في بعض الأحيان يبدو أن الضمان الوحيد للاقتصاد هو أنه سيتغير. في حين أن هذا صحيح دائمًا، فقد شهدناه بشكل أوضح هذا العام أكثر مما شهدناه لبعض الوقت. نظرًا لأن هذه التقلبات الاقتصادية أمر مفروغ منه، فهذا يعني أنك بحاجة إلى فهم تأثيرها في عملك، والأهم من ذلك، أن تكون مستعدًا لتجاوز تقلبات الاقتصاد المتغير.

التركيز على الربحية

بغض النظر عما يفعله الاقتصاد، يجب أن يكون تركيزك الأكبر على جعل عملك مربحًا. كقاعدة عامة، خلال مواسم النمو الاقتصادي، تكون ثقة المستهلك مرتفعة، ويحصل الناس على دخل أكبر، ومعدلات البطالة منخفضة. يؤدي كل هذا إلى اختيار المزيد من الأشخاص للشراء من شركات مثل شركتك. خلال فترة الانكماش الاقتصادي، يتم قطع الوظائف، ويزيد احتمال الادخار، ويمكن للشركات أن تشعر بالضغط. إذا كان عملك يركز على أن يكون مربحًا، فهذا يعني أنك قادر على تجاوز الأوقات الأكثر جفافًا، وتوفير المال خلال أوقات النمو. لا توفر الربحية راحة البال في أي موسم فحسب، بل تمنحك أيضًا الحرية في تجنب إجراء تخفيضات متهورة ومتسرعة قد تندم عليها لاحقًا.

كن على دراية بالفرص واستعد لها

يبدو أنه شيء قد تراه على ملصق في العمل أو المدرسة، ولكن كل موسم اقتصادي يأتي بفرصة فريدة خاصة به. في موسم النمو، يمكنك تخزين النقود كما ذكرنا أعلاه، أو توظيف الموظفين الإضافيين الذين تحتاجهم، أو الانتقال إلى مساحة أكبر تلبي احتياجاتك بشكل أفضل. لكن المواسم العجاف يمكن أن تكون نوعًا مختلفًا من الفرص. في حين أن العديد من منافسيك قد «يتجنبون» عندما يتباطأ النمو، يمكن لفريقك التركيز بشكل أكبر على إستراتيجيتك التسويقية، أو تركيز جهودك للتركيز أكثر على التسويق الرقمي. يمكن أن تساعدك هذه المواسم أيضًا في التفكير في مستويات أسعار جديدة أو حزم جديدة أو خدمات جديدة لم تقدمها من قبل.

كن على علم واستعداد للفرص الأمر، المثير حقًا في هذه الفرص هو أنها يمكن أن تمهد الطريق لمزيد من النمو. يتيح لك استخدام الانتعاش الاقتصادي لتوظيف المزيد من المواهب تقديم خدمة أفضل للعملاء الحاليين والقدرة على اكتساب عملاء جدد. يمنحك شراء مساحة أكبر مساحة للنمو وتقديم خدمات جديدة. يمكن أن يسمح لك الحصول على عمل آخر بتوسيع قاعدة عملائك وزيادة فريقك وتقديم خدمات جديدة. يمكن أن يؤدي شراء برامج أو أدوات جديدة إلى تبسيط جهودك وخفض التكاليف وجعل فريقك أكثر كفاءة. عندما ترى الفرصة التي يخلقها النمو الاقتصادي، يمكنك وضع عملك في دائرة النمو والتوسع والفرص المستمرة. ولكن، في حين أن الفرصة هي تأثير للنمو الاقتصادي على الأعمال التجارية، إلا أنها يجب أن يتم التعامل معها بحذر وحكمة.

الفرصة تتطلب الحكمة

يؤدي النمو الاقتصادي إلى زيادة الإيرادات والربحية، مما قد يخلق بعض الفرص الرائعة لعملك. ولكن، يجب النظر في هذه الفرص بعناية. بصفتك صاحب عمل، تحتاج أيضًا إلى أن تفعل ما في وسعك لإعداد عملك لتراجع اقتصادي لا مفر منه أيضًا. قبل القفز في كل فرصة تقدم نفسها، عليك أن تفكر في كيفية تأثيرها في عملك إذا أخذ الاقتصاد منعطفًا نحو الأسوأ. هذه محادثة يجب إجراؤها مع القيادة الموثوقة في عملك، مثل المستشارين الماليين والمساهمين أو المستثمرين وقيادة الفريق. يعتبر تأثير النمو الاقتصادي في الأعمال إيجابيًا بشكل لا يصدق: فمن المرجح أن يكسب عملك المزيد من العملاء، ويزيد من الربحية، ويختبر فرصًا رائعة لمزيد من النمو والتوسع. عندما تتعامل مع هذه الفرص بحكمة وعناية، تكون قادرًا على تنمية عملك وإعداده لأي ركود قد يكون في المستقبل.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد