جوردون ميلر  – رائد الأعمال والمستثمر ذو أكثر من 85 ألف متابعٍ عبر موقع Quora، وصله خلال شهر أكتوبر هذا السؤال: What advice would you give to a young entrepreneur؟ ليأتي بردٍ صادم لكل متابعيه من رواد الأعمال الشباب! الذي قال فيه:

نصيحتي: «ألا تقوم بهذا!»

«بل اذهب للمدرسة لتعلم شيء مفيد كالهندسة أو الطب أو الاقتصاد أو المحاسبة، اعثر على وظيفة جيدة في شركة كبيرة، عش بتواضع، ادخر واستثمر وتقاعد عندما تصبح في سن الـ62 وعندك ما يكفيك في البنك، وعش حتى تسافر حول العالم وتستمتع بحياتك، واحرص فحسب على ألا تكون رائدًا للأعمال!
هل لا تزال تقرأ؟ هل لا تزال تنتظر الجملة الحاسمة لتتأكد ما إذا كانت مزحةً أم لا؟ حسنًا في الحقيقة إنها ليست مزحة، إنها الحياة الواقعة التي تعد أهم من حياتك الآن، فنسبة 96% من المشاريع الناشئة تفشل، ومعظم الناس يفشلون من أربع إلى خمس مرات قبل أن يتمتعوا بأي نجاح على الإطلاق، فهناك العديد من ساعات العمل والإجهاد والمرتبات غير المدفوعة والعلاقات الشخصية التي ستنتهي فحسب بالضغط على زر Flush في أحد الحمامات!
ما هذا، ألا تزال مصرًا على هذا الطريق؟ هل لا تزال تعتقد بأنك ستكون من الـ4 في المئة الذين ينجحون في هذا الأمر؟ هاهاها، إذن أخبر نفسك ذلك طوال الوقت وحظًا موفقًا.
فكما ترى، لم أكن أنا موفقًا في هذا الأمر، فأبي لم يكن طبيبًا أو محاميًا أو محاسبًا! لقد كان مجرد مالك لعمل صغير، وقد تزوج وطلّق مرتين، وقد أصابته سكتته القلبية الأولى وهو في عمر الخمسين عامًا، وقد أدمن الخمر وتوفي وهو في عامه الـ64.
إذا كانت هذه الحياة التي تريدها فلتصبح رائدًا للأعمال إذن، ولكن تسعة أشخاص من عشرة سينتهي بهم المطاف هكذا! وإذا كنت تسأل ماذا عني أنا؟ فلقد كنت من المحظوظين الـ4 بالمئة، ولكن كلّفني هذا زواجي الأول وكل ما أملك فجأة والعديد من الليالي التي لم أنم بها بعد عمل دام لمدة 20 ساعة!
هل كان الأمر يستحق؟ في الحقيقة… أجل كان الأمر يستحق! وإن عاد بي الزمن فسأقوم بهذا مجددًا! ولكنني لن أنصح أبنائي أبدًا بالقيام بهذا لأنني أحبهم كثيرًا».[1]

هكذا انتهى رد جوردون

وعندما حاولت التأكد عما أشار ميلر، اكتشفت تصريحًا للأستاذ فهد عبد الله القاسم رئيس مجلس إدارة شركة أموال للاستشارات المالية وأحد أعضاء مجلس الإدارة في غرفة الرياض أن نسبة نجاح المشاريع السعودية واستمرارها لم تتجاوز الـ10%، أي أن مشروعًا واحدًا بين كل عشرة مشاريع يمكن أن يحالفه النجاح المُنتظر ليستمر ويتطور لما يزيد عن الـسنوات العشر[2]، وأيضًا بحسب إحصائية لوزارة العمل الأمريكية فإن حوالي 60% من مشاريع رواد الأعمال تفشل في السنوات الخمس الأُول من عمرها[3] وأيضًا وفقًا لتقرير نشره موقع topbusinessdegrees.net أن 40% من المشاريع الصغيرة مربحة، و30% فقط أرباحها تساوي تكاليفها، بينما لا تملك سوى 9% من المشاريع الفرصة للاستمرار لمدة عشر سنوات!  [4].

أعلم أن جواب جوردون ميلر قد أصابك بالإحباط قليلًا، وأن الإحصائيات التي ذكرتُها لا تبشر بالخير، ولكن كل ذلك من أجل ألا تقع في خطأ الانحياز المعرفي الذي سبق وذكرته في الجزء الأول من سلسلة مقالات الأخطاء الكارثية في التفكير[5]، ولذلك فكر مليًّا قبل أن تبدأ مشروعك، وزر مقبرة المشاريع قبل أن تبدأ!

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد