شكرًا لطلب الإجابة عن السؤال، في الحقيقة السؤال مبهم قليلًا لي كي أتمكن من إجابته بشكل واضح، فعمر الثالثة والعشرين لا أظنه عمر طالبة في عامها الثاني في دراسة القانون بشكل طبيعي ولكن قد تحدث، فإن فهمت سؤالك فهمًا واضحًا فأنت تسألين وعمرك 23 عامًا وفي الفرقة الثانية من دراسة القانون سواء في كلية الحقوق أو كلية مناظرة توفر دراسة القانون، ومتحيرة بين أن تلجي سوق العمل بعد التخرج، أم تكملي دراسة المسار الأكاديمي واستكمال دراسة الماجستير.

سوف أتناول الإجابة في عدة نقاط فرعية.

النقطة الأولى: أنت في عامك الثاني في الدراسة وعليه ما زال لديك عامان أو أكثر حتى التخرج، كثير من النقاط ستتضح لك في الفترة المتبقية من دراستك، سواء حبك للقانون نفسه، رغبتك في الالتحاق بعمل مباشرة بعد التخرج إن توفر، أو استكمالك لدراسة القانون نظريًّا، بمرور أيام الدراسة وسنواتها سيظهر لك فعلًا ما الذي عليك فعله وأحييك على طلب الإجابة عن سؤال ستتعرضين له بعد سنوات من الآن.

النقطة الثانية: بعد التخرج ولوج سوق العمل ليس بالأمر اليسير، خاصة مع وفرة خريجي القانون والمحاماة بشكل كبير، سواء في مصر أو خارجها – لا أدرى صراحة عن وضع الوطن العربي لكن أثق أنهم كثير كذلك- وعليه فلو تخرجتي بشكل ما هناك عدة أمور تضعينها في حسبانك، منها مدى شغفك بوظيفة العمل في القانون بشكل كبير، تقديراتك، مرتفعة أم لا تصلح لوضعك في مصاف الأوائل في أي وظيفة شاغرة، أي فرع من القانون تودين العمل فيه، كما أعرف هناك عدة أنواع للعمل في القانون، سواء القانون المدني أو الجنائي أو أنواع أخرى، لذا عليك معرفة أي نوع تحبين التخصص في العمل فيه وأن تركزي عليه من الآن لتراكمي معلوماتك وخبرتك حوله، كذلك جربي أكثر من مرة أن تقومي بالتدريب في مكاتب قانون ومحاماة خلال ما تبقي من سنوات دراستك، ذلك سيقربك كثيرًا من المجال الحقيقي والواقعي والحياتي اليومي ويمكن أن يحوز إعجابك أو لا، ولكن عليكِ التجربة، وسبر أغوار مجهول من المجهولين اللتين تسألين عنهما، إما الوظيفة وإما الدراسة الأكاديمية.

النقطة الثالثة: كي تتمكني من استكمال دراستك الأكاديمية ليس بالأمر البسيط، أنا قمت بتسجيل رسالة ماجستير سابقة في مكان أكاديمي مرموق، وهو جامعة عين شمس، وأعرف جيدًا كم المتطلبات اللازمة للتسجيل ولاستكمال الدراسة الأكاديمية، لتحقيق ذلك عليكِ دومًا الحفاظ على تقدير معقول، أعتقد فوق الجيد ويقترب دومًا من جيد جدًّا طوال سنوات دراستك، كذلك هناك بعض التخصصات التي يجب الحصول على تقديرات عالية فيها، إضافة إلى دراسة السنة التمهيدية للماجسيتر، والتي تتضمن عددًا كبيرًا من الأبحاث والأنشطة، ما أود قوله إن الخيار الأكاديمي يتطلب نوعًا مختلفًا من الالتزام والمثابرة والمجهود المختلف تمامًا عن المجهود المبذول في الوظيفة والعمل نفسه، وعليكِ أن يكون لديكِ الشغف لاستكمال ذلك، أنا لم أناقش رسالة الماجستير الخاص بي لأسباب تتعلق بفقدان الشغف بما أفعله وما أريده منها، رغم أنني أنهيت كتابة أربعة فصول من سبعة من الرسالة، واستغرقت مني تقريبًا ثلاثة أعوام لكتابة الفصول الأربعة، وأنفقت مبلغًا ضخمًا على الكتب من جنوب أفريقيا، وكذلك المراجع التي اشتريتها خصيصًا للرسالة، ولكن على أي حال، أنا اتخذت قراري الذي أراه صائبًا من وجهة نظري، ولكن عليك أن تسألي نفسك دومًا ما الذي يتلو تلك الخطوة؟ إن كان لمنفعة ولذة شخصية فلا بأس، وإن كان لتطور وظيفي وزيادة في الراتب فذلك جميل للغاية.

النقطة الرابعة والأخيرة: لِم تحيرين نفسك؟ عمتي رحمها الله دومًا كانت تقول لي إن كنت تريد أن تضع شخصًا ما في حيرة كبيرة عليك أن تجعله يختار، عليكِ ألا تضعي نفسك في ذلك الاختيار وتلك الحيرة، ولتضعي نقاطي السابقة كلها إلى باقي إجابات من ردوا على سؤالك معًا ولتفكري أنه يمكنك أن تكملي دراستك، وتستكملي أن تتدربي في مكاتب قانون ومحاماة حتى تكتسبي الخبرة اللازمة وتعرفي الواقع الحياتي كيف يسير، إضافة لذلك اعملي على الحفاظ على معدلاتك وتقديراتك التي أحسب أنها مرتفعة، فالسؤال هذا ينم عن شخص يخطط لمستقبله ويعرف ما الذي عليه فعله في الخطوات التالية.

نهاية يمكنك أن تسيري في الطريقين معًا من واقع خبرتي فالأمر متعب، ولكن يمكن تحقيقه، أنا قمت بالعمل وقمت بالدراسة الأكاديمية في الوقت نفسه؛ لذا إن أنا فعلتها يمكنك أن تفعليها وأي شخص يمكن أن يفعلها، تخرجي من دراستك على خير، وأكملي عملك أو ابدئيه إن كنت لم تبدئيه بعد وفي الوقت نفسه سجلي دراستك الأكاديمية فإن الله يوفق كل مجتهد، ويجعل له نصيبًا من الخير، فقط علينا السعي وليس علينا الوصول ويبارك الله لكن من سعى.

أخيرًا وفقك الله وجعلك من المجتهدين، أكملي طريقك ومهديه لنفسك فلن يمهد لك أحدهم أي طريق، ولو فعل فلن يكون طريقك أنت بل سيكون طريق من مهده.

وفقك الله وكتب الله لك دومًا حسن البصر والبصيرة.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

علامات

دراسة

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد