كذبة إبريل 

نحن شعب ينتظر شهرًا بفارغ الصبر لكي يكذب، نحن من نريد أن نكذب، ولكننا نتجمل، فهل يعقل لشخص أن يكذب في شهر، ويترك باقي شهور السنة! كل العالم أجمع على حافه الهاوية.

يا صديقي! نحن تائهون في عالم، لا نسطيع العيش فيه بدون الكذب، العالم أجمع بدون منازع ينتظر شهر أبريل (نيسان) لكي يكذب، على أساس أنه يظل صادقًا طوال العام! إن الكذب في حد ذاته أسلوب حياة عند البشر أجمعين.

ما هو سر كذبة أبريل؟

لا توجد حقيقة مؤكدة لأصل هذه العادة، رجحت بعض الآراء أن أصل هذا اليوم هو أن الكثير من مدن أوروبا ظلت تحتفل بمطلع العام في الأول من أبريل (نيسان)، حيث بدأت هذه العادة في فرنسا بعد تبني التقويم المعدل الذي وضعه شارل التاسع عام 1564، وكانت فرنسا أول دولة تعمل بهذا التقويم، وحتى ذلك التاريخ كان الاحتفال بعيد رأس السنة يبدأ في يوم 21 مارس (أذار)، وينتهي في الأول من أبريل (نيسان) بعد أن يتبادل الناس ‏هدايا عيد رأس السنة الجديدة.

أشهر الأحداث التاريخية

كان كارول ملك رومانيا يزور أحد متاحف عاصمة بلاده في أول ‏أبريل، فسبقه رسام مشهور، ورسم على أرضية إحدى قاعات المتحف ورقة مالية أثرية من ‏فئة كبيرة، فلما رآها أمر أحد حراسه بالتقاطها، فأومأ الحارس على الأرض يحاول ‏التقاط الورقة المالية الأثرية، ولكنه أكتشف الخدعة لاحقًا، وفي سنة أخرى رسم الفنان نفسه على أرض ذلك المتحف صورًا لسجائر مشتعلة وجلس عن ‏كثب يراقب الزائرين وهم يهرعون لالتقاط السجائر قبل أن تشعل نارها الأرض ‏الخشبية.

وفي رومانيا أيضًا، وشعبها شغوف جدًا بأكاذيب أول أبريل (نيسان) حدث أن نشرت إحدى الصحف ‏خبرًا جاء فيه أن سقف إحدى محطات السكة الحديدية في العاصمة هوى على مئات من ‏‏المسافرين؛ فقتل عشرات، وأصاب المئات بإصابات خطرة، وقد سبب هذا الخبر المفزع – الذي لم تتحر الصحيفة قبل نشره – هرجًا وذعرًا شديدين، ‏وطالب المسؤولون بمحاكمة رئيس تحرير الصحيفة، الذي تدارك الموقف بسرعة وبذكاء؛ ‏فأصدر ملحقًا كُذِّبَ فيه الخبر، وقال في تكذيبه: كان يجب على المسئولين – قبل أن يطالبوا ‏‏بمحاكمتي – أن يدققوا في قراءة صدور العدد الذي نشر فيه هذا الخبر، فقد كان في الأول ‏من أبريل (نيسان) ومن يومها دأبت الجريدة على نشر خبر مماثل في أول أبريل (نيسان) من كل عام.

مناسبات يوم 1 أبريل

1 أبريل

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

w
عرض التعليقات
تحميل المزيد