ربما كان التطور في كل شيء مخيفًا فعلًا في السنوات الأخيرة السابقة؛ لأن الانتقال والتغيير عمومًا يعد مخاطرة، فكيف لو كان مفاجئًا، وغير محسوب، أو مقدرة نتائجه وما يليه من تأثير وبحث وبدايات وفرص ربما تكون ضعيفة، ولذلك فإن تحديد الهدف منذ الآن مهم جدًا للجميع؛ لإيجاد فرصة بسهولة – على الأقل، وتبرز في هذه الحالات أهمية الخطط البديلة أو البنود المخصصة للتعامل مع المفاجآت والطوارئ!

ويطال التطور مجالات التوظيف في المحصلة أيضًا، فقد تختفي الكثير من المهن والوظائف في المستقبل القريب، كما ستظهر وظائف ومهن أخرى ستتصدر قائمة الشواغر في وقت قريب جدًا، والتعرف إلى هذه المهن والوظائف مهم للجميع آباء كانوا أم أبناء؛ لأن التعرف إليها يسهم بشكل كبير في حسن اختيار التخصص الجامعي، وربما في تغيير المسار المهني إلى مسار قريب وملائم للمستقبل أكثر!

في دراسة حديثة، ثبت أن أغلب الوظائف ستصبح آلية في المستقبل القريب، وستحتل الوظائف التالية 65% من الوظائف بحلول عام 2025م وسيتراوح دخل المشتغلين بها بين 50 و 100 ألف دولار سنويًا.

فيما يلي مجموعة من أهم تخصصات الوظائف والمهن المطلوبة في الأعوام القادمة القريبة:

  1. تطوير البرامج: إحدى أهم الوظائف المطلوبة والتي يقول عنها الخبراء إن الطلب سيزداد على مطوري التطبيقات وواجهات الكمبيوتر والبرامج الموجهة للمستخدم خلال السنوات القادمة بنسبة 25%، ويقال إن أشهر مطور برامج (سيرجي آلن كوف) قد وصل راتبه إلى مليون دولار في العام الواحد، وبذلك يعد من أغنى مطوري البرامج في العالم، بالرغم من أنه كان قد سجن سابقًا بتهمة سرقة أكواد حكومية.
  2. أمن المعلومات: وظيفة سيزداد عليها الطلب بنسبة 90% على أقل تقدير مع زيادة حوادث اختراق الخصوصية وتسريب البيانات الشخصية ستصبح هنالك حاجة دائمة إلى وجود متخصصين في أمن المعلومات سواء لتطوير تطبيقات شخصية أو للعمل لصالح شركات وهيئات حكومية.
  3. هندسة الروبوت: تعد تلك صناعة القرن حاليًا؛ فقد ازداد الطلب على مهندسي الروبوت بنسبة 47% منذ عام 2011 وحتى الآن، حتى أصبحت من أهم وأغلى 5 مهن في العالم، ففي بكين/ الصين مثلًا ارتفع عدد المدارس التي تعلم الهندسة الآلية من 20 إلى 300 مدرسة.
  4. الطباعة ثلاثية الأبعاد: كما أصبح بإمكان كل بيت اقتناء طابعة والاستغناء عن تصوير الورق ونسخه، فستظهر قريبا شركات طباعة 3D، فقد دخل هذا النوع من الطباعة حاليًا في الطب، المباني، الملابس، الأطعمة، وقد أصبح بإمكان الجميع طباعة ما يريد: سواء كان فستانًا، أو عملية جراحية، أو وجبة، أو بيتًا! وبرغم أنها تقنية مكلفة جدًا إلا أن تكلفتها تتناقص تدريجيًا، وبالتالي يتوقع الخبراء أن تصبح رائجة وتتحول إلى قطاع صناعي كامل، لتزداد قيمتها وتنمو وظائفها بنسبة 14% بحلول 2020م.
  5. صناعة المحتوى: هذه الوظيفة التي أوجدها الإنترنت مع تزايد مواقع المحتوى الرقمي في كافة المجالات، فمن المتوقع أن تصبح مهنة صانع المحتوى هي الأولى والسائدة في العالم الرقمي، وستكون من أهم الوظائف في المستقبل القريب؛ لأن جميع تلك المواقع ستحتاج إلى كتاب لمحتوى الشبكات الاجتماعية، المقالات المتخصصة، سيناريو الأفلام الوثائقية، نصوص الفيديو التسويقي والتوعوي، وأفكار التصميمات وغيرها من أشكال المحتوى، ويحتاج احتراف صناعة المحتوى إلى مهارات عديدة، مثل: إتقان ألوان الكتابة، والتصميم، والتسويق، والمهارات الذهنية، والمهارات الإدارية والشخصية.
  6. إدارة قواعد البيانات: وتحتاج تلك الوظيفة إلى تخصص البرمجة والـ IT المستحدث، ليشغلها الشخص المسؤول عن مراقبة الأداء والخصوصية وتحليل البيانات وقراءتها، وتجدر الإشارة إلى أنه يتم حاليًا توظيف 40 ألف شخص لهذه المهمة في أمريكا فقط! ويتوقع الخبراء أن يزداد الطلب على هذه الوظيفة بحلول 2020م بالإضافة إلى محلل أنظمة كمبيوتر لتحليل مشاكل معالجة البيانات لتطوير وتحسين أنظمة الكمبيوتر.
  7. التسويق الإلكتروني: في كل يوم تفاجئنا منصة اجتماعية جديدة في العالم الافتراضي الذي جذب العالم بأسره، وكلما ظهرت منصة فتحت الباب أمام الشركات كبراها وصغراها بضخ الكثير من الأموال للتسويق في عالم الشبكات الاجتماعية وبالتالي تفتح المجال أمام الخبراء للقيام لبناء استراتيجيات التسويق الإلكتروني وتنفيذها.
  8. التصميم الرقمي: أصبح الواقع الافتراضي يدخل في مجالات مختلفة مثل: الطب النفسي لعلاج الفوبيا مثلًا، التعليم ليكون المعلم مع الطالب في الصف، المعمل وحتى البيت، وفي المجال العسكري أيضًا لتدريب الجنود!
  9. المستشار الشخصي والمخطط المالي: وهؤلاء أشخاص قد لا يحتاجون إلى دراسة تخصصات علمية بقدر حاجتهم إلى إتقان مهارات مختلفة مالية وحياتية وخبرة طويلة في عالم المال والأعمال ليكونوا قادرين على المساعدة، فمع التطور المستمر سيحتاج الناس إلى مساعدة في تخطي المشكلات الاجتماعية، وكتابة الخطط الحياتية، المهنية والمالية المختلفة، ويتوقع الخبراء انتشار مثل هذه الوظائف بنسبة تتجاوز 50% وتحقق دخلًا مرتفعًا فكثير من الأشخاص يشغلون مثل هذه الوظيفة منذ الآن.
  10. توليد الطاقة البديلة: يتجه العالم إلى الاعتماد الكلي على المصادر الطبيعية والاستفادة القصوى من موارد الطبيعة، ومن المتوقع أن تتخصص في المستقبل القريب شركات لتحويل طاقة المنازل مثلًا من الاعتماد على الكهرباء إلى الاعتماد على الطاقة الشمسية على سبيل المثال.

فقد بدأت هذه الوظائف تتوسع وسيزداد الطلب عليها أكثر في السنوات القادمة كما يتوقع الخبراء، وسيحل الواقع الافتراضي الذي بدأ يفرض سطوته محل التلفاز وحتى الجوال بحلول عام 2025م.

ولا شك أن تلك الوظائف برغم أنها تشكل جزءًا كبيرًا إلا أنه سيظل هنالك متسع لوظائف أخرى مثل: التمريض التشخيصي والعلاجي، وإدارة العمليات، وتدقيق الحسابات، ومدربي اللياقة والعلاج الطبيعي، وكوتشينغ تطوير القدرات واللغات، الطب التجميلي، والمساعدين المتخصصين.

وللاستزادة ينصح بمطالعة كتاب: Turning the Future Into Revenue: What Business and Individuals Need to Know to Shape Their Futures – للمؤلف (Glen Hiemstra) الصادر قبل أكثر من 10 أعوام!

 

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات

(0 تعليق)

أضف تعليقًا

هذا البريد مسجل لدينا بالفعل. يرجى استخدام نموذج تسجيل الدخول أو إدخال واحدة أخرى.

اسم العضو أو كلمة السر غير صحيحة

Sorry that something went wrong, repeat again!