يساهم الجسد اللائق في جعل حياتك أسهل وأكثر مرونة، ليس هذا فقط بل إنه يمنحك مظهرًا جذابًا وشكلًا متناسقًا. وقد تعددت الطرق عبر العصور للحصول على تلك اللياقة والصحة الجسدية، وأبرزها ممارسة الرياضات المتنوعة. وإذا كانت اللياقة هي أبرز فوائد ممارسة الرياضة فإن هناك فوائد أخرى مثل تحسين المزاج، وتقوية العظام، وزيادة الكتلة العضلية، وحرق الدهون الزائدة وبالتالي تقليل الوزن. ولا ننسى أيضًا واحدًا من أهم وظائف الرياضة وهو الترفيه، وعلى ذكر الترفيه والرياضات المتنوعة فإن التاريخ يحتفظ لنا ببعض أغرب وأخطر الرياضات التي ابتكرها الإنسان، نستعرض هنا خمسًا منها:

1.شد الإنقليس

على غرار لعبة شد الحبل الموجودة حاليًا، كانت هناك رياضة شعبية في هولندا في القرن التاسع عشر تدعى شد الإنقليس. وكان لها شكلان، الأول هو استخدام سمك الإنقليس بدلًا من الحبل ويشده طرفان والفائز هو من يسحب الطرف الآخر، كما كان يتم تغطية الإنقليس بالصابون لزيادة صعوبة اللعبة. أما الشكل الآخر لشد الإنقليس فكان تعليق سمك الإنقليس بخيط فوق قناة مائية ثم يمر المتسابقون أسفله في قوارب ويقفزون في محاولة لإنزاله، وكان هذا الشكل – وهو الأكثر شعبية – أقرب للتسلية منه للرياضة، حيث كان المتفرجون يضحكون على المتسابقين الذين كانوا عادة يسقطون في الماء.

2.سباق السلاحف

ربما تظن أنه من الخطأ اعتبار «سباق السلاحف» رياضة تاريخية لأنها ما زالت تمارس اليوم، إلا أن سباق السلاحف الذي نتحدث عنه لا يتشابه مع الموجود الآن إلا في الاسم. حيث يعد سباق السلاحف اليوم نشاطًا ترفيهيًا للأطفال يقوم على وضع السلاحف في منتصف دائرة ثم ترك السلاحف تمشي في أي اتجاه والسلحفاة الفائزة هي التي تخرج من الدائرة أولًا. أما منذ مئة عام فكان سباق السلاحف عبارة عن سباق لسلاحف عملاقة في خط مستقيم يشاهده متفرجون متحمسون من الجانب فيما يشبه سباق الخيل في الوقت الحالي، حتى إنه كان هناك أطفال صغار يمتطون تلك السلاحف كما يمتطي الفرسان الخيل.

3.كرة الصولجان

تعد من رياضات الكرة وكان يمارسها الفرسان على ظهر الخيل، حيث يمسك كل منهم بعصا خشبية تشبه الصولجان ويضربون كرة صغيرة مصنوعة من العظام لإسقاطها في حفرة في الأرض، وهي رياضة ذات أصل فارسي، وقد مارسها مئات الفرسان في العصر العباسي. وقد اجتذبت العديد من الشخصيات التاريخية المشهورة مثل هارون الرشيد، ونور الدين زنكي، وصلاح الدين الأيوبي. وهي تشبه لعبة البولو الموجودة اليوم.

4.قتال القوارب

كانت رياضة منتشرة في العصور الفرعونية في مصر قبل حوالي 4 آلاف سنة في منطقة وادي النيل، وقد أشارت بعض النقوش الأثرية التي عثر عليها في المنطقة، أن تلك الرياضة القتالية كانت تقام في نهر النيل. وتضم اللعبة فريقين يتألف كل منهما من عدد معين من القوارب، حيث يتقدم أعضاء كل فريق في محاولة لاحتلال قوارب الفريق المنافس من خلال معارك عنيفة تستخدم فيها الأيدي والأرجل والمجاديف الخشبية.

5.سباق عربات الخيول

سباق عربات الخيول خطر جدًا لدرجة حتى أن تصوير مشاهد تمثيلية له قد يكلف الأرواح، ففي فيلم Ben Hur المنتج عام 1926 أودى مشهد لسباق العربات بحياة خمسة خيول وممثل مجازفات. ولكن الرومان كانوا يحبون سباق عربات الخيول، فقد كانت رسوماته تملأ شوارع المدينة، وكانت مبالغ طائلة يراهن بها على تلك السباقات، كما صنع المتسابقون الثروات من ورائها. وكانت العربات تجر بحصانين أو أربعة وتلف سبع دورات في حلبة السباق أمام أعين العدد الهائل من المتفرجين، ومفتاح الفوز هو السيطرة على المسار الداخلي لمضمار السباق، وقد كانت الحوادث شائعة حتى إن دراسة لقبور متسابقي العربات قدرت معدل عمر الوفاة للمتسابقين بـ22 عامًا.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

علامات

تاريخ, رياضة
عرض التعليقات
تحميل المزيد