نعترف بأن السنوات الأخيرة كانت قاسية جدًا على المجتمعات العربية، فمن ناحية الثورات العربية والتي لم تكن ناجحة 100% ومن ناحية أخرى الأزمة الاقتصادية التي يشهدها العالم. في ظل هذه التغيرات الجذرية في مجتمعاتنا فقد أثّرت بشكل كبير في أسلوب حياتنا، فلقد بَنى كلّ شخص فينا عالمه الخاص به وعاش فيه منعزلًا عن العالم الحقيقي، ربما وجدنا فيه ما نبحث عنه ونحلم به. فما الحل؟

بعد الثورات العربية التي حدثت وغلاء المعيشة، صرنا نعيش في دائرة مغلقة، كل يوم نكد طول اليوم من أجل لقمة عيش فقط لا نطمع في غير ذلك، وما نحلم به ونتمناه نعيشه في العالم الافتراضي (الإنترنت)، هكذا أصبحت حياتنا فارغة، مملة، لا شغف فيها، مثل الأموات بالضبط، أجساد بلا روح. فلماذا أصبحنا هكذا؟ وهل هذه الحياة التي نريد أن نعيشها؟ وهل فعلا بالمال فقط نستطيع جلب السعادة إلى قلوبنا؟

لا يستطيع أحد بأن ينكر أن الحياة أصبحت صعبة جدًا ومخيفة كذلك، لا وجود للأمان فيها كل شيء متوقع حدوثه، ولكن لماذا فقدنا الشيء الوحيد الذي نملكه وهو الإحساس بالحياة؟ لماذا نعاقب أنفسنا بالحرمان من أبسط الأشياء التي تجعلنا نستطعم الحياة وشعور بها؟ كيف سنقاوم صعوبة الحياة؟ كيف سنتجاوز مشاكلنا ونحلها إذا كنا فاقدين للإحساس؟ كيف سنعيش من دون الحب؟

لو نلاحظ قليلا أن كل إنسان يحن إلى الماضي (الطفولة) بكل ما فيه بالرغم من أنه تقريبا خال من التكنولوجيا ووسائل الترفيه الحديثة وفيه كثير من الصعوبات ولكن نحبه ونحن إليه كما نتمنى العودة والعيش فيه، لماذا؟ ما المميز فيه؟

فالماضي كان مليئًا بالحب والرحمة والمودة والقناعة والطيبة إلى غير ذلك… ولكن الآن هناك حب المال والسلطة فقط، مما جعلنا نركض كل يوم من أجل المال فقط، فهو مسيطر على تفكيرنا ونسينا أنفسنا وأهلنا ومبادئنا وواجباتنا وكل ذلك.

يجب علينا أولا أن نحب أنفسنا قبل كل شيء لكي نستطيع حب غيرنا وحب الحياة، وأن السعادة ليست مرتبطة بالمال فقط، تستطيع أن تكون سعيدًا وأنت لست غنيًا، فأحيانا القيام بشيء بسيط تحبه كهواية مثلاً يجعلك سعيدًا جدًا أو مقابلة شخص عزيز عليك كذلك أو أكل طعام تحبه جدًا إلى غير ذلك، ففي حياتنا هناك كثير من الأشياء التي تجعلنا سعداء وتعطينا الإحساس بطعم الحياة فقط لو نمحي فكرة أن السعادة مرتبطة بالمال، فسندرك أننا محاطين بما يجلها لنا ولا نعلم ذلك، كل تركيزنا على المادة فقط. المال شوش تفكيرنا وسيطر علينا، لا نرى غيره في الحياة، صحيح هو مهم ولكن ليس كل شيء، فالحب مثلا لا يشترى بالنقود ولو كنت تملك الدنيا.

إذًا فلنضع المال جانبًا ونفكر قليلًا في الأشياء التي تجعلنا سعداء دون أن نلجأ إليه، يجب أن نفكر في أنفسنا وإسعادها لكي نهون عليها ضغط الحياة ومشاكلها، حتى ولو كنت وحيدًا تستطيع أن تذيق نفسك طعم الحياة فلا تجلس وتنتظر من سيأتي إليك ويغمرك بالسعادة فالحياة لا تنتظر أحدًا ولا تقف عند أحد، لذلك فلنعد ترتيب أولوياتنا ونضع أنفسنا في المرتبة الأولى، فالحب والسعادة والدلال، كلها من حقنا لا غير، فكيف نستطيع مقاومة الصعوبات وتحقيق أحلامنا وآمالنا إذا كنا غير مبالين بحالنا وفاقدين للإحساس.

خلاصة الموضوع أحب نفسك ودللها لكي تشعر بالحيوية والحياة وبذلك تجلب لنفسك الطاقة الإيجابية والتي ستخولك للوصول إلى حيث تريد ولن يستطيع أحد إيقافك أبدا.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد