هذا المقال ليس ردًا على باسم يوسف فأنا لست من جمهوره وإن كنت من أبناء مهنته، وليس دفاعًا عن الإخوان فهم أولى بالدفاع عن أنفسهم وأقدر. ولكنه وبالدرجة الأولى إحقاق للحق وإقرار لنقاط تجنى فيها د. باسم وأخرى صدق فيها.

فإذا حضرتك ستقرأ المقال بإحدى النظارتين (الإخوان أو د. باسم) فمن الأفضل ألا تقرأه وأن توفر وقتك لما هو أثمن وأنفع وأجدى.

وقع مقال الدكتور في ثلاث وعشرين نقطة سأتناولها كلًّا على حدة.

النقطة الأولى فيرمونت حصان طروادة

تحالفات الانتخابات سيدي أمر عادي جدًا في أوروبا والدول المتقدمة، وحضرتك ممكن تسأل جون ستيوارت ويحدث كثيرًا حكومات ائتلافية بين المتنازعين ليس فقط عصر ليمون جاف، فهذا ليس فضلًا منك وإلا كنت صوتَّ لشفيق أو مارست فضيلة النوم.

أنت أعطيته مضطرًا كتحالف انتخابي اضطراري. أبدًا لم يكن فيرمونت حصان طروادة بل كان ضرورة لمن كان في قلبه مثقال ذرة من ثورة.

النقطة الثانية «شيوخ السلفية»

شيوخ الأمن إنتاج مصانع القوات المسلحة والمخابرات فرضتهم على الميديا للمزايدة على وسطية الإخوان وجرهم للمربع الأحمر.

النقطة الثالثة «فاصل من الردح المتبادل»

نعم حضرتك كنت تشتم وهم كانوا يشتمون وأنتما الاثنان وصلتم للحضيض، أنتم احتكرتم الوطنية ومن عاداكم خائن وغيركم اعتقل الدين ومن خرج عنه كافر وكلكم في الهم شرق. لكني أطالبك أن تذيع تسجيلًا لمصر 25 الناطقة باسم الحزب والجماعة وصلت فيه إلى حضيضكم لتكون هذه النقطة المعلقة لك لا عليك. حضرتك ومشايخ الأمن من وصلتم للمربع صفر وتحت المربع صفر.

النقطة الرابعة «الإعلان الدستوري»

ميلشيات الاعتصام أمام الدستورية أصبح اسمها ميليشيات؟

الانقلاب القضائي سيدي الكونت هو توطئة لانقلاب عسكر وهذا ما حدث في تركيا 2013، فلما فشل حدثت محاولة انقلاب 2016 الخشنة وما تم فعله من إعلان دستوري وحصار هو إفشال للانقلاب الدستوري يا دكتور باسم.

النقطة الخامسة «تحذير في النزع الأخير»

يعني حضرتك الرئيس سكت عن سخريتكم منه سنة وقبل 30 يونيو بعدة أيام أنذركم يا سلام جميل أين هذا الإنذار؟ ومع ذلك اعتبرها خطأ يا سيدي وهذه لك.

النقطة السادسة «وزير بنكهة الثورة»

نعم قيلت وقالها «عيل» على تويتر وليس دكتوراه في جراحة القلب وإعلاميًا شهيرًا. على فكرة هذه أكثر نقطة ضحكت عليها هي أقرب لكيد العوالم. أريد موقفًا رسميًا يا سيدي أنت إنسان ناضج مسئول لك جماهيريتك ومن حقهم وضع حقائق لا ترهات على مواقع تواصل يبتلعها التايملاين.

النقطة السابعة «مذبحة بورسعيد»

محمد إبراهيم بنفسه ومساعدوه قالوا نحن لم نكن ننفذ أوامر د. مرسي والتسجيلات موجودة، لكن حضرتك لا وقت عندك لسماعها أو لا تحب سماعها.

النقطة الثامنة «السلفنجية كلاكيت ثاني مرة»

لا أدري هل هو تعمد للخلط بين التيارات أم أنك لا تفرق بينهم ومع ذلك هات ما يثبت كلامك من مصادر الحرية والعدالة أو الجماعة، ولن تجد حتى لا ترهق نفسك من أمرها عسرًا.

انطلقي معي إلى:

النقطة التاسعة «ست البنات»

نفس الرد السابق خالد عبد الله (المختفي في السعودية بمعرفة لواء أمن دولة) يمثل نفسه وكل الكلام في نقطة العباية والكباسين خرجت من التيار السلفي. مرة أخرى هات كلامًا معتمدًا من الجماعة والحزب وأنا أقول لك لا يوجد فلا تذهب نفسك حسرات.

النقطة العاشرة «رجال من ذهب»

فعلًا كان لزامًا أن يقول «رجال من صفيح» فحضرتك تقول إن ميلشياته التي حاصرت الدستورية تريد السيطرة على الجيش الصفيح وأخونته (فاكر الأخونة مصطلح صنع في السلفية البرهامية).

تتهم وترد على اتهاماتك، إي والله.

حادي عشر عصيان مدني في شعب أمي، how come?

على فكرة لم ينجح عصيان مدني في مصر عبر التاريخ فلا تعلق فشلك في الدعوة عليهم. هو اختلاف رؤى سياسية أنت ترى العصيان طريقًا للتغيير وهم يرون الانتخابات. كل يسير في الطريق الذي يجيده هذه هي السياسة، ببساطة ليست جريمة.

ثاني عشر وثالث عشر محمد محمود

هذه لك بالثلث وعندك حق فيها بلا جدال.

رابع عشر مظاهرات 29 يوليو

لا أدري مظاهرات يوليو هذه في العام 2011 لم أجد داعيًا لها إلا أبو الفتوح والسلفيين داعين لمظاهرات ضد العري. 2012 لم تكن هناك مظاهرات للإسلاميين. 2013 انقلاب.

لا أدري  ما هي مظاهرات 29 يوليو وفي أي عام. إن كنت تقصد جمعة «يا مشير أنت الأمير» فالرد ضحكة رقيعة، لأن كلنا بات يعلم من وراء هذه الهتافات المحكومة بـ6 جيجا سيديهات ماركة علي ونيس والبلكيمي… إلخ.

خامس عشر وسادس عشر: الانجراف وراء السلفية الأمنية ورفض شعار يسقط حكم العسكر واستفتاء مارس

لك حق فيهم، ألم أقل لكم سأقول الحقيقة ولا شيء آخر من وجهة نظري شديدة التواضع.

سابع عشر «البنا»

اه البنا ظل ” يعرص ” للملك لغاية ما الملك اغتاله ومنع عنه الاسعافات واحتفظ الملك للنهاية بقيادات الوفد وجعل منهم الوزراء ورؤساء الوزراء لانهم مش ” معرصين”

ولم يغتل أحدهم نورت المحكمة يا دكتور.

ثامن عشر «سيد قطب»

ما كتبته عن سيد قطب لا سند له منشور على مجموعة مواقع تابعة للسلطة ولم أعثر على أصل للمقال ربما من زور وسوق انقلاب 52 على أنه الثورة المباركة قادر على تزوير مقال بسيط لكاتب كان في أوج تحولاته الفكرية آنذاك.

تاسع عشر «حلم الإسلاميين بأن الجيش معهم»

أتفق معك تمامًا لا جدال، وهي نقطة جلبت علي غضبتهم لكني أصر عليها ببساطة إنها الحقيقة.

عشرون «الأمنجية مرة أخرى»

سبق الرد بأكثر من لغة اختصارًا. أمنجية ونريد رأي مصر 25 القناة الناطقة باسم الحزب والجماعة. وأزيدك من الشعر بيتًا؛ منزلة هؤلاء من الإخوان كمنزلة خونة الليبرالية والناصرية منكم. سامح عاشور، حمدين، حافظ سعدة، خالد داود، والكثير مما لا يتسع المقام لسرده.

حادي وعشرون «تحريض تحت بصر الرئيس»

هنا التباس واضح وصريح، الرئيس مخطوف من قبل بداية اعتصام رابعة فكيف كان التهديد بالقتل والذبح أمامه؟ يبدو أن كثرة الاتهامات أدت لالتباس التواريخ.

ثاني وعشرون «رابعة الدم الحرام»

رابعة أنت وفصيلكم من تتحملون جزءًا منها أما القيادات فهناك من قتلت ابنته حبيبة هالة وأسماء أو من قتل ابنه عمار بديع أو من قتل أخوه… إلخ. القيادات لو تريد أن تخرج غدًا فستخرج بكلمة واحدة. إذا كان عليهم من مسئولية فهل رفع اللاءات في وجه المغتصب ثورية أم مسئولية عن الجريمة. سيدي هذه لا يمكن أن تكون لك فبذل الدم يقطع جميع الألسنة.

أخيرًا الأكاذيب سلاح. فيها جزء من الحقائق فعلًا نشر الأكاذيب برابعة كان طعمًا ابتلعه الجميع

أعود وأؤمن على الدعاء: ربنا يجازي الذي وضعهم في هذا الموقف وأنت وفصيلك أول من فعل هذا بهم.

أخيرًا وملخصًا: يرى د. باسم أنهم خانوا الثورة من الفيرمونت إلى الدستورية وفي الوقت ذاته ضحوا بأنفسهم وبأولادهم وتسببوا في مذبحة رغم أن هذا الاعتصام جزء من ثورة نحسبها مستمرة. تناقض لا أفهمه.

هذا رد سريع أرجو ألا أكون تجاوزت فيه حدود الأدب، والتزمت فيه العقلانية في زمن الجنون.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

علامات

حقائق
عرض التعليقات
تحميل المزيد