تقريبًا أنا أحب الأسئلة التي تبحث عن معنى، ويمكن أن يستفيد منها الكثيرون، وبشكل ما أحب الأسئلة التي تتعلق بالتوظيف والمستقبل وكيف نراه.

نعد لسؤالك اللطيف، في العام 2003 كنت التحقت بدراستي الجامعية في كلية الآداب جامعة عين شمس، في الجهة المقابل لنا تقبع كليات التجارة والألسن لجامعة عين شمس يفصلنا فقط شارع عريض ومئات من الاختلافات، سأفترض أنك خريج جامعة عين شمس، وسأقول لك: إن في ذلك العام حضرت كثيرًا لمدرس في الإدارة بكلية التجارة بجامعة عين شمس، أحببت أن أحضر له منذ أن حضرت له مصادفة في أول محاضرة له كنت دومًا أبحث في أوقات فراغي، والتي ليس لدي فيها محاضرات في كليتي عن محاضرات أخرى في كليات أخرى، فأتسلل بهدوء، وأحضر، ثم أذهب، كنت أحتفظ بجدول محاضرات الفرق الأولى والثانية لكليات الحقوق والتجارة والآداب قسم اللغة العربية والجغرافيا، عمومًا هذا المدرس نصح الدفعة التي تخطت تقريبًا 10 آلاف طالب وقتها نصيحة قيمة للغاية أتمنى من الله أن يكون هناك كثيرون عملوا بها، عمومًا نصيحته جاءت في وقتها، حيث أخبرنا أن العمل في مصر عبارة عن كرسي له أربع قواعد:

  • القاعدة الأولى: شهادة عليا ولا يهم التخصص فقط شهادة عليا تؤهلك للتعامل مع سوق العمل وأخلاقياته وتضمن لك الحد الأدنى من مهارات التواصل الفعالة وتخفض لك عدد سنوات جيشك إن كنت ذكرًا – ملايين لديهم تلك القاعدة، ولا يعملون في وظيفة مناسبة لهم، أو جيدة من وجهة نظرهم فلماذا؟ لأنهم أغفلوا باقي القواعد.
  • القاعدة الثانية: لغة أجنبية أو أكثر، أنت كخريج جامعة حكومية في مصر أثق أنك درست كل موادك باللغة العربية باستثناء بعض المناهج باللغة الإنجليزية – أو حتى لو كنت خريج قسم اللغة الإنجليزية في جامعة ما حكومية بمصر – أثق أنك ستحتاج لأن تحسن من مستوى لغتك بشكل رفيع حتى توائم نفسك للعمل في سوق تنافسي لا يرحم وشرس للغاية في داخل مصر – فما بالك بخارج مصر – قاعدة أن لغة أجنبية واحدة تكفي لم تعد ملائمة، بالأحرى ابحث عن لغة ثانية عضد بها مؤهلاتك وقدراتك لتصبح مؤهلًا للتعامل في سوق العمل – هناك مئات الآلاف من الخريجين من يملكون القاعدة الأولى والثانية، ولا يحظون بفرص عمل مناسب، أو اكتشفوا أين وظيفتهم ومجالهم الذي يبدعون فيه، سأخبرك أنه لم تزل هناك قاعدتان حتى يستقيم الكرسي ويسند ظهرك ببساطة فلا تقع من عليه، ولا يقع هو من أسفلك.
  • القاعدة الثالثة: المهارات التقنية، هو وقتها أشار إلى مهارات الكمبيوتر وأكتفي دون توضيح – ولكن مهارات الكمبيوتر بحسب وصفه لم تعد كافية – هناك مهارات تقنية أساسية يجب أن يتقنها الكل مثل التعامل مع الحاسب الآلي والتعامل مع الإنترنت والتعامل مع آليات البحث وحزمة برامج أوفيس – وهناك مجموعة مهارات إضافية مثل التعامل المتقدم مع حزمة برامج «أوفيس مايكروسوفت» والتعامل مع قواعد البيانات بمهارة واستخدام الدوال والعلاقات في برنامج «أكسيل» بشكل متقدم، مهارات استخدام برامج مثل مدير المشاريع من «أوفيس» و«فيزيو» للتخطيط وعدد من المهارات الإضافية التي تختلف باختلاف مجالك الذي تخرجت منه وتحب العمل فيه، هناك الآلاف من الخريجين من يملكون كل تلك القواعد ولا يحظون بوظائف مناسبة أو ملائمة! هنا يأتي دور القاعدة الرابعة.
  • القاعدة الرابعة: على عهدة الدكتور وقتها أخبرنا أنه يعرف على الأقل ألفي شاب وفتاة يملكون القواعد الثلاث أعلاه، ولا يعملون من الأصل ويواجهون مشاكل حياتية صعبة وعملية وبعد بحث منه وجد أن أغلبيتهم تواجه مشكل في القاعدة الرابعة وهي ملكة ومهارة حسن تدبير كل تلك المهارات معًا في آن واحد، التفكير المنطقي والسليم الذي يجعل من كل تلك القواعد السابقة قواعد ديناميكية تحركهم للأمام لا قواعد ثابتة تعيق تقدمهم للأمام، بل تجعلهم يثبتون في الخلف ويتقدم غيرهم، التفكير السليم يمنحك المرونة والرؤية، والاثنتين مهمتين للغاية؛ فالمرونة تجعلك سهلًا لينًا قريب من الناس لا تغضب ولا تدمر كل ما تملك في ثوان لأجل قناعة لا يؤمن بها غيرك والرؤية تضع أمامك الطرق المختلفة وتسهل لك عملية الاختيار، فالتفكير السليم والمنطقي يجعل من القواعد السابقة قواعد محفزة للتعلم والتقدم للأمام بشكل مباشر، الآن تعرف كم شخص في محيطك الشخصي يملك القاعدة الرابعة فقط وناجح فيه حياته؟ كثيرون أليس كذلك؟ وكم تعرف شخصًا في محيطك يملك القواعد الثلاثة ويواجه صعوبات جمة في حياته؟ كثيرون أليس كذلك – أنا أتحدث من وجهة نظري الشخصية ليس أكثر – عليك إذًا أن تخطط لتطوير القواعد الأربع معًا لا أن تهمل قاعدة حتى ميقات آخر، ولا أن تعتمد على قاعدة واحدة دون غيرها حتى يتسق الكرسي الخاص بك ويعلو بك.

لنعد لسؤالك الآن أنت تخرجت من كلية التجارة العام الماضي لنفترض أنك خريج 2019 وعمرك حينها 21 عامًا ولنفترض أنك قضيت عامًا بالجيش كخدمة وطنية كافتراض لأنك تسأل بعد عام من تخرجك – إذًا أنت الآن في عامك الثاني والعشرين في عام 2020 خريج كلية التجارة قسم إدارة الأعمال ماذا تفعل كي تجد المجال المناسب لك لنسأل السؤال من زاوية أخرى ما هي الوظائف المتاحة لك؟

  • كونك خريج كلية التجارة يمنحك حق العمل في أقسام المحاسبة في بعض الشركات على ما أظن فأنا بعيد عن مجال الخريجين الجدد منذ سنوات كما ترى.
  • أنت اخترت قسم إدارة الأعمال فأقرب الوظائف إليك هي إدارة شركة ناشئة جديدة، أو العمل كمطور أعمال في أي شركة تحت أي مجال كما أعتقد.
  • يمكنك البحث عن تدريب غير مدفوع في إحدى شركات المحاسبة، أو الشركات المتعددة الجنسيات، إن قمت بالبحث الجيد – وإن كان تقديرك مناسبًا – أعتقد أنك يمكنك بسهولة أن تحصل على تدريب غير مدفوع لفترة ستة أشهر أو ما شابه.
  • أنصحك أن تدرس إدارة المشاريع PMP ستثري معلوماتك وستحصل على شهادة مناسبة ومهمة تضعها في سيرتك الذاتية أثق أنكم تدرسونها في الجامعة، ولكن على فرض أنك لم تدرسها أو غير حاصل عليها حاول أن تدرسها، وتحصل على شهادتها لا أدرى آخر نسخة منها السادسة أم أضافوا نسخًا جديدة فأنا حاصل على الإصدار الرابع القديم. ثم السادس ولم أتابع وقتها أي إصدارات جديدة.
  • في سنك الصغير هذا حاول أن تبحث وسط أصدقائك عمن أطلقوا مشاريع ناشئة خاصة بهم «إستارت أب»، وحاول أن تشترك معهم وتتعلم منهم تلك هي أنسب بيئة لك وستمكنك في وقت قصير من تعلم مهارات جديدة المجال ككل.
  • حاول تطوير بعض المهارات التقنية لديك مثلًا ككتابة المحتوى – صدقني سيفيدك على كل الأصعدة فيما بعد – حاول أن تدرس بعض الدورات التقنية الخاصة بكيفية إنشاء المتاجر على الإنترنت سيفيدك كثيرًا أن تتعلم كيف تستخدم «شوبيفاي» أو «ماجنتو» في تأسيس متجر على الإنترنت حتى لو لم يخصك – إدارة الأعمال في عالم الإنترنت مختلفة تمامًا عن إدارة الأعمال في العالم الواقعي، ولكن الاثنين يتشابهان في نقطتين، العمل على تقليص التكاليف قدر الإمكان وتعظيم الربح قدر المستطاع فرأس المال جبان ونهم وشره للمكسب في كل زمان ومكان.

النقطة الأخيرة في سؤالك هو كيف تعرف المجال المناسب لك؟

  • صراحة لا أحد يستطيع الجزم بماهية المجال المناسب لك حتى أنت على الأقل في الوقت الحالي.
  • عليك التخبط في عدة وظائف وتجربة عدد منها والمرور بتجارب الإحباط والإحساس بالفشل ثم تذوق النجاح، ثم الوصول للفظ أرشميدس – وجدتها – ومن ثم تعرف أنك كنت مخطئًا إلى أن تستمع للفظ أحدهم وهم يستحم.
  • جرب قدر الإمكان؛ فسنك صغير، وتستطيع أن تجرب وظائف عدة، ولا تخف الفشل، ولا كيفية الحصول على عمل، عليك أن تسعى والله سيرزقك قدر سعيك، لا حيلة في الرزق هي خالدة إلى يوم القيامة لن ترزق بمهاراتك، ولن ترزق بشغفك، ولن ترزق بمواهبك، ولا بأي من صفاتك التي تراها ممتازة سترزق فقط؛ لأن الله كتب لك أن ترزق في هذا المكان، وهذا الوقت بالذات، فلا تقلق ودع الرزق للرزاق كما كانت عمتي تخبرني دومًا.
  • فقط انتقل من مجال لمجال ومن وظيفة لوظيفة حتى ترى أن تلك مناسبة لك، والمناسبة هنا ليس معناها أن الأكثر قيمة في الراتب أو الأكبر في مساحة الركن لسيارتك الخاصة، ولا لأن مكتبك يطل على «فيو» ورؤية أكبر من زميلك المجاور، يكفيك أن تنام مستريحًا، وأن تكون هادئ البال رقيق الطباع هينًا لينًا وقريبًا من الناس.
  • ضع خطة زمنية للتجربة ولا تتخطاها أنت مدير مشاريع ومدير تخطيط وتعرف تكلفة المدد الزمنية الزائدة، خصوصًا إن كانت شخصية.
  • أحضر دورات تدريبية «أونلاين» قدر ما شئت ولا تتوقف عن التعلم ومع كل تعليم جديد يضاف لك، ومع كل دورة جديدة تحضرها صدقني ستأتي لك مجالات العمل طائعة أن أقترب ولا تخف، أنا حضرت دورات تدريبية منذ تخرجي وحضرت منح دراسية كثيرة ولدي شهادات كثيرة في مجالات متعددة، وكل ذلك وأشعر أنني لا أفقه شيئًا حتى الآن وأسعى للمزيد وأسعى لأن أتعلم قبل أن يفوت أوان تعلمي.

أتمنى من الله أن تجد المجال المناسب لك والوظيفة المناسبة لك والمقدرة فكل وظيفة مثل الزواج مقدرة من قبل، جرب ولا تخف ولا تتوقف عن التعلم وتطوير نفسك.

تلك الإجابات عن «لينكد إن» قد تفيدك أطلع عليها لأنها ستكمل نقاط في الأعلى لم أتناولها:

الجواب ‏محمد عطية (Mohamed Ateaa)‏ على كيف أستفيد من لينكد إن إن كنت لازلت طالبًا؟

الجواب ‏محمد عطية (Mohamed Ateaa)‏ على كيف تستفيد من حساب لينكد إن الخاص بك؟

تلك الإجابات قمت بإجابتها مسبقًا عن التوظيف والعمل وقد تجد فيها ما لم تجده في إجابتي أعلاه:

الجواب ‏محمد عطية (Mohamed Ateaa)‏ على ما هي نصيحتك لفتاة في 23 من العمر تدرس القانون في السنة الثاني؟ هل تلج سوق العمل بعد التخرج أَم تكمل المسار الأكاديمي وتدرس الماجستير؟

الجواب ‏محمد عطية (Mohamed Ateaa)‏ على تخرجت منذ أربعة أشهر من الصحة العامة كأخصائية تغذية، لكني أكره تخصصي ولا أريد حتى أن أعمل، ماذا يجب أن أفعل؟

الجواب ‏محمد عطية (Mohamed Ateaa)‏ على عمري 29 سنة وأعمل كمعلمة ولكنني لست سعيدة في مهنتي إذ إن مجال التعليم لا يُِقدّر في بلدي، خاصةً من الناحية المادية أشعر أنني لم أحقق شيئًا جديدًا منذ عدة سنوات. أعاني من الاكتئاب بسبب هذا الأمر وأريد التغيير، ماذا أفعل؟

الجواب ‏محمد عطية (Mohamed Ateaa)‏ على متى يجب علي أن أترك العمل؟

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد