الإجازة الصيفية هي فرصة مميزة جدًا لقضاء وقت مع الأبناء، وتجربة الكثير من النشاطات الجديدة، وزيارة أماكن رائعة، وفرصة لاكتشاف مواهب الأطفال وتشجيعهم عليها، في وقت يكون الطفل فيه بعيدًا عن ضغط الدراسة والواجبات المدرسية، وفيما ترى الكثير من الأمهات الإجازة وقتًا ضائعًا، ينقلب فيه الليلُ نهارًا، والنهار ليلًا، ويتحول البيت إلى حالة من الفوضى وانعدام للنظام، فالأولاد لا يفارقون التلفزيون، وإن فارقوه فإلى عالمهم الافتراضي، إلى الآيباد ومواقع التواصل الاجتماعي، التي تفشل كثير من الأمهات في المتابعة الدائمة لنشاط أبنائهم عليها، يرى المختصون عكس ما تراه الأمهات أنَّ العطلة الصيفية هي فرصة رائعة لتجديد النشاط والحيوية، وإعادة التواصل مع الأبناء، بعد عام دراسي مليء بالضغوط والتوتر والالتزام المدرسي، وأنَّ الأطفال الذين يقضون عطلة مليئة بالنشاطات المشتركة مع الوالدين يتمتعون بصحة نفسية ممتازة، ويقبلون على العام الدراسي الجديد بحيوية ونشاط كبيرين.

وهذا ما يجب أن يدعو الأهل إلى اعتبار العطلة الصيفية كنزًا، يجب استثماره في قضاء وقت رائع مع الأبناء، وممارسة العديد من النشاطات المشتركة، التي تقرب الأبناء من أهلهم، وفي نفس الوقت تقضي على الملل ووقت الفراغ لدى الطفل، وتحول دون أن يصبح الطفل مدمنًا على الألعاب الإلكترونية، ووسائل التواصل التي تجعل الطفل يفقد الكثير من قدراته على التواصل الطبيعي مع أطفال آخرين.

وقت للرحلات

استثمروا العطلة الصيفية، وخططوا للقيام برحلة مع أبنائكم، وشاركوهم أفكارهم وتصوراتهم حول الرحلة، والأماكن التي يودون زيارتها، علّموا أطفالكم حب الطبيعة، زوروا الغابات، اصنعوا قلعة من الرمال على البحر، وتمتعوا بالمناظر الخلابة في الجبال، زيارة حدائق الحيوان رحلة شيقة للأطفال الصغار، وزيارة الأماكن التاريخية تحفز فضول الطفل للبحث عن طريقة عيش المجتمعات القديمة، بعض الأطفال يحبون استكشاف المدن التي يعيشون فيها، هذا النوع من الرحلات له أثر نفسي كبير على أطفالكم، وسيزيد من تواصل الأهل مع الأبناء، ويترك أثرًا جميلًا في نفوسهم، سيدوم لوقت طويل.

الصيف وقت تنمية المواهب

الصيف يمكن أن يكون وسيلة لاحتكاك الأطفال بخبرات تعليمية صعبة، ولكن بوسيلة جديدة، وهو يعد فرصة ذهبية لمساعدة الأطفال على أن يكونوا أشخاصًا أكثر تطورًا.

كثير من الأطفال يحبون الرسم، التصوير، وشتى أنواع الرياضات، ولكن ضغط الواجبات المدرسية يمنعهم من ممارسة هواياتهم، بادري فور بداية العطلة إلى إلحاق الأطفال بورشات عمل، أو معسكرات صيفية تتناسب وميولهم، هذه الأنشطة تنمي شخصية الطفل وتزيد من ثقته بنفسه، كما تساعده على تكوين صداقات جديدة.

الصيف ليس وقتًا لنسيان ما تعلموه

ترى البروفيسورة “أنا فيجيانا” المتخصصة في الشأن الأسري، أن الحقيقة التي يجب الانتباه إليها هي أن التعلّم لا ينتهي بانتهاء العام الدراسي، وتحذر من أنَّ الإجازة الصيفية ليست وقتًا لنسيان ما تعلمه الأطفال خلال عامهم الدراسي.

التعلّم المقترن بالحب لا يقابل برفض من قبل الطفل، بادري إلى استغلال العطلة الصيفية لترسيخ حب القراءة عند أبنائك، خصصي يوميًا وقتًا للقراءة وابدأي بنفسك، فإذا رأى الطفل أمه وأباه يقرأون فسيبادر إلى القراءة، حبًا منه في تقليدهم، اصطحبي طفلك إلى المكتبة واعطيه حرية اختيار ما يود قراءته بما يتناسب مع عمره، وشجعيه على تكوين مكتبته الخاصة، ولا تنسي تقديم هدية له عند إتمامه قراءة مجموعة من القصص.

لا تتركي أطفالك ينجرفون وراء التلفزيون ووسائل التواصل

رغم أنَّ الكثيرين يعتبرون أنَّ التلفزيون والآيباد جهاز تعليمي وتفاعلي رائع، وملجأ سهل للتخلص من مشاحنات الأطفال ومتطلباتهم، إلا أنَّه من أسوء الطرق للتعامل مع متطلبات الأطفال، فأطفال التكنولوجيا يعانون بنسبة 45% من (وباء الكسل)، الذي يصيبهم بآلام الرقبة والظهر، بسبب انحنائهم المستمر، والذي يشكل ضغطًا كبيرًا على عمودهم الفقري ورقبتهم، وأيضًا قلة الحركة الناتجة عن جلوسهم لساعات متواصلة أمام التلفزيون أو الآيباد تصيبهم بالسمنة والخمول، لذلك اتبعي قوانين صارمة لتعامل أطفالك مع التلفزيون ووسائل التواصل الاجتماعي، حددي ساعات معينة في اليوم لاستخدامها، ولا تتركي الأمر مرهون برغبة الطفل، وحاولي توجيه أطفالك إلى نشاطات رياضية، ولا بأس بكسر الملل بتشجيع الأطفال على القيام بنزهة مشيًا على الأقدام، أو الذهاب في جولة للتسوّق.

المطبخ والحديقة خياران سحريان

تعليم الأولاد بعض المهارات البسيطة يزيد من قدرتهم على تحمل المسؤولية، ومن الأمور الممتعة لدى الأطفال إحساسهم أن أمهم تعتمد عليهم، اطلبي من أطفالك مساعدتك في إعداد الغداء أو العشاء، يمكنكم إعداد البيتزا سويًا أو تحضير قالب من الكاتو وتزيينه، كما يمكنك طلب مساعدتهم في غسل الخضار، وترتيب الطاولة للعشاء، ومن النشاطات المحببة جدًا لدى الأطفال الاهتمام بحديقة المنزل وزراعة النباتات ومراقبتها وهي تنمو، يمكنك اختيار نوع من النباتات لزراعته في الحديقة مع أبنائك، وإن لم يكن لديك حديقة يمكنكم زراعتها في أصيص صغير، دعي كل واحد من أبنائك يختار ما يريد زراعته، ويكون مسؤولًا عن العناية بنبتته، وقومي أنت بتوجيه النصائح عن طريقة الزراعة والعناية بالنباتات.

العلماء والصحفيون الصغار

هناك الكثير من التساؤلات تدور في مخيلة الطفل حول كل ما يحيط به، استغلي تساؤلاته وحبّه للمعرفة لتلعبوا لعبة العلماء الصغار، هناك العديد من المواقع الإلكترونية التي تقدم تجارب علمية بطرق مبسطة يمكن إجراؤها في المنزل، كما يمكنك مساعدة طفلك على تعلّم مهارات البحث على الإنترنت، لإيجاد أجوبة على أسئلته التي تتعلق بالطبيعة، والحيوانات وتاريخ بعض الاختراعات العلمية التي تثير فضول الأطفال، ومن المثير أيضًا تنمية موهبة الصحفي عند الأطفال الذين يمتلكون بذور الكتابة، من الممكن اختيار موضوع يجري فيه الطفل تحقيقًا، ويقضي وقتًا في إجراء حوار مع إخوته وأهله، والتقاط صور مناسبة للموضوع، وجمعها ومقارنتها، هذا سيجعله يقضي وقتًا ممتعًا ومميزًا للغاية في عمل يحبه، وينمي موهبته في الكتابة والمقارنة.

مسابقات ونشاطات فنيّة

من المهم أيضًا إشراك الطفل في نشاطات تعبر عن انفعالاته بشكل آمن، ويعتبر تنظيم حفل موسيقي أو مسرحية يشترك فيها مجموعة الأطفال، فرصة مميزة للطفل لتنمية خياله في إعداد ما يحتاج المسرح، واختيار الملابس وتوجيه الدعوات، ويمكن تصوير الأطفال خلال قيامهم بالعرض، ليستمتعوا بعرض مسرحيتهم على الأصدقاء الذين لم يتمكنوا من الحضور، أيضًا من المناسب جعل الأطفال ينخرطون في أنشطة يدوية، يمكنهم استخدام الخامات المنزلية، وإعادة تكريرها كعلب الفطر والكبريت وعلب المناديل، والاستعانة بها لتنفيذ العديد من الأشغال الفنية، ويمتلأ الإنترنت بأفكار لا حصر لها للمساعدة على تنفيذها.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد