بالرغم من أنّ المرأة تحبّ في الرجل وقاره وهيبته، ويزيدها حبًا به حزمه وصلابته، ولكنها في الوقت ذاته كائن حسّاس تحركها العواطف وتستحوذ عليها المشاعر، وبالأخص عندما يغضبها زوجها أو يخطئ في حقها، وقد يجد الرجل نفسه محتارًا بين أن يعتذر لها أو يخسرها على حساب ثبات موقفه ورجولته.

إنّ زوجتك لا تبحث عن إذلالك لترضيها، ولا غايتها أن تجبرك على الاعتذار أو ترغمك عليه، إنما تطلب منك أن تطيّب خاطرها وتبرّها وتتودّد إليها، فإليك عزيزي الزوج عدة وسائل لتعيد المياه إلى مجاريها بدون أن تحرج نفسك باعتذار أو تخسر زوجتك بكبريائك وأنفتك.

لا بدّ من التعريج بدايةً على الاعتذار وإن كان موضوعنا في الالتفاف عليه، ولكن للحقيقة فإنّ الاعتذار من المخطئ لا يوازيه سبيل للمراضاة مهما حاولنا المكابرة.

فإن أبيت أن تعتذر فخذ مني هذه النصائح لعلّ الله يحفظ بها عماد بيت زوجيتك، ويمسك عليك نصفك الآخر وشريكة عمرك بالمعروف والبرّ.

الرسائل

إنّ المرأة مهما بلغت من السن ومهما أنجبت من الأولاد تبقى تلك المراهقة البسيطة، التي تنتظر من حبيبها رسالة ينسّقها بخطه الذي تعشقه وتميّزه من بين ألف خط، ويزيّنها بكلمات الحب والودّ والملاطفة، ذكّرها بحبك لها ومواقف حدثت بينكما في سابق الأيام، وبيّن لها عميق الودّ الذي يسكن قلبك تجاهها، واستعر من أفواه الشعراء أبياتًا في الغزل تنير بها رسالتك، وإن كنت شاعرًا فذاك أحسن وأفضل، ستقرأ رسالتك ويطير قلبها فرحًا وشوقًا وشغفًا، وستنسى ما حاك صدرها من زعل وغضب، فتراها قد رمت خلف ظهرها كلّ سيئ بدر منك، ولم تعد تذكر منك إلا كلماتك العذبة ومفرداتك الجاذبة التي سحرتها وأسرت قلبها.

استخدم الرسال للعتب وللرضا وللتهنئة ولكل المناسبات وعوّد زوجتك على المكاتبة والمراسلة، فإن القلوب تتآلف بقراءة الرسائل والإصغاء لها، أكثر مما يجذبها خطاب مباشر بينكما، فإنك لو حدّثتها وجهًا لوجه قد تقاطعك وتجادلك، ولكن إن سلمتها الرسالة فإنها تقرؤها بكل جوارحها دون أن تقاطع سيل مشاعرك المرصوفة على الورقة.

الهدية

الهدية مَظْهر من مظاهر الحب، ومبعث أُنْس وطمأنينة، تـُقرِّب البعيد، وتصل المقطوع، وتشق طريق الدعوة إلى النفوس، وتفتح مغاليق القلوب، وتبذر المحبة بين الناس، فكيف إن كان الأمر بين زوجين يظلهما سقف بيت واحد، وتجمعهما أواصر عاطفية وشعورية، فالهدية تعيد رسم العلاقة الصحيحة في مسارها الصحيح.

ضع لها هدية متواضعة تحت وسادتها دون أن تخبرها، وتظاهر بالنوم وراقب فرحها وسعادتها التي لا توصف، وستسمعها صباحًا تخاطبك بهدوء شديد لتوقظك على إفطار شهيّ، وستشكرك على هديتك وتحمد الله أن رزقها زوجًا لبقًا محبًّا.

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلّم: «تهادوا تحابوا».                                                                                                                                أخرجه البخاري.

قد توجد طرق عديدة ومنوّعة لإرضاء الزوجة وكسب ودّها، فضع لها مثلًا لصاقة على باب الثلاجة مكتوبًا عليه عبارة حب وخاصة إن كنت تعلم أنها تحبّ هذه العبارة، أو أحضر لها قطعة الشوكولا التي تحبّها وضعها على منضدة المطبخ وغادر بهدوء، وتختلف الطريقة باختلاف طبيعة الزوجة فإنّ لكلّ باب مفتاحه.

بعض الأزواج قد يلجأ إلى التظاهر بالتعب عند عودته إلى المنزل فيستلقي على أريكته، فما تلبث تلك الحنونة إلا أن تقترب منه وتسأله عن صحته، وتطمئن على عافيته، فتنسى كل القضايا التي بينهما وتلقي بها عرض الحائط.

تختلف الطرق وتتنوّع ولا يعدم العاشق وسيلة لإرضاء حبيبته وأم أولاده، ولا بدّ أن يتربى الزوجان في أيام الهدوء على طرق الإرضاء، ولا بدّ أن يبنيا علاقتهما على استراتيجية ومنهج سليم لمعالجة أي عائق يصادفهما.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد