في البداية يجب علينا أن نعرف أن الطفل كائن ضعيف يمكن التأثير عليه بسهولة، لذا يجب على الآباء معرفة كيفية التعامل مع الطفل وتربيته بطريقة صحيحة، ومراعاة مشاعرهم، وعدم تركهم يتأثروا بكل ما يعرض على التلفاز، ومن أكثر المواقف التي نسمع عنها في ذلك الوقت أن التلفاز أصبح عادة يومية في حياة الطفل، ففي الصباح يفتح عينيه ويتوجه إلى التلفاز لمشاهدة ما هو معروض عليه، وتعد مشاهدة التلفاز بالنسبة للطفل أول نشاط يمارسه الطفل في حياته اليومية، ويجب علينا أن نذكر أهمية برامج الأطفال التي تعرض على التلفاز، وتؤثر بشكل كبير في نشأة الطفل؛ لأن الطفل يبدأ في مشاهدة التلفاز قبل أن يبدأ في تعلم القراءة والكتابة، وقبل أن يلتحق بالمدرسة، وأغلب الأطفال يقضون أمام التلفاز وقتًا طويلًا، وهذا يعرض الطفل أحيانًا لمشاهدة أشياء سلبية تؤثر عليه كثيرًا في نشأته وحياته اليومية وسلوكه، ويعتبر التلفاز وسيلة إعلامية مرئية، ويشكل جذبًا وأهمية كبيرين بالنسبة للطفل، وذلك لأن الطفل يتطلع دائمًا إلى ما هو جديد، واكتشاف ما يدور حولهم.

والتلفاز عامل أساسي في نشأة وتعليم الطفل الكثير من المهارات والثقافات، ويساعده في بناء شخصيته، وفي جانب آخر يؤثر على الطفل بشكل سلبي، كما أن سلبياته أكثر من إيجابياته، ومشاهدة التلفاز في بعض الأحيان تزيد من عدوانية الطفل، وهذا عن طريق:


تعلم الطفل عن طريق التقليد.


ونظرة الطفل للتلفاز على أنه عالم خيالي، وبالتالي تصبح مشاعره متبلدة تجاه العنف التي يشاهدونه، والعنف ضد الأخرين، وبالتالي ينجذب الطفل بشكل غير طبيعي للتلفاز، وبالتالي يغير من درجة الوعي لدى الطفل، وبالتالي يقلل من قدرة الطفل على الانتباه، ونستنتج من ذلك أن التأثير الضار في حياة الأسرة يؤدي إلى مشاهدة الطفل للتلفاز بإفراط غير طبيعي، وبالتالي يشبه ذلك بالإدمان لديهم، ويحل التلفاز محل اللعب بالنسبة لهم، والوقت الذي يقضيه الطفل أمام التلفاز يتسبب في حرمانه من الألعاب والأنشطة التي تساعدهم على التطور والنمو، وفي جميع أنواع الألعاب، نجد الطفل يتأثر بشكل إيجابي في التواصل مع تجاربهم، كما أن مشاهدة التلفاز يضعف من إنسانية الطفل، وترك الآباء الطفل يشاهد التلفاز وقتًا طويلًا يجعلهم سلبيين بشكل كبير، وبالتالي يؤدي بشكل كبير إلى ضعف قدرة الطفل على القراءة.


ومن هنا نتساءل: ما تأثير مشاهدة التلفاز على الأطفال؟ وهل يجعل الطفل أقل في الإبداع والتفكير؟ ولماذا؟


والإجابة هي: مشاهدة الطفل للتلفاز وقتًا طويلًا يقلل من قدرة الطفل على الإبداع، ويؤثر بالسلب أكثر من تأثيره بالإيجاب؛ للأسباب التالية:


١:- تقلل من تكوين الصور الداخلية لدى الطفل، وذلك عندما يشاهد الخطوط والمنحنيات والنقاط.


٢:- والتلفاز يحل محل الأنشطة والألعاب في وقت فراغهم.


٣:- ويؤثر على الوقت لديهم.


٤:- عندما يدخل التلفاز في حياة الأسرة؛ يقلل من التواصل بينهم والتحاور، والشكوى بينهم، وبالتالي يؤدي إلى ضعفها والتأثير السلبي الذي يؤثر به التلفاز على الطفل هو كسل في التفكير والإبداع.


٥:- بطء نمو بعض مناطق المخ.


٦:- تعطيل بعض الحواس.


٧:- يسبب له مشاكل جسدية وصحية كبيرة، بالإضافة إلى أن الإشعاعات المنبعثة منه؛ تؤثر بشكل كبير على قوة النظر لديهم، كما يسبب لهم الاكتئاب والقلق والشيخوخة المبكرة، وتعتمد هذه المشاكل على قرب وبعد الطفل عن التلفاز، والمدة التي يقضيها أمامه، كما أن مشاهدة الطفل للأفلام المرعبة والحيوانات المفترسة والدماء والقتل والأشباح؛ تولد في الطفل الشعور بالخوف، وبالتالي فقد الأمان، وفقد الثقة، ويزرع في قلبه الشك، ويكون دائمًا متطبعًا بطباع العنف، وبهذا يفشل الآباء في  تربية الأطفال، وشعورهم بالثقة والأمان وحب الآخرين، وإبعاد مشاعر سوء الظن عنهم، ومشاهدة الطفل للتلفاز مدة طويلة؛ تجعله يميل إلى ما يعرض، سواء بالسلب أو الإيجاب، ويكون بداخله شعور الكره والبغضاء وحب النفس والانتقام.


ومن إيجابيات التلفاز بعض برامج الأطفال، وهي:


١:- افتح يا سمسم: هو برنامج تعليمي ترفيهي وتربوي يقدم معلومات هادفة بطريقة سلسة، بحيث يمكن للطفل أن يستوعبه، وتعلمه للسلوكيات والمبادئ.


٢:- حكايات العم مصلح: وهو برنامج يقوم بسرد قصة عن الدمى التي يصنعها.


٣:- بنات وبس: برنامج يقوم بتغيير نمط الحياة من حيث المظهر على أيدي مجموعة من الأخصائيات بالأزياء والرشاقة والتغذية والعناية بالشعر والأشياء التي يجب على الطفل أن يتعلمها لتساعده في حياته اليومية.


وغير ذلك كثير من البرامج الهادفة والمفيدة للطفل؛ لتساعده في حياته اليومية، لذا يجب على الآباء التقليل من مشاهدة أطفالهم للتلفاز من خلال التحدث معهم ومناقشتهم والغناء لهم وقراءة القصص لهم واللعب مع الأطفال ألعابًا تناسب عمرهم، ووضع الألعاب في غرفتهم، وتعليمهم كيف يسلون أنفسهم بدون التلفاز،  وبهذا نكون وضحنا أهمية تأثير التلفاز بالإيجاب والسلب على الطفل.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد