نسبه: يعود الشيخ إسماعيل الحريري في نسبه إلى الشيخ علي بن برهان الدين أبي النصر الحريري، ولقب بالحريري نسبة إلى منطقة حرير من أعمال البصرة. (1)
ويعتبر الشيخ رحمه الله من أشهر زعماء حوران في القرن العشرين وبرز اسمه في فترة الانتداب الفرنسي لما قدمه لحوران ولمساهماته في تعزيز الثورة الحورانية، وأنجب رحمه الله ابنين: محمد خير الحريري، وسالم الحريري. (2)

عشيرته: ينتمي الشيخ إلى عشيرة من أقوى عشائر حوران عددًا ونفوذًا وهم يتوزعون على نحو 20 قرية في عموم حوران، ونافست عشيرة الحريري على زعامة حوان سنين طوال، لتبرز في فترة من الفترات كأقوى عشيرة مؤثرة في الجنوب السوري.
وكان للشيخ صلة مع العديد من الزعماء مما أكسبه دعمًا وقوة وليخوض العديد من المعارك في سبيل أبناء بلده.

بروزه: حوران مجتمع تحكمه العشائرية فلا وجود ولا سلطة لأحزاب أو نقابات، ولكل عشيرة زعيمها الذي ينوب عنها في المواقف الصعبة، وعند اجتماع زعماء حوران وشويخها في عام 1920 تم الاتفاق على تعيين الشيخ إسماعيل الحيري زعيمًا لقيادة الثورة، ليبدأ عهد جديد بالنسبة لحياة إسماعيل الحريري فبعد اختياره زعيمًا للثورة أصبح إسماعيل الحريري القائد الأول لحوران والمحرك لرجالاتها، يعاونه أعضاء المجلس من باقي شيوخ عشائر حوران. (3)
فقاد المعارك وحرك الشباب، وما اختياره إلا لأنه أهل لهذه المهمة وبقي ذكره بين أبناء حوران وسجل اسمه في تاريخ الاستعمار الفرنسي، وظهرت عزة الشيخ في الحوار الذي دار بين غورو وزعيم حوران الشيخ إسماعيل الحريري في معاهدة الشيخ مسكين. (4)

غورو: لقد كنتم على خطأ فادح في موقفكم السلبي ضد فرنسا، وهي أعظم دولة، وكنتم أنتم السبب في خراب حوران، وهذا ما نأسف له.

الحريري: إن زعماء حوران لا يحتاجون إلى نصائح من فرنسا، لأن الشعب الحوراني لا يثق بأحد إلا حين يرى النوايا سليمة في القلب.

غورو: من هو المسؤول الذي أوعز لشعب حوران بعدم الخروج لاستقبالنا، وقد جئنا نمنحكم العفو والحرية بصدد عصيانكم على فرنسا العظيمة التي سحقت ألمانيا وهي أكبر دولة في العالم.

الحريري: ليس بوسعنا إكراه الشعب الحوراني على استقبالكم بعد أن أصبحت دياره خرابًا، وهي ليست نعمة ليحمدكم على صنعها.

غورو: إنك لا تستحق أن تكون زعيمًا على حوران، وأطلب منك الاستقالة، لأن هناك من يفهم السياسة الفرنسية وهو أجدر بها منك.

الحريري: إن الزعامة ليست ملكًا للدولة أو للحكام، ينعمون بها عند الرضا ويسلبونها عند السخط، وإن حوران لا تدين بالطاعة إلا لمن يضع مصلحة البلاد فوق كل المصالح.

إن أكثر ما شدني نحو الجدال الحاصل بين ممثل فرنسا وممثل حوران هو البيت الآخر «حوران لا تدين بالطاعة إلا لمن يضع مصلحة البلاد فوق كل المصالح» هذا الذي أقعد الحريري هذا المقعد وهو وضعه لمصلحة حوران فوق الجميع والمحربة لأجل مصالح أهل حوران، وفي آخر الجدال يضع غرور اللوم على الحريري بسبب رفض ممثل عشيرة المقداد من المجيء للاجتماع لحضور المعاهدة.
غورو: أين هو الشيخ مصطفى المقداد؟ وأين الشيخ فاضل المحاميد؟

ومن مواقف الزعيم الحوراني، في ثورة التي قام بها الدروز عام 1925 ووقوفه موقفًا وطنيًا رافضًا الانجرار إلى الفتنة بين السهل والجبل في عام 1925 من تاريخ الرابع من أغسطس، طلب المندوب الفرنسي شلفر زعماء حوران فحضر منهم إلى دمشق: الشيخ إسماعيل الحريري، والشيخ مصطفى المقداد وغيرهم طالبًا من زعماء حوران التسليح ومقاتلة الدروز مقابل إعلان استقلال سهل حوران والإعفاء من الضرائب، والذي تم اعتقاله على إثر رفضه. (5) وملاحقة المقداد والمحاميد الذين لم يستطع الفرنسيون الإمساك بهما.
وضلت حوران في حاله هياج إلى حين إطلاق سراح زعيمها ولم يكتف الشيخ الحريري بالوقوف إلى الحياد بل قام بالمشاركة في ثورة عام 1925 وكان له دور كبير في نجاح معركة المزرعة لما أصدره من أوامر لاعتراض القوات الفرنسية في منطقة اللجاه، وكما أشار سلطان الأطرش إلى قدوم الحريري إلى الجبل قبل المعركة وقيام الصلح بين الجبل ممثلًا بأخ سلطان الأطرش والسهل ممثلًا بمصطفى المقداد.

كانت حياة الشيخ زاخرة بالمعارك والمواقف الحميدة وبعد وفاته رحمه الله، استلم راية الحريرية ومشيختها ابنه محمد خير الحريري الذي سار على خطى والده وربما فاقه شهرة في بعض المواقف، فكيف لا وهو ابن الحريري الشيخ العظيم.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد