لطالما شغلت بالنا فكرة المستقبل المجهول وأثارت في أنفسنا الرعب والخوف، فماذا لو رأينا مصيرنا وما الذي سيحدث لنا في المستقبل، ورأينا الحقيقة المرة؟ ماذا لو علمنا اليوم الذي سنموت فيه والطريقة التي سنموت بها، كيف سنعيش واقعنا مع هذه الفكرة؟ وهل نستطيع الهرب من كل هذا؟! يطرح أنمي نيفرلاند الموعودة هذه الإشكالية، ويجسد هذا الرعب الذي يصاحبنا في الواقع على شخوص القصة.

كيف ذلك؟

يعيش مجموعة أطفال حياة سعيدة داخل الميتم كأنهم أسرة واحدة، ترعاهم سيدة يدعونها الماما «إيزابيلا». تغتني بهم جيدا وتسعى جاهدة على ارتفاع مستوى ذكائهم، لأن ذلك مهمٌ جدا فيما سيحدث لهم لاحقا! فتسهر على رعايتهم أيما رعاية لكن سرعان ما يتغير مسار القصة وينقلب كل شيء، ذلك بعد أن تأتي أسرة لتبني أحد الأطفال (كما تصرح الماما) وعليه يكتشف ثلاثة من الأطفال الأذكياء (راي، إيما، نورمان) الحقيقة المرة خلف بوابة الميتم، يرون مصيرهم المظلم، هؤلاء الثلاثة هم الشخصيات الأكثر ذكاء، لكن ذلك لا ينقص من الآخرين شيئا، لقد ركز كاتب القصة «كايوي شيراي» على جعل كل شخصيات الأنمي أبطالا. بحيث إنك ستشعر بنقص في حال غياب أي شخصية من الشخصيات، وذلك لمكانة كل شخصية هذه الشخصيات التي تحمل خلفيات نفسية، يخطط هؤلاء الأطفال الثلاثة للهروب من الميتم عبر الغابة ولكن الماما «إيزابيلا» والسور الذي يواجههم في الغابة يحول بينهم وبين الحرية. الحرية التي لطالما كانوا ينعمون بها في حديقة الميت أثناء لعبهم جهلهم بالحقيقة وعدم وعيهم بها جعلهم يعيشون هذه الحرية التي اتضح فيم بعد أنها مجرد وهم يجب كسره، فهل سيساعدهم ذكاؤهم وتربية الماما المتميزة على تجاوزه والهرب فينقلب السحر على الساحر؟

هناك العديد من العناصر التي ميزت هذا الأنمي وجعلته يتصدر قائمة أفضل الأنميات لسنة 2019 ،الأنمي من إنتاج استوديو CloverWorks الذي أنتج أعمالًا جيدة أخرى، طريقة التحريك خدمت القصة بطريقة جيدة تجعلك تغوص في الشخصيات وتكتشف معالمها، وقد ساعد ذلك على نقل الصراع النفسي الذي يتملك الأطفال، في المشاهد التي بداخل الميتم نجد الكاميرا قريبة جدا من الشخصيات والعكس خارجه، حيث كانت المشاهد واسعة وذلك بفضل الرسم الجيد للطبيعة الخارجية دلالة على الحرية والسعادة. وقد عرفت الأحداث هدوءا ترجم الحالة النفسية التي عاشها أبطال القصة بعد معرفتهم للحقيقة المرة، وقد أضافت الموسيقى التي تميزت بتنوعها الكثير للأحداث، الموسيقى كانت خرافية حقا! خاصة أغنية «تهويدة إيزابيلا» في الحلقة الأخيرة، ترجمت الحالة النفسية للشخصيات بالفعل، كما أن الرسم كان بسيطًا وغير معقد لم يكثر الرسام «بوسوكا ديميزو» التفاصيل، وقد خدم ذلك قصة الأنمي الهادئة ظاهريا، وأظهرت الصراع النفسي الداخلي للشخصيات، وقد اختار اللون الأبيض كلباس لهم فحتى شعر نرومان كان أبيض. غادر نورمان الميتم بمعطف وقبعة سوداء كسر بذلك السلام والراحة التي كان يرمز لها لباس الميتم وشق طريقه رفقة «الماما» للمخرج نحو مصيره المنتظر.

هكذا كانت أجواء أنمي نيفرلاند، فالأنمي ليس رسوم متحركة للتسلية موجهة للأطفال، الأنمي يخلق لنا عالمًا بعيدًا عن قيود الواقع بفلسفة يابانية مميزة، وهذا ما فعله أنمي نيفرلاند الموعودة بجعلنا ندرك فكرة الموت التي تهدد كياننا.

نيفرلاند أنمي مميز وواعد جدا، سيكون وبلا شك ضمن قائمة أفضل الأنميات، في انتظار الموسم الثاني منه.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد