تسافر إلينا عشرات القصص من خلف حدود الوطن الغارق في مستنقع الحرب المجنونة التي سرقت كل ما هو جميل وأبقت لنا كومة من الآلام وبحرًا من الدموع.
في بلد جميل كاليمن يعيش الناس حياة بسيطة تكللها أحلام بنفس البساطة، أناس من عمق أحزانهم يعرفون كيف يصنعون البسمة ويجعلون من حياتهم عنوانًا للسعادة، أناس يحبون الحياة ويرتضون بالقليل ويتطلعون للأفضل، هذه الأخيرة كانت محرمة عليهم وغير مخول لهم حتى بالتفكير فيها.
في الحادي عشر من فبراير عندما أعلن الكثيرون عن رغبتهم في يمن أفضل لكل اليمنيين ترصد لحلمهم الجميل الكثير ووقف داعمًا لهم الأكثر.
اقتربوا من تحقيق الحلم الذي كان يشبه الشمس في توهجه، حتى يأتي فجأة مجموعة من السلاليين يدعون أحقيتهم في الحكم وبهذا الحق أرادوا استعباد الناس فانقلبوا على الثورة وحلم الجمهورية، ونفثوا سمومهم السلالية في كل أرجاء البلد، وحلم الثوار أصبح على حافة الزوال، فكان لهم خيار المقاومة للحفاظ على ثورتهم التي تجسد أحقيتهم في الحياة كما قدر الله لها أن تكون، كرماء، أعزاء، متساوون لا فرق بينهم سوى في ميزان التقوى.
أعلنت حرب تسرق كل ما تطوله يدها من أرواح وأحلام.
المواطن البسيط الذي اكتفى بالقليل وكان ذا بنية مادية هشة لم يكن يحتاج سوى إلى لفحة من لهيب نيران هذه الحرب المستعرة حتى يتكشف للناس كل شقائه.
نزوح بالآلاف داخل وخارج الوطن قدر بأكثر من ثلاثة ملايين و154 ألفًا كما أعلنت عنه مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة بعد أن تحولت مناطقهم إلى ساحة صراع بين الانقلابيين ورجال المقاومة، أو ممن أرواحهم أصبحت هدفًا للحوثيين وأنصار صالح إما بسبب انتماءاتهم السياسية أو بسبب مشاركتهم في ثورة الشباب السلمية، والذي أراد المخلوع لهم أن يدفعوا ثمن تمردهم عليه وخروجهم من الحظيرة التي كان يديرها.
المواطن النازح الذي فر بحلمه وروحه من غدر الحرب المستعرة أصبح آية من المعاناة، تتهافت إليه الأحزان والأوجاع من كل جانب، وجد نفسه بين عشية وضحاها صفر اليدين من أي مقوم للحياة، تذبحه نظرات صغاره المتوسلة كل مساء، وتصم أذنيه قرقرة بطونهم الجائعة، فيخرج هائمًا على وجهه في غربته داخل وطنه باحثًا عما يبقيهم على قيد الحياة، فيصطدم بواقع مرير لا يهدي له إلا ويلات وهمومًا مضاعفة.
فمع ارتفاع نسبة الفقر خلال الحرب إلى أكثر من 85%‏ وتزايد أعداد النازحين، والتدهور المهول للعملة، ارتفعت أسعار المواد الغذائية وأسعار الإيجارات وتفشت البطالة بين الناس وتزايدت قافلة الجوعى والمعوزين لينضم إليها من كانوا محط غبطة الكثير (المعلمون) فاستبدلوا بأحلامهم الوردية حلمًا مشتركًا هو البقاء وإيجاد وسيلة لذلك.
معظم النازحين يعيشون في دكاكين أو بيوت قيد الإنشاء أو على أرصفة الشوارع وممن حالفهم الحظ ينزحون إلى أقارب لهم.
نسترسل في هذه الجزئية قصة لمجموعة من النازحين من مدينة المخاء وهم تسع أسر بأكملها 60 فردًا و24 طفلًا بعد تدهور الأوضاع في مدينتهم نزحوا إلى محافظة إب التي تحتضن عددًا كبيرًا من النازحين فكان خاتمة نزوحهم بؤسًا وشقاء، إذ لم يجدوا لهم مأوى سوى بدروم عمارة قيد الإنشاء بدون حمام أو تدفئة أو أي شيء يعبر عن العيش إنسانًا مع انعدام المواد الغذائية أيضًا، وتفشي الأمراض فيما بينهم بطريقة خانقة منها الأمراض الجلدية والتورم وسوء التغذية.
كان من بين هؤلاء طفل عمره تقريبًا بين السنتين يرتضع في زجاجة الحليب شايًا بسبب عدم توفر الحليب، تقول والدته إنه السبيل الوحيد لإسكاته منذ نزوحهم.
هكذا الانقلاب وزبانيته المستعدون لخوض حرب لألف عام كما صرحوا يرضعون الأطفال المعاناة. رسالة إلى كل الذين يغمضون أعينهم عن كل الآلام التي تدور حولهم كي يعيشوا باطمئنان. إلى الذين شاخت ضمائرهم وأصبحت عاجزة عن التنكير ورفض كل الأعمال الإجرامية. إلى المتطلعين بصمت لما يحدث تاركين من حولهم يسبحون في همومهم وأوجاعهم.
إلى الفئة الأشد فتكًا بالإنسانية، الذين يعملون على تبرير أعمال الانقلابيين وتزيين أفعالهم. الحرب لا تستثني أحدًا وكل تلك المآسي التي لم تجد لها بعد طريقًا إلى مسامعكم وضمائركم سيأتي يوم لن تكون لكم فرصة لمواساة أصحابها لأنكم وقتها ستكونون مشغولين بتخفيف معاناتكم وبؤسكم.
في الحرب لا يوجد سوى خيارين اثنين؛ إما أن ننهي الحرب التي أشعلها الحوثي وصالح وذلك بعودتهم إلى العمل السياسي والإيمان بالمواطنة المتساوية وتسليم السلاح ليكون حصرًا على الدولة وحدها، أو أن الحرب هي من ستعمل على نهايتنا جميعًا دون تمييز.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد