تزايدت الإجراءات الأمنية في فرنسا لتصل إلى أعلى معدلاتها بعد الحادث الإرهابي الذي وقع في ستة أماكن متفرقة من العاصمة الفرنسية باريس في 13 نوفمبر الماضي، ليصل عدد ضحايا الحادث إلى 132 قتيلًا و352 مصابًا. الجميع في باريس حذرون لأقصى درجة بعد الحادث الإرهابي الأكثر عنفًا في تاريخها في الوقت الذي انعقدت فيه الانتخابات الإقليمية والمحلية في 6 و13 من ديسمبر الجاري.

 

مارين لوبان، زعيمة حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف، الحزب الذي يتصدر نتائج الانتخابات، انتُقِدتْ بشدة من الأحزاب العلمانية نتيجة لاستهدافها الحصول على أصوات المسلمين في الانتخابات، في حين تبدو لوبان الأعلى حظًا في الفوز بالانتخابات الرئاسية التي ستجرى في 2017.

 

قال أحد المسئولين في الجبهة الوطنية دفاعًا عن الحزب أن الحزب يستهدف المواطنين الفرنسيين الذين يؤمنون بالإسلام الحقيقي، وليس المتطرفين أو المتعصبين دينيًا، وأن الحزب يعتبرهم مواطنين فرنسيين من الدرجة الأولى.

 

بالتأكيد، فإن التفريق بين التطرف والعنف وبين الإسلام الحقيقي هو أمر في غاية الأهمية، وربما هذا الأمر قد يكون عاملًا هامًا في وضع نهاية لهذا الإرهاب والتطرف الذي بدأ يغزو العالم تحت اسم “التطرف الإسلامي”.

 

إن الحل الرئيسي لهذه المشكلة يكمن في توضيح أن أفعال هؤلاء المتطرفين الذين ينسبون أنفسهم إلى الإسلام لا تمت بصلة للإسلام بالدليل الواضح. بل إن الوقوف كيد واحدة ضد هذا الإرهاب هو السبيل الوحيد للقضاء عليه.

 

على  الرغم من ذلك، ما زالت الكثير من الدول الغربية تجهل حقيقة الإسلام الصحيح وتعاليمه، أغلب الأوروبيين يخلطون بين أفعال المتطرفين وبين الإسلام الحقيقي ويتبنون وجهة نظر عدائية تجاه الإسلام والمسلمين.

 

لا يخفى علينا جميعًا تصاعد النظرة العدائية تجاه الإسلام، وزيادة التعصب ضد المسلمين في السنوات الأخيرة في فرنسا نتيجة الخوف من الإرهاب والعنف، كشفت الأبحاث والإحصائيات أيضًا زيادة كبيرة في التعاطف مع الإسلام والمسلمين في أعقاب هذه الهجمات الإرهابية. على سبيل المثال، وفق استفتاء أجرته صحيفة اللوموند الفرنسية اليومية، عقب هجمات شارلي إيبدو في بداية العام، كانت نسبة الذين يعتقدون أن أخلاق ومبادئ الإسلام تناسب قيم المجتمع الفرنسي 47%، بالإضافة إلى أن نسبة 66% من الفرنسيين يعتقدون بأن الإسلام دين يدعو للسلام كباقي الأديان الأخرى وأن المتطرفين يحملون تفسيرات خاطئة للدين. 84% من المشاركين أكدوا على أن فرنسا تحارب الإرهاب وليس الإسلام.

 

على الجانب الآخر، يؤكد كارول فيتورا – مسؤول قسم الكتب الدينية بمكتبة “لا بروكور” – على زيادة مبيعات القرآن الكريم باللغة الفرنسية بطريقة هائلة، لدرجة أن المكتبة لا تستطيع تلبية جميع الطلبات، كما أعلن مسجد باريس الكبير دخول 40 فرنسيًا إلى الإسلام في يناير من هذا العام، وهو ما يعادل ضعف رقم العام الماضي، كما أعلنت الكثير من المساجد في المدن الفرنسية الأخرى كستراسبورج وأوبارفيلييه وليون أرقامًا مشابهة.

 

تضم فرنسا أكبر عدد من المسلمين في الاتحاد الأوروبي، حيث يعتبر الإسلام الديانة الثانية في فرنسا، ويعد انتشاره أكبر بكثير من المسيحية؛ حيث يزداد عدد المتحولين إلى الإسلام يوميًا. يبلغ عدد المسلمين في فرنسا 5 ملايين مسلم يمثلون نسبة 7.5% من السكان، فيما يبلغ عدد المتحولين إلى الإسلام في فرنسا حتى يومنا هذا 100 ألف شخص. الأمر الجيد في فرنسا أن أولئك المتطرفين ومرتكبي الأعمال الإرهابية لا يحظون بأي تأييد أو شعبية بين مسلمي فرنسا الذين يلتزم أغلبهم بتعاليم القرآن الكريم.

 

يؤمن غالبية مسلمي فرنسا بالحقيقة القرآنية التي تقول بأن من قتل نفسًا واحدة فكأنما قتل الناس جميعًا، وأن الانتحار هو أمر محرم في الإسلام، فكيف يقدم أحدهم على الانتحار من خلال تفجير نفسه وتنفيذ عمل إرهابي ثم ينسب هذا العمل فيما بعد للإسلام.

 

يؤمن المسلمون أيضًا أن الحل لمواجهة التطرف والإرهاب لن يكون بمواجهة العنف بالعنف، أو بمواجهة السلاح بالسلاح، بل إن الحل هو مواجهة الفكر الخاطئ بالفكر الصحيح.

 

هذه هي الطريقة الوحيدة للقضاء على أفكار العنف والتطرف واستبدال قيم الإسلام الحقيقية بها. تطبيق هذه السياسة التي تعتمد بشكل كلي على تعليم الدين الصحيح سيظهر مباشرة أن هؤلاء المتطرفين لا يستندون سوى على أحاديث مكذوبة وأشياء ليست من الإسلام في شيء، بل وتتناقض تمامًا مع مبادئه. تطبيق هذا النهج هو أمر لا مفر منه سواء في فرنسا أو في دول الغرب بشكل عام.

 

في خطاب للرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في أعقاب هجوم شارلي إيبدو، أشار إلى حقيقة هامة جدًا، هي أن هذه الصورة من الإسلام الراديكالي قد نشأت نتيجة التناقضات، والفقر، وعدم المساواة، والصراعات الدائرة في الدول الإسلامية.

 

وأضاف “لقد رأيت في كل زيارة لي إلى الدول العربية، أنه لا يجب علينا الحكم على الأشياء من منظور واحد، الدين الإسلامي يتوافق تمامًا مع مبادئ وأسس النظام الديمقراطي، لذا يجب أن تبدأ فرنسا في استيعاب ذلك على وجه الخصوص”.

 

حديث هولاند في معهد العالم العربي في باريس في 15 يناير الماضي، شمل أيضًا الحديث عن الفارق الواضح والكبير بين التطرف والإرهاب وبين الإسلام الصحيح.

 

المزيد من التوضيح أمام الشعوب الأوروبية لهذا الفارق سيكون عاملًا هامًا ليساعد المسلمين في أوروبا على مواصلة حياتهم بأمن وسلام. في حقيقة الأمر، يعاني الكثير من المسلمين في أوروبا من معاملتهم كإرهابيين محتملين نتيجة تلك الأعمال الإرهابية التي تتم باسم الإسلام، على الرغم من اختلاف فكرهم تمامًا مع هذا النمط المتطرف، فنرى الكثير من المسلمين يعانون من الاضطهاد في الغرب ومن عدم حصولهم على حقوقهم ومن المعاملة المهينة في كثير من الأحيان.

 

على الرغم من ذلك، يواصل المسلمون التغلب على هذه الصعوبات من خلال قيمهم وأخلاقهم المستمدة من الإسلام، ينطبق هذا الأمر على المسلمين في فرنسا، الذين يواجهون هذه المعاملة بالتسامح والصبر ودائمًا ما تحمل معاملتهم الكثير من الحب والسلام، حيث أن جوهر القرآن الكريم هو الحب والعدل والتسامح والمساواة، لذا يتخذ هؤلاء من هذه المبادئ أساسًا لحياتهم. الإسلام يحث على الكثير من الصفات الجميلة كالأخوة والصداقة والنظافة والرحمة والمودة والخير والسلام، أن تكون مسلمًا فذلك يعني أن تساعد الفقراء واليتامى والمحتاجين، وأن تكون رفيقًا بالنبات والحيوان وبكل مخلوقات الله.

 

المسلمون الذين يحملون كل هذه الأخلاق قادرون على نشر صورة الإسلام الصحيح وإحلال السلام أينما ذهبوا. المسلمون في فرنسا، تمامًا كإخوانهم في الدول الغربية الأخرى، تقع على عاتقهم هذه المسئولية والأمانة الكبيرة لتوصيل صورة الإسلام الصحيح بأفضل الطرق الممكنة لأولئك الذين لا يعرفون عنه الكثير. أن تكون مسلمًا في فرنسا لا يختلف كثيرًا عن كونك مسلمًا تعيش في دولة أخرى، إذا كنت تعيش بهذه القيم القرآنية التي أنزلها الله بحكمته، لتخبرنا عن الآخرة وعن فضائل الأخلاق وعما يريده الله منا.

 

المسئولية الأساسية التي تقع على عاتق المسلمين في فرنسا، وعلى المسلمين بشكل عام، هي تجنب الشرور والمعاصي أينما كانت، وأن يتحلوا بالصبر في مواجهة الأزمات والمشاكل التي يمرون بها، بل ومواجهتها بخلق حسن، وأن يكونوا متحابين وأهلًا للثقة والأمانة، تمامًا كما أمرنا القرآن.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد