منذ سقوط جدار برلين سنة 1989 أصبح العالم بأسره يعيش حالات من الحروب والنزعات المتعلقة بالهوية، سواء كانت هويات دينية أو عرقية أو ثقافية. فيما يخص المغرب، النزاعات الهوياتية تتمركز أساسًا حول موضوع اللغة، بحيث يعيش هذا البلد العتيق صراعًا قد يبدو في بعض الأحيان وجوديًّا بين لغات مختلفة تعبر كل واحدة منها عن هموم وقيم، وكذلك عن شرعيات مختلفة ومتناقضة.

تعيش اللغة العربية هذا الصراع وأصبحت كأنها منزل أصيل تحوم حوله الرياح من كل حدب وصوب، محاولة أن تهزه بل ربما أن تطرحه ركمًا. هذه الرياح كثيرة، قوية، أعاصيرها تفت الجبال وليس فقط المنازل. هل لغة القرآن قادرة على الصمود في وسط هذه الأجواء؟

قد يقول قائل إن الدين الذي جعل من لغة قريش وعاء له لقادر ليس فقط على المحافظة على هذه اللغة ولكن على تطويرها وإعلاء شأنها بين العالمين. ولكن الحقيقة والتجربة البشرية التاريخية تبين لكل بصير أن الدين ليس كافيًا، وليس هو في حقيقة الأمر الشيء الذي يحافظ على اللغة. والأمثلة والبراهين على ذلك لا يحصيها لسان. فهل تنظر يرحمك الله إلى اللغات المقدسة في العالم. ها هي لغة الهندوسية السنسكريتية تعتبر لغة ميتة، ونفس الشيء للآرامية، ونفس الشيء للاتينية.

ربما تقول إن المسلمين ذوو غيرة عظيمة على لغتهم ولهذا لا مجال لمقارنتهم مع غيرهم من الأمم؟

حسنًا، وماذا نقول على ملايين من المسلمين الذين لا يتكلمون لغة الضاد كالأتراك والهنود والفرس وزد وزد.

وحتى اللغة العربية الفصحى التي ندافع عنها ليست هي لغة القرآن الكريم، فلقد عرفت تغيرات كبرى جعلت من فهم كتب التراث شيئًا صعبًا للغاية على معشر المتحدثين بالعربية الفصحى اليوم.

لهذا فإن القول بأن مستقبل اللغة العربية في المغرب مضمون بفضل الإسلام لا أساس له من الصحة. بل ينبغي على هذه اللغة إن أرادت البقاء فضلًا عن الارتقاء أن تقاوم اللغات الأخرى بإقناع المغاربة أنها لغة العصر، واللغة التي سوف تمكن أبناءهم من الحصول على عمل جيد ومكانة اجتماعية مرموقة. للأسف، اليوم يبدو أن اللغة الفرنسية هي اللغة التي تعبر عن ديناميكية المستقبل، فلكي تصبح وزيرًا أو موظفًا ساميًا أو شخصًا ذا وضع اجتماعي مميز، فاللغة الفرنسية هي المفتاح وليست اللغة العربية. الآباء يعلمون ذلك جيدًا، لهذا يعملون المستحيل وينفقون من أموالهم الكثير لكي يسجلوا أبناءهم في المدارس الفرنسية. حتى الإسلاميون يعلمون ذلك جيدًا، فرئيس الحكومة عبد الإله بنكيران يملك مدرسة عربية-فرنسية، وهو من قال لسفير الولايات المتحدة بأن عليه تعلم الفرنسية في المغرب وليس العربية. حقيقة يعلمها الجميع.

ليست اللغة الفرنسية هي الوحيدة التي تهدد مكانة اللغة العربية في المغرب، لأن هناك اهتمامًا غير مسبوق للأمازيغية التي أصبحت لغة رسمية، بجانب حتمية الانفتاح على اللغة الإنجليزية؛ لغة العولمة. وسط هذه اللغات العريقة، هل ستتمكن اللغة العربية من الصمود؟ أبناؤها هم من سيجاوبون عن هذا السؤال.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد