استمتعت مؤخرًا بمشاهدة هذا الفيلم الرائع حيث النجاح والفشل متشابكان معا في عقدة لا يملك حلها سوى صاحبها، وربما إن حظي بمساعدة شخص ما قد يكون حل تلك العقدة أسهل كثيرا. جميعنا لا يدرك ما هي حدود قدراته و يؤمن بأن الحد الذي وصل إليه هو أفضل ما يمكن الحصول عليه، هذا الفيلم يناقش تلك القضية مع اختلاف بسيط.

تدور قصة الفيلم حول “أندرو” لاعب الطبول الذي قام بدوره “Miles Teller” في أول دور يُحسب له كممثل بعد أدوار خائبة في بعض الأفلام، مثل فيلم المراهقين “Divergent”، يسعى “أندرو” إلى نيل مكانة أفضل لاعب طبول لموسيقى الجاز من خلال دراسته في معهد “شافير” للموسيقى معتمدًا على دعم والده، مدرس اللغة الإنجليزية الذي تخلى عن حلمه كمؤلف وأبقى على دعمه غير المحدود لابنه بعد رحيل والدته، دون رؤية حقيقية لإمكانات ابنه مما حدا به إلى الذهول من أداء ابنه في آخر مشهد من الفيلم.

فيلم ويب1

يحظى “أندرو” فيما بعد بانتباه أحد أساتذته ويُدعى “فليتشر”، عندما لاحظه وهو يتدرب، يمتلك “فليتشر” سمعة حسنة في الوسط الموسيقي بجانب سمعة سيئة وسط طلبة المعهد كأستاذ قاس لا يهمه سوى الوصول إلى الكمال في الأداء الموسيقي لفرقته.
“Not my tempo” هي عبارته الأثيرة مصحوبة بأرجحة قبضة يده عندما يكتشف وجود نشاز وسط العزف، يملك “فليتشر” وسائل عدة منها التوبيخ اللفظي و الجسدي أحيانا، بجانب ألعابه النفسية لتحفيز طلبته على الوصول لمستوى من الأداء لم يبلغه أحد من قبل، في أحد المشاهد يصرخ “فليتشر” بشدة في أحد أعضاء فرقته لأنه لم يلاحظ وجود صوت ناشز بالعزف، وفي مشهد آخر يلقي بكرسي فوق رأس “أندرو” ويصفعه فقط لارتكابه خطأ بسيطًا أثناء العزف.

فيلم ويب2

يقوم بدور “فليتشر” الممثل “J.K. Simmons” في أداء جديد عليه وجيد في نفس الوقت، لدرجة أكسبته الترشح لجائزة الأوسكار عن أفضل ممثل مساعد مع حظوظ جيدة في الفوز بها، كما فاز بجائزة “Golden globe” عن نفس الدور، ربما نذكر ” Simmons” من أدائه الكوميدي في سلسلة أفلام “Spiderman” في دور رئيس تحرير إحدى الجرائد المحلية الغيور من الرجل العنكبوت الساعي إلى إلقائه خلف القضبان، لاعتقاده أنه لا يختلف عن أي مجرم آخر، البخيل في نفقاته لعائلته ومرتباته لموظفيه.

اختلق “Simmons” لنفسه روحًا جديدة في هذا الفيلم بظهوره بمظهر لم يعتد عليه مشاهدوه، الأستاذ السادي في تعامله مع طلبته، الساعي إلى الكمال والنقاء، فهما معيار الحكم لديه على الأداء الموسيقي لفرقته، يؤمن “فليتشر” بأن هناك طريقتين للسعي في أي مجال، الأولى وهي أن تحاول جاهدا وقد تخفق ثم تعود إلى منزلك بعد أن يخبرك معلمك بأنك حاولت وأديت جيدا، فتصبح بعدها شخصًا آخر متوسط المستوى لا يعرفه أحد.

 

أو أن تحاول جاهدا وإذا أخفقت فسينهال عليك معلمك تقريعا حتى تتوقف عن الشعور بالأسف لحالك وتعود لك روح التحدي وحينها، حينها فقط، قد تكون أنت المعجزة القادمة في مجال ما.

 

فيلم ويب3

مع حياة اجتماعية منعدمة تقريبا “لأندرو” و مع أستاذه الذي لا يرحم، يتدرب “أندرو” يوميا حتى تدمى يداه ويشارك كعازف أساسي في الفرقة، ولتحفيز “أندرو” أكثر يقوم “فليتشر” بضم زميله السابق للفرقة ويشركه بدلا من أندرو لدفع “أندرو” إلى ما هو أبعد من مستواه، وقد نجح في ذلك إلى أن يتعرض “أندرو” لحادث سيارة ويصّر على المشاركة في المسابقة فيفشل في ذلك، ويهاجم “فليتشر” على المسرح متهما إياه بالتسبب في فشله.

فيلم ويب4

 

يتعرض أندرو للطرد من المعهد وكذلك “فليتشر” بعد شهادة “أندرو” ضده عن معاملته السيئة للطلبة، ثم يتقابل الاثنان فيما بعد ويعرض “فليتشر” على “أندرو” أن يصبح لاعب الطبول الخاص بفرقته التي ستؤدي حفلاً في أحد المراكز الموسيقية بنيويورك، يُفاجأ “أندرو” بأن “فليتشر” غير اللحن المفترض أن يعزفه فيظن “أندرو” أن “فليتشر” ما فعل ذلك سوى للانتقام منه وتشويه سمعته تماما، فيضطر إلى الارتجال مبدعًا عزفًا مبهرًا اضطر معه “فليتشر” أن يكشف به وجهه الحقيقي في النهاية.

التقييمات

استطاع الفيلم بميزانية بسيطة 3,3 مليون دولار أن يحصل على تقييم أكثر من 42 ألف مشاهد بنتيجة 8.7 من أصل 10 على موقع IMDB وحصل على تقييم 88 من أصل 100 على موقع Metascore.

 

الترشيحات والجوائز

حاز الفيلم على 5 ترشيحات في الأوسكار وهم:

أفضل فيلم – Best motion picture of the year
أفضل ممثل مساعد – Best supporting actor
أفضل نص مقتبس – Best writing based on material previously produced or published
أفضل تحرير لفيلم – Best achievement in editing
أفضل دمج للأصوات – Best achievement in sound mixing

إعلان الفيلم

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد