إن العالم كله يواجه حرب الڤيروسات التي قد يصعب السيطرة عليها، إلا بعد فترة من الزمن للتعرف على نوع الڤيروس ومكوناته والأسباب التي تساعده على الانتشار، وكيفية حصاره، وعمل أبحاث وتجارب للوصول إلى نوع المصل المضاد لهذه الڤيروسات، ويقال إن هذه الڤيروسات التي تهاجم العالم بأنها قد تكون حرب كيميائية ينتج عنها خلق هذه الڤيروسات التي قد تصيب الإنسان وبعضها يصيب الحيوانات، وقد تنتقل بعضها من الحيوانات إلى الإنسان في حالة اختلاطه بها.

نبذة للتعريف بالڤيروسات

الڤيروسات هى إحدى الكائنات التي لا تُرى بالعين المجردة، ولكنها تتميّز بأنها حلقة وصل بين الجمادات والكائنات الحيّة؛ إذ لا يمكنها التكاثر، إلا داخل خليّة حيّة، سواء خليّة إنسان، أو حيوان، أو نبات، ولذلك تسمى كائنات طفيلية.

أنواع الفيروسات

من حيث التكوين هما نوعان، النوع الأول منها ما يتكون من جزيئات چينيّة، ويحيط بها غلاف بروتيني، وآخر دهني لحمايتها أثناء تواجدها خارج الخلايا الحيّة.

والنوع الثاني، يسمى أشباه الڤيروسات، وهي ليس لها جدار بروتيني، وتعدّ بعض الڤيروسات من أبسط الكائنات الحيّة في التركيب.

أنواع الڤيروسات من حيث المتعرض للإصابة بها

النوع الأول ڤيروسات تصيب الإنسان والحيوان.

1- ڤيروس الجدري: من أعراضه ظهورُ بثور تنتشر على جميع أجزاء الجسم، وهذا المرض يكون معديًا عند الاختلاط بالمريض عن طريق التلامس الجسدي.

كيفية الوقاية من مرض الجدري؟

من خلال التطعيم بالمصل المضاد له والذي توفره الدولة في المستشفيات والوحدات الصحية في القرى، وهذا الڤيروس ينتقل من الحيوانات إلى الإنسان عند الاختلاط بها.

2- ڤيروس الكلب: ويصيب هذا النوع من الڤيروسات أعدادًا كبيرة من الحيوانات، ويمكن لهذا الڤيروس أن ينتقل للإنسان عن طريق وصول اللعاب الفيروسي له عن طريق العض.

ڤيروسات الجهاز التنفسي تضم هذه المجموعة أكثر من 40 ڤيروسًا، من أعراضها أنها تسبب للإنسان الحمى، والسعال، وألمًا في الحلق والحنجرة، والشعور المستمر بالتعب والإجهاد.

 ڤيروس الإنفلونزا: يؤدي إلى إصابة الإنسان بالحمى، والصداع وآلام في المفاصل.

ڤيروس النكاف: يسبب ورمًا إما في إحدى الغدتين أو كلتيهما، ومن أعراضه الشعور بالألم الشديد عند الأكل، أو الشرب، أو عند فتح الفم، وارتفاع في درجة الحرارة وصداع.

4- ڤيروس الحصبة: وهو من الأمراض المعدية والذي ينتشر بشكلٍ سريع، فيصيب الأنف بالتهابٍ حاد يؤدي إلى الشعور بالحرقان، والإصابة بالرشح، والسعال، والإسهال، كما تصاب الحنجرة بالتهاباتٍ شديدةٍ، ويجد هذا الڤيروس طريقًا لدخول جسم الإنسان خلال الاختلاط بالشخص المصاب به.

ومن أخطر الڤيروسات التي أصابت العالم كله في عام 2019 هو كوفيد-19 الذى يطلق عليه فيروس كورونا، والذي بدأ من دولة الصين، ثم انتشر في العالم كله.

ما هو ڤيروس كوفيد-19؟

ڤيروس كوفيد-19 هو أحد ڤيروسات عائلة كورونا، وهو من أخطر الڤيروسات التي ضربت العالم في عام 2019.

وكان بداية ظهوره في دولة الصين وانتشر فيها انتشار سريع جدًا، وأدى إلى حدوث وفيات كثيرة جدًا، ثم انتقل إلى كل دول العالم، وأدى إلى ارتفاع كبير في أعداد الوفيات في العالم، وأصاب سكان العالم كله بحالة شديدة من الهلع؛ لذلك أطلق عليها جائحة كورونا.

ما هي أعراض مرض كوفيد-19؟

تتمثل الأعراض لمرض كوفيد-19 في ‏الحمى، والإرهاق، والسعال الجاف، والصداع، وبعض الأعراض ‏الأخرى، والتي تختلف من شخص لآخر، مثل احتقان الأنف، ‏والصداع، وألم الحلق، والإسهال، ‏وفقدان حاسة الذوق أو الشم، ‏ويصاب بعض الناس بالعدوى، دون أن يشعروا إلا ‏بأعراض خفيفة جدًا.

كيف ‏ينتشر مرض كوفيد-19؟

 يصاب الأشخاص بعدوى كوفيد-19 من أشخاص آخرين مصابين بالڤيروس عن طريق العطس، أو السعال، أو التعرض، لأي إفرازات من الجهاز التنفسي للشخص المصاب.

طرق الوقاية

الحرص على نظافة اليدين بالغسل أو التعقيم بالكحول.

حافظ على مسافة متر واحد من الآخرين، وهي مسألة مهمة في أي مكان.

ارتداء الكمامات الطبية عند الخروج من المنزل والاحتكاك بالآخرين.

ماذا أفعل إذا خالطت شخصًا مصابًا بكوفيد-19؟

إذا كنت قد خالطت عن قربٍ شخصًا مصابًا بكوفيد-19 فقد تكون العدوى قد انتقلت إليك.

إذا شعرت بأعراض مثل الحمى الخفيفة أو الأوجاع، فعليك أن تعزل نفسك بالبقاء في المنزل. لمدة 14 يومًا.

 إذا لم تظهر عليك أي أعراض، ولكنك خالطت شخصًا مصابًا بالعدوى، فالزم الحجر الصحي لمدة 14 يومًا.

إذا تأكدت من إصابتك يجب اتباع الإجراءات التي وضعتها منظمة الصحة العالمية في فترة العزل، وتناول الأدوية حسب إشراف الطبيب، ولم تزل معدلات انتشار ڤيروس كوفيد-19 ترتفع في العالم كله إلى وقتنا هذا.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد