في أواخر مايو (أيار) 2016 بايع زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، زعيم حركة طالبان هبة الله أخونزاده، بيعة مشروطة بقتال الحكام المبدلين للشريعة، وتحرير كل شبر من أراضي المسلمين، وتحذير طالبان من الدخول في شريعة الكفار، وكان يقصد القبول بالاتفاقيات والمعاهدات الدولية، والمشاركة في الحكم مع الحكومة، وغيرها من الشروط التي تشكل البناء العقدي والسياسي للقاعدة.

قبل هذه البيعة وعلى مدى 15 عامًا، ظلت القاعدة عبر زعيميها أسامة بن لادن وأيمن الظواهري، تبايع طالبان عبر زعيميها الملا عمر وأختر منصور، وتؤكد أنها على العهد باقية. فيأتي الرد سريعًا من قادة طالبان، بقبول البيعة، وأنهم أيضًا على العهد باقون، يعني باقون على مساندة «القاعدة» في مشروعها الأممي وجهادها العالمي.

لكن مع مجيء أخونزاده الزعيم الجديد لطالبان، تغير الوضع نسبيًا، ففي أول بيعة تلقاها من القاعدة، لم يتجاوب معها كما فعل أسلافه، وبدأت تطفو على السطح خلافات حاول الطرفان إخفاءها في السابق.

كان واضحًا أن الزعيم الجديد يريد أن يسير بحركته في مسار مختلف، بعيدًا عن مغامرات القاعدة التي لا تتوقف، والتي جلبت لهم الويلات ومعها أمريكا بخيلها ورجلها.

لم يكتف زعيم طالبان خلال الثلاث سنوات ونصف من فترة حكمه، بذلك التعامل البارد مع القاعدة، بل خطا خطوات في اتجاه فسخ تلك البيعة المشروطة، عمليًا وليس من خلال بيان أو بلاغ.

فدخول طالبان في شريعة الكفار الذي حذر منه الظواهري، هو ما فعلته الحركة بعقدها اتفاق سلام ببنود مخالفة كليًا لما يعتبره تنظيم القاعدة توحيدًا خالصًا ومنهجًا حقًا. والحكام الطواغيت المبدلون للشريعة، الذين يشترط الظواهري على طالبان قتالهم معه، يوجه لهم زعيم طالبان الشكر والتقدير على توسطهم في هذا الاتفاق. ومشاركة الطواغيت في الحكم، أي المشاركة في حكومة وطنية بعد محادثات وتنسيق مع الحكومة الحالية، هو ما يبدو أن طالبان تسير في اتجاهه.

وشرط تحرير كل شبر من أراضي المسلمين، وإقامة خلافة إسلامية، لم يعد يعني طالبان في شيء، فهي حركة تحرر وطنية، وبهذه الصفة حضرت اتفاق السلام، وتريد إقامة حكومة وطنية، تحكم دولة قُطرية، تعترف بالقوانين والمواثيق والمؤسسات الدولية، وتسعى للمشاركة والانخراط فيها.

وختامًا نصرة «المجاهدين» والقتال إلى جانبهم، أصبح شيئًا من الماضي، بتعهد طالبان بقطع علاقاتها مع القاعدة، بل وموافقتها على محاربة أمريكا للقاعدة على الأراضي الأفغانية.

وهذه في تقديري أهم أربع التزامات وردت في الاتفاق تؤكد على توقيع حركة طالبان، على شهادة وفاة تنظيم القاعدة:

  • تقوم الحكومة الأفغانية بمخاطبة مجلس الأمن الدولي لإزالة أسماء قيادات حركة طالبان من القوائم السوداء وقوائم العقوبات في أسرع وقت.
  • تدعم واشنطن قوات الأمن الأفغانية والمؤسسات الحكومية الأخرى.
  • الولايات المتحدة وفقًا للاتفاق مستعدة لمواصلة العمليات العسكرية في أفغانستان وبموافقة الحكومة الأفغانية لعرقلة خطط تنظيمي القاعدة والدولة.
  • تلتزم حركة طالبان بقطع علاقاتها مع تنظيمي القاعدة والدولة وسائر التنظيمات الإرهابية.

طعنة نجلاء وضربة قاسمة وهزيمة قاسية لتنظيم القاعدة، فمن الذي انتصر ومن الذي انهزم في هذه الجولة يا ترى؟

لا شك أن هذه الخطوة هي انتصار لأمريكا، في معركتها التي بدأتها قبل 20 سنة. صحيح أن المعركة طالت كل هذه المدة، وخسرت فيها أمريكا أموالًا وأرواحًا، لكنها راكمت انتصارات متتالية توجتها بهذا النصر.

ومما لا ينبغي إغفاله أن أمريكا تخوض معارك خارج حدودها، وعلى أراض غير أراضيها، فهي المبادر والمهاجم والغازي المحتل، ومهما خسرت فهي منتصرة، لكن مع كل الخسائر، فقد حققت في معركتها الطويلة ثلاث انتصارات مهمة:

  • قضت على تنظيم داعش، يمكن أن نقول بشكل نهائي، ولم يتبق إلا فلوله هاربين مختبئين، وبالرغم مما يشكلون من تهديد للأبرياء، إلا أنه ليس تهديدًا حقيقيًا لأمريكا، وخسر التنظيم أراضيه وخلافته وخليفته وإعلامه وأنصاره ومتابعيه وزخمه، وتشوهت دعوته وعقيدته وصورته، بدرجة لا يمكنه معها العودة لما كان عليه.
  • وقعت مع طالبان على شهادة وفاة تنظيم القاعدة، وجاء التوقيع تتويجًا لضربات قاسية وقاصمة، وجهتها أمريكا للتنظيم، وسلسلة من الخسائر ألحقتها به، خاصة على مستوى قتل قادته، بحيث قتلت أغلب قياداته الميدانية والشرعية والفكرية، من الجيل الأول والجيل الثاني، في أفغانستان وباكستان والعراق وسوريا والسعودية واليمن والصومال… آخرهم قاسم الريمي القيادي في فرع التنظيم باليمن، الذي تم اغتياله قبل أيام.
  • دفعت حركة طالبان لتغيير جلدها، ونزع أشواكها، وتقليم أظافرها، وخلع أنيابها، والقبول بما رفضته قبل 20 سنة. بعد استهداف قادتها أيضًا بالاغتيالات والتصفيات والاعتقالات، وسياسة العصا والجزرة، لدفعها لقبول التعاون لمحاربة الإرهاب، وقطع الصلة مع القاعدة، وعدم السماح لأي جماعة بتحويل أراضي أفغانستان لمصدر يهدد الأمن والسلام.

هذه الخطوة هي انتصار أيضًا لطالبان الجديدة، طالبان في نسختها الجديدة تختلف كليًّا عن طالبان المنهزمة، شكلًا ومضمونًا. فقد كانت طالبان الأولى إمارة إسلامية، تحكم دولة معترفًا بها، وعندها تمثيل في الأمم المتحدة، ومع ذلك سمحت بتحويل أراضيها لمأوى لجماعات مراهقة تهدد العالم شرقًا وغربًا، تمت مطالبتها بوقف توفير الحاضنة والدعم لهذه الجماعات، وتسليم من ضرب أمريكا، لكنها رفضت، وزجت بالبلاد في حرب مجانية، ووضعت أسماء قيادييها على لوائح الإرهابيين والمطلوبين، ودمرت بلادها وقتلت مواطنيها، وبعد 20 سنة أصبحت الإمارة مجرد حركة فقدت الحكم والسلطة، وفقدت القيادات والرمزية، وتخلت عن حلفائها الجهاديين، لتقبل أخيرًا بما رفضت أولًا.

طالبان الجديدة، حركة سياسية، تسعى للمشاركة في إدارة البلاد، وليس الانفراد بالقيادة، أزالت اسمها من قوائم الإرهاب، ورفعت الحصار والحظر عن ما تبقى من قيادات، بعد أن أجرت مراجعات جذرية، دفنت بها طالبان القديمة.

الشعب الأفغاني انتصر هو الآخر، وسينعم أخيرًا بقليل من الهدوء والسكينة، بعد حروب فرضت عليه فرضًا، من مغامرين ومقامرين من شتى بقاع الأرض، من بريطانيين وسوفييتيين وجهاديين وأمريكيين. أخيرًا ربما يعيش الأفغان في سلام، ويهتمون ببناء بلادهم.

المنتصر الأخير في هذه الخطوة هي قطر، فقد أثبتت أنها رقم صعب في هذه المعادلات المعقدة، وبالرغم من محاولات جهات عديدة، استغلال علاقتها بهذه الملفات، لإدانتها ووضعها على قوائم الإهاب ودعمه، فقد جعلت من هذه الورقة نقطة قوتها، وأكدت على أنها تدير هذا النوع من الوساطات والمفاوضات بشكل احترافي، ولا شك أنها ستجني ثمار ذلك.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد