يومًا بالسفر إلى بلاد الساموراي حيث تشرق الشمس على أعالي جبل فوجي وتتراقص الأمواج على شواطئ أوكيناوا؟ هل رغبت ذات مرة أن تركب القطار الطلقة (شينكانسن) أو أن تستعمل أجهزة الدفع الذاتي في السوبر ماركت المجاور لمنزلك؟ هل تريد أن تستمع بالحياة في اليابان والدراسة في جامعاتها؟

لقد أتممت عامي الأول بجامعة ناجويا -أحد أعرق الجامعات اليابانية- وهأنذا أنتظر نتيجة وحصاد هذا العام، لذا بينما أنتظر لم لا أطالعكم على كيفية التقدم للدراسة في كوكب اليابان الشقيق؟

اليابان تسعى دائمًا أن تقدم أفضل فرص التعليم للدارسين بها وتحاول جاهدة أن تقدم لهم عدة مزايا تشمل العديد من التخفيضات والتسهيلات الحكومية وغيرها، لكن أهم تلك المزايا هي المنح المقدمة للطلبة الأجانب حيث تعاني اليابان من تناقص في تعداد السكان بالإضافة إلى حركة ركود وعدم تجديد في الأفكار، لذا قررت حكومة اليابان أن عليها الانفتاح على المجتمع الدولي وجذب الطلاب والباحثين والمهندسين وغيرهم، فتلك الإضافة ستعمل على تجديد روح اليابان العجوز، وسأذكر هنا مبادرتين وهما منحة الحكومة اليابانية وبرنامج Global 30 الذي أعده أحد الطلاب.

بداية، سأخبركم عن منحة الحكومة اليابانية والتي تعد في رأيي فرصة لا تعوض للدراسة باليابان، والمنحة تشمل الأتي

– مرتب شهري في حدود 1000 دولار للبكالوريوس لمدة أربع سنوات وحوالي 1500 دولار للدراسات العليا (سنتين للماستر وثلاث سنوات للدكتوراه).

– إعفاء كامل من مصاريف الجامعة.

– تذكرة الطائرة.

– كورس ياباني لمدة سنة تقريبًا.

*يمكن التقدم لدراسة أي مجال ترغب به، فالمنحة تشمل كل المجالات تقريبًا كالطب والهندسة والعلوم والآداب والعلوم الاجتماعية والإنسانيات …إلخ، فإذا كنت ترغب في دراسة البكالوريوس فيجب أن تعلم أن لغة الدراسة هي اللغة اليابانية، لكن المنحة تتضمن دورة تدريبية في اللغة اليابانية حتى تتمكن من الدراسة بها، أما إذا كنت تبحث عن منحة للدراسات العليا فلن تحتاج إلى اليابانية، فيمكنك الدراسة وإجراء أبحاثك باللغة الإنجليزية.

تعلن سفارة اليابان في مصر (أو في الدول الأخرى) عن منحة الحكومة كل عام وتحدد موعد التقديم والأوراق المطلوبة، وإن كنت تبحث عن البكالوريوس فستحتاج الآتي:

– شهادة الثانوية العامة أو بيان بدرجات الصف الأول والثاني الثانوي في حالة عدم انتهائك من الثانوية (يشترط أن تكون حاصلا على 90% على الأقل للتقدم، والجدير بالذكر أن هذا الشرط هو لطلاب الثانوية العامة المصرية فقط على حد علمي).

– كشف طبي.

– استمارة التقدم للمنحة.

– مقالة عن أسباب تقدمك للمنحة.

بعد التقدم في السفارة ستحصل على رقم خاص بك، وتنشر الأرقام التي اختيرت للتقدم للمرحلة الثانية على موقع السفارة في الموعد المحدد، والمرحلة الثانية هي عبارة عن امتحانات في المواد الدراسية باللغة الإنجليزية، حيث تحدد المواد حسب التخصص المراد دراسته، ويمتحن جميع المتقدمين في اللغة الإنجليزية والرياضيات واليابانية (لا يشترط أن تجيد اليابانية) ومادتين أخريين.

ملحوظة: يتم تحديد مستوي امتحان الرياضيات حسب التخصص المراد دراسته، ويجب أن تعلم أنك تنافس الطلاب المتقدمين من شتى بقاع الأرض في هذا الامتحان، لذا يجب أن تكون مستعدًا لمثل هذا التحدي، وفي حال استطعت اجتياز الامتحان سيتم إجراء مقابلة شخصية والتي تتمحور أسئلتها حول أسباب اختيارك لليابان وماذا تنوي أن تفعل في المستقبل ولم يجب عليهم اختيارك أنت بالتحديد؟

للأسف لا أحيط علمًا بشروط التقدم للدراسات العليا لكن أعتقد أنه يجب على المتقدم للمنحة أن يكون قد حصل على قبول بإحدى جامعات اليابان، أما باقي الإجراءات فهي مشابهة لإجراءات البكالوريوس، (من فضلك راجع موقع السفار).

أود التذكير أن الدراسة في البكالوريوس هي باللغة اليابانية، فإن كنت لا تمانع تعلم اللغة تقدم بطلبك إلى السفارة، أما إن كنت ترغب بالدراسة باللغة الإنجليزية فعليك بـ global 30 كما فعلت أنا.

Global 30 هو أحد أهم المبادرات التي بدأتها اليابان حديثًا والتي تسعى إلى القفز بأعداد الدارسين الأجانب إلى 300,000 دارس في حلول عام 2020، وحكومة اليابان تدرك جيدًا أن أحد أهم أسباب نفور الطلاب من اليابان هو حاجز اللغة لذا بدأت اليابان تنتهج نهجًا حديثًا، فأنشأت برنامج global 30 وبدأت العمل به في 2011، وتسعي اليابان في إطار هذا البرنامج إلى توفير بعض التخصصات الدراسية لمراحل البكالوريوس والماستر والدكتوراه باللغة الإنجليزية مع توفير دعم كامل للطلاب بالإنجليزية، والجامعات المشاركة بهذا البرنامج تعد من أفضل الجامعات اليابانية (إن لم تكن أفضلها) وتشمل عدة تخصصات تختلف حسب الجامعة.

لا زال البرنامج جديدًا نسبيًا ويشمل عددًا قليلًا من التخصصات ولكنه يتميز بصغر أعداد الطلبة في المدرجات (دفعتي لا تتخطي 45 شخصًا منهم 4 فقط يدرسون نفس تخصصي)، صغر أعداد الطلاب يجعل الاهتمام أكبر والعلاقة الناشئة بين الطالب والمحاضر أقوى وهي ميزة لا تتوافر كثيرًا في جامعات عديدة، كما أن السنة الدراسية الرابعة (إن كنت طالب بكالوريوس) هي عبارة عن سنة بحثية تمضيها في أحد المعامل في التخصص الذي ترغب بدراسته، وإن كنت تبحث عن الدراسات العليا فحتمًا ستجد باحثًا يعمل في مجال اهتمامك وستتوفر لديك العديد من الإمكانيات لإتمام بحثك.

لكن دعني أحذرك أن اتخاذ هذا المسار صعب وقد لا تستطيع إيجاد منحة منصفة لدراستك، كما أن كل جامعة لها شروطها ومنحها الخاصة، فإن كنت ترغب في أن تدرس بالإنجليزية فعليك أن تسعي قليلًا، ورغم اختلاف شروط وطريقة التقديم لكل جامعة إلا أنهم يتشابهون في عدة أمور، ومبدئيًا يمكن وصف طريقة التقديم كالآتي:

– إرسال أوراقك للجامعة: التقديم يكون في الغالب عن طريق الإنترنت، فعليك أن ترسل للجامعة بيان بدرجاتك في سنوات الثانوية المختلفة وشهادة الثانوية العامة (أو شهادة تفيد بأنك لم تنه الثانوية بعد) ورسائل توصية من المدرسين وعدد من المقالات التي تطلبها الجامعة وإرسال ما يثبت أنك قمت بأي نشاط علمي، رياضي، أدبي، تطوعي بالإضافة إلى امتحان إجادة الإنجليزية كامتحان الآيلتس أو التويفل (يُفضل أن تأخد امتحانًا دوليًا لترسله للجامعة، شخصيًا أنصح بـ (SAT Subject tests).

– في حال تم اختيارك، سيتم عمل امتحان لك في المواد المرتبطة بتخصصك مع وجود مقابلة شخصية إما في أحد الأماكن ببلدك (غالبًا السفارة) أو عبر أحد برامج المحادثات مثل (Skype) وقد يدمج الامتحان والمقابلة الشخصية معًا كما هو الحال بجامعتي.

– القبول والاستعداد للسفر: إن اجتزت المرحلتين السابقتين فهنيئًا لك، لقد أصبحت طالبًا بإحدى الجامعات اليابانية.

يجب أن أنوه أن المنح المقدمة تحت إطار global 30 منح قليلة نسبيًا وتتنوع قيمتها المادية وقد لا تغطي كافة مصاريف الطالب، لكن على الجانب الآخر، يمكنك أن تعمل بدوام جزئي لتغطي تكاليف دراستك خلال تواجدك باليابان، وقد ترى أن الحصول على منحة دراسية قد يبدو معقدًا لكن مع قليل من الصبر والاجتهاد يمكنك تحقيق ما يحلم به الكثيرون بسهولة، كل ما عليك هو أن تبدأ السعي.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد