في سنة 1901، أُخذت امرأة تدعى أوجستا إلى فرانكفورت من أجل العلاج, كانت لا تستطيع تذكر تفاصيل حياتها الأساسية، وكان طبيبها يدعى ألويس، لم يعرف ألويس كيف يساعد أوجستا، لكنه اعتنى بها إلى أن توفيت للأسف في عام 1906. بعد وفاتها، قام ألويس بتشريح جثتها، ووجد ترسبات وتجاعيد غريبة في دماغ أوجستا، شيء لم يشاهده الدكتور” ألويس ألزهايمر” من قبل في حياته، و”أوجستا ديتير” كانت أول مريضة تشخص بما يطلق عليه الآن مرض ألزهايمرز.

الآن بعد أن عرفت لماذا سُمي ألزهايمر بهذا الاسم, دعنا نتعرف قليلا إلى بعض حقائقه

  1. حاليا يصيب ألزهايمر 40 مليون شخص في العالم،  وفي عام 2050، سيصيب 150 مليون شخص.
  2. إذا كنت تأمل في العيش لما بعد 85 عاما, ففرص إصابتك بألزهايمر هي واحد من اثنين.
  3. في الولايات المتحدة الأمريكية فقط, يُكلف مرض ألزهايمر 200 بليون دولار سنويا أي واحد من كل خمس دولارات التي تُنفق على الرعاية سنويا تذهب لعلاج مرض ألزهايمر.
  4. يُعد ألزهايمر أكثر الأمراض تكلفة, ومن المتوقع أن تتضاعف تكلفته خمس مرات في عام 2050 عندما يكبر جيل الخمسينيات.
  5. ألزهايمر أحد أكثر عشر أسباب للوفاة على مستوى العالم وهو السبب الوحيد الذي لم يتم منعه أو علاجه أو إبطاؤه.

 

بريق أمل               

في محاضرة للدكتور صامويل كوهين على مسرح TED تحدث فيها عن نتائج 10 سنوات من العمل مع مجموعة من العلماء, أطباء وإحيائيين وعلماء جينات وفيزيائيين وكيميائيين ومهندسين وعلماء رياضيات فى مختبرات جامعة كامبريدج على مرض ألزهايمر, موضحا العديد من البشائر لعلاج مرض ألزهايمر, بعد أن تعرفوا مرحلةً خطيرة من مراحل تكون المرض.

رابط المحاضرة  

 

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد