هل شعرت من قبل أن حديقتك أصبحت ذابلة تحتاج أن تُزرَع وتُروَي من جديد، وأن ورود قلبك ذبلت منذ زمن بعيد؛ حيثُ إنها لم تعد تُروَى حُبًا وودًا ووصالًا وأملًا واهتمامًا؟

هل شعرت أنها تحتاج إلى إعادة ترتيب، وأن عليك أن تختار سور حديقتك الذي سوف يحميك، ويعزز ثقتك في نفسك، ويقلل احتكاكك مع من لا ترغب بوجودهم في دائرتك؟

هل شعرت أنها بدت لك فارغة، على الرغم من وجود الكثير من الأشخاص والأشياء فيها، وأنك لم تعد لديك رغبة في الاستمرار أو المضي قدمًا، لم تعد لديك القدرة على التعثر والنهوض من جديد، لم تعد لديك القدرة على المحاولة أو السعي، لم تعد لديك القدرة أن تثمر وتنضج وتزهر وتملأ حديقتك عطرًا جميلًا يملؤها ويفوح منها؟

هل شعرتُ أنها أصبحت باهتة، وأن شجرة روحك وقلبك – روحك التي لا تملك سواها، والتي تمتلئ عطاءً وحُبًا وأملًا وطاقة، وقلبك الجميل الذي تحمل الكثير، وعلى الرغم من ذلك تحتفظ بهما في أعماقك/جذورك حفاظاً عليهما – بدأت تشيخ، بدأت أوراقها تتساقط مع كُل موقف مررت به من كُل أحساس سييء شعرت به، مع كُل بهيج وجميل لم تجد من تشاركه به؟

هل شعرت من قبل أن حديقتك أصبحت مِثل سجن تحبس نفسك فيه؛ تجردها من أحلامها تجردها مما كان يميزها ويزيد بريقها اشراقاً وبهجة وتُعزز من آلامها و ووحدتها وأوجاعها وخيباتها المتكررة؟

هل شعرت من قبل أنك أصبحت لم تعد تستطيع إعادة إصلاحها -كما في السابق- وأنك عاجز عن إعادة ترتيب حديقتك التي تمتلأ بقلبك وروحك، وأنك مللت من انتظار من يساعدك أو من يصلحها لك بدلًا عنك؟

هل فكرت يومُا ما لماذا شخص آخر عليه أن يصلحها، بدلًا عنك، في حين أنك موجود، موجود على الرغم من عدم وجودك الفعلي؟

“So you plant your own garden and decorate your own soul Instead of waiting for someone to bring

you flowers”

عليك أن تزرع حديقتك وتزين روحك بنفسك بدلًا عن انتظار أحد يجلب إليك ورودًا

#فريد_عمارة <3

هل فكرت أن لكُل شخص حديقته السرية الخاصة التي يبذل فيها مجهودًا لا تعرفه ولا تتخيل حجمه حتى يحافظ عليها وتراها كما تبدو عليه الآن؟

I’m Trying Hard To Grow…. So Please Don’t Walk On Me!
Thank you.
أنا أحاول جاهدًا أن أكون بخير، فلا تهدم ذلك، شكرًا لك!

هل تعرف أن تعثراتك في الحياة ونهوضك المستمر من كُل موقف مررت به ومن كُل شخصا فقدته ومن كُل محاولة، كُل فشلًا ظننت أنه نهاية الحياة، وكُل ألم ووجع شعرت به، وكُل لحظة ظننت أنك لم تستطع أن تتحمل أكثر وتحملت، مع كُل يوم ظننت أنه النهاية، ولكنه كان مجرد بداية، مع كل أزمة مررت بها وأيقنت أنها لم ولن تمر، ولكنها مرت أفضل مما ظننت أو أسوأ، ولكن اكتشفت فيما بعد حكمته وامتننت له، من كُل ذلك الحُطام تبني حديقة أجمل مما ظننت؟

عليك فقط أن ترويها كُل يوم، ترويها بحبك لها، ترويها بشغفك في الحياة الذي مازالت تبحث عنه، ترويها ببحثك المستمر الذي لم يتوج بالنجاح بعد عن شريك لك في هذه الحديقة، ترويها بأحلامك وطموحاتك التي تتمنى يومًا ما أن تحققها وأن تكون أمام عينيك حقيقة لا يمكن إنكارها، ترويها بحبك لأسرتك الصغيرة التي لا يمكن أن تعيش أو يمر عليها يومًا بدونك، ترويها بحبك لأصدقائك الذي لا شك لك أبدًا فيه، ترويها بضحكة تملأ قلبك، ونور يملًا روحك، مستمدًا كل ذلك من الله الذي وهبك حديقه جميلة جمالها يكمن في من يمتلكها، وتأكد أنها سوف تزهر يومًا ما.

وتذكر دائمًا: هناك احتمال آخر لتتويج مسعانا بغير الهزيمة، ما دمنا قررنا أننا لن نموت قبل أن نحاول أن نحيا. #رضوي_عاشور <3

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

علامات

garden, life, like, الله
عرض التعليقات
تحميل المزيد