«الأمل شيء جيد، ربما هو أفضل الأشياء، ولا يموت الشيء الجيد على الإطلاق» _ Andy Dufresne

فيلم الدراما «the Shawshank redemption» أُنتجَ عام 1994 أخرجه Frank Darabont، بطولة Tim Robbins وMorgan Freeman.

الفيلم مأخوذ عن القصة الحقيقية القصيرة «Rita Hayworth and Shawshank Redemption» للكاتب Stephen King. الفيلم يروي قصة آندي دفرين (تيم روبنز)، الذي يقضي خدمته في السجن بعد أن أدين زورًا بقتل زوجته وعشيقها. في السجن يلتقي زميله ريد (مورجان فريمان).

نرى ريد لأول مرةٍ عندما يتم استجوابه من قبل لجنة الإفراج المشروط؛ للنظر في منحه الإفراج المشروط بعد أن قضى 20 عامًا بتهمة القتل. ومع ذلك لا تتم الموافقة على إفراجه.

ريد معروف بين السجناء بأنه الشخص الذي يستطيع أن يجلب أي شيءٍ من الخارج. أول لقاء جمع آندي بريد عندما أراد آندي بعض الأغراض من الخارج، وبعدها تدريجيًا أصبحت العلاقة مقربة جدًا.

من أجمل المشاهد في الفيلم هي المحادثات التي تدور بين آندي وريد والتي تكون حول عدة مواضيع تبدأ بالأمل، والحياة، وتنتهي بالحرية.

في أول سنة لآندي وبسبب طبعه الهادئ والمحافظ يتم التعدي عليه من قبل بعض السجناء. لكن بعد ذلك بسبب خدمة شخصية يقدمها للضابط هادلي الذي يبدأ بحماية آندي ويمنع الآخرين من التعرض إليه.

يبدأ بعدها آندي بالعمل في مكتبة السجن مع بروكس هاتلين بأمر من المأمور سامويل نورتون. ليبدأ الحراس بالتقرب من آندي ويساعدهم هو بدوره في حل مشاكلهم المالية، وإعطائهم النصائح، وحتى إرسال الإميلات الخاصة بالضرائب والرد عليها. أما المأمور فقد استغل آندي وخبرته المصرفية في غسيل أمواله من خلال إنشاء عدة حسابات في بنوك مختلفة مستخدمًا هوية مزيفة.

بعد سنواتٍ يدخل السجين الشاب تومي إلى شاوشانك بتهمة الاقتحام. وبمساعدة آندي يحصل تومي على شهادة الثانوية وهو في السجن.

بعد سماعه قصة دخول آندي للسجن من ريد، يروي لهما تومي قصة تثبت بلا شك براءة آندي. كيف كانت ردة فعل آندي وما الإجراءات التي اتخذها؟ تُترك لبقية القصة في الفلم.

شوشانك هو فيلم كلاسيكي هوليوودي، قيل في هذا الفلم كل ما يمكن أن يقال. هو فيلم بسيط برسالة عميقة وأبدية. السبب وراء حب هذا الفيلم العظيم وتصدره أعلى تقييم في موقع IDMB منذ 26 عامًا هو قصته العظيمة وروعة أداء شخصياته البطلة، السينماتوغرافي المذهل في الفيلم، خصوصًا في المشهد الافتتاحي؛ حيث تأخذنا الكاميرا وتدخل بنا إلى السجن وكأننا لسنا مشاهدين من الخارج فحسب! بل نلتقي بالسجناء ونصبح جزءًا من حياتهم.

بدلًا من التركيز فقط على شخصية آندي البطل، يأخذنا الفيلم لنعيش مع باقي السجناء تفاصيل حياتهم. في منتصف الفيلم تقريبًا نحضر اكثر المشاهد حزنًا على الاطلاق، بعد أن امضى بروكس هاتلين 50 عامًا في شاوشانك يتم الموافقة على إفراجه المشروط. وبعد أن يخرج من السجن يحصل على عمل وبيت ليبقى فيه. لكن بعد أن قضى كل هذه السنوات الطويلة في السجن وأصبح إنسانًا مؤسساتيًا لا يستطيع أن يتأقلم مع الحياة خارج السجن، وكأن الحرية أصبحت لا تناسبه، انتحر مباشرة!

يصف ريد حال بروكس وكل من يدخل إلى شاوشانك بقوله: «هذه الجدران مضحكة. أولًا تكرهها، ثم تعتاد عليها. ثم يمر وقت كاف يجعلك تعتمد عليها»

مخرج الفيلم وكاتب السيناريو فرانك دارابونت يثبت أنك لا تحتاج إلى مشاهد أكشن ومؤثرات خاصة لتصنع فيلمًا عظيمًا. تمثيل عبقري بارع وسرد فكري عميق سيفي بالغرض.

أيضًا لا ننسى الموسيقى العظيمة في الفيلم لتوماس نيومان كانت مسيطرة تمامًا على الحالة المزاجية في الفلم تجعلك تضحك في مشاهد معينة وتبكيك في مشاهد أخرى.

فيلم الخلاص من شاوشانك هو قصيدة شعرية فيها من التصوّف ما يأخذك بالتفكير والإلهام إلى معالم وآفاق ومواضيع حياتية كالأمل، الحب، الحرية والحياة.

يعتبر هذا الفيلم على نطاق واسع منذ 26 سنة وحتى الآن أفضل فيلم قدمته السينما على الإطلاق.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

علامات

شاوشانك

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد