قد تبدو معطيات هذا المقال أشبه بأحداث أفلام الخيال العلميّ، عندما يُقحم العلماء تجاربهم في النظام البيئيّ ويفقدون السيطرة على النتائج، فتؤول إلى ما لا يُحمد عُقباه، ثمّ يعجزون عن إعادة الأمور إلى نصابها السليم، إلّا أنّ الفارق يكمن في المعطيات التي سنأتي على ذكرها باعتبارها حقائق وليست فصولًا نسجها خيال روائيّ أو قاصّ، فحكاية فيروس زيكا المنتشر حديثًا في عدّة مناطق حول العالم لا تعود إلى العام 1947 في أوغندا، بل في حقيقة الأمر إنّ فيروس زيكا المنتشر بشكل متسارع في يومنا هذا منذ مطلع عام 2016 قادم من البرازيل، والذي وصفته منظمة الصحة العالمية بالوباء المحتمل أن يجتاح العالم، انطلقت حكايته من عام 2012 وفي مختبرات ومزارع شركة “OXITEC” البريطانية في البرازيل بتمويل من مؤسسة (بيل وميلندا غيتس) التي من مهامّها تعزيز الرعاية الصحية العالمية.

 

في شهر تموز/يوليو لعام 2012 أعلنت شركة “OXITEC” أنّها تمتلك مزارع لتربية بعوض (الزاعجة المصريّة) المعدّل وراثيًا في البرازيل وتنتج 550 ألف حشرة أسبوعيًا، بهدف الحدّ من فيروس مرض (حُمّى الضنك) القاتل الذي عجز الطبّ عن إيجاد لقاح أو علاج له، ينتقل فيروس حُمّى الضنك عبر بعوض الزاعجة المصريّة، البعوض ذاته الذي ينقل فيروس زيكا، و في عام 2015 أعلنت الشركة إطلاقها للبعوض المعدّل جينيًا لأول مرة في بريّة “جوازيرو” في البرازيل، الأمر الذي اعتبرته الشركة إنجازًا تفخر به، وبحسب بيان الشركة، فإنّها نجحت في السيطرة على بعوض الزاعجة المصريّة المتسببة بنشر أمراض حُمّى الضنك، وحُمّى شيكونغونيا، وفيروس زيكا، وذلك من خلال إطلاق الذكور من بعوض الزاعجة المصريّة المعدّل وراثيًا إلى البريّة والذي بدوره سوف يسعى للتناسل مع البعوض الإناث، وهنا يأتي دور التعديل الوراثيّ الذي سيؤدي إلى قتل مواليد البعوض قبل أن تبلغ وتصبح قادرة على نقل الأمراض، وبالتالي مع مرور الوقت سوف ينقرض هذا النوع من البعوض. وبالفعل أعلنت الشركة على موقعها الرسميّ آنذاك أنّها استطاعت تقليص نموّ نسل بعوض الزاعجة المصريّة بنسبة تزيد عن 90% في أماكن الاختبار بعد ستة أشهر من إطلاق البعوض المعدّل وراثيًا.

 

رغم تأكيدات شركة “OXITEC” على نجاح تجاربها، إلّا أنّه قد كان لبعض علماء الفيروسات مخاوفهم فبحسب تصريح للدكتور “جوناز شميت” خبير الأمراض المنتقلة عبر البعوض في معهد بيرنهارد نوخت “BNI” في هامبورغ، أوضح فيه أنّ فيروس حُمّى الضنك شديد التغيّر ويستطيع التأقلم مع أنواع أخرى من البعوض، وشدّد على أنّ تأثيرات الهندسة الوراثية ليست واضحة النتائج حتى يومنا هذا، وأبدى د.شميت تحفّظه على إطلاق سراح البعوض المعدّل وراثيًا.

 

الغريب أنّ المخاوف والشكوك المتعلقة بتجارب بعوض الزاعجة المصريّة المسؤولة عنها شركة “OXITEC” سبق وأن تمّ إخضاعها إلى تقييم اللجنة الاستشارية للتعديل الوراثيّ تحت إشراف المجلس القوميّ للسلامة البيولوجية في ماليزيا عام 2010 لنيل إذن الحكومة الماليزية لإطلاق التجربة الأولى في آسيا محدودة العدد لبعوض الزاعجة المصريّة المعدّل وراثيًا من قبل شركة “OXITEC”، وكان تقرير اللجنة قد أفضى إلى نتيجة مفادها أنّ ما نسبته 3-4% من اليرقات الناشئة تمكّنت من البقاء على قيد الحياة ووصلت إلى طور البلوغ لأسباب مجهولة، صُنّفت هذه النتيجة في تقرير اللجنة تحت عنوان (مخاطر النجاة، الانتشار والتأسيس)، ممّا دفع بعدد من الهيئات الصحيّة والبيئية الماليزية لنشر تحذيراتها حول برنامج إطلاق بعوض الزاعجة المصريّة، وكان من بينها تحذير مركز البيئة والتنميّة الذي أعلن آنذاك أنّه بمجرد إطلاق سراح ذكور بعوض الزاعجة المصريّة لن تكون السيطرة عليهم مُمكنة، وسوف يفرز هذا البرنامج مشاكل تفوق تلك التي سيساهم في حلّها.

وفيما يتعلق بتجارب شركة “OXITEC” في البرازيل التي أطلقت آلاف بعوض الزاعجة المصريّة المعدّل وراثيًا لا يوجد حتى اللحظة دليل على اعتماد أو تجاهل تلك النتيجة الهامّة من قبل الفريق العلميّ المسؤول عن برنامج التجارب، وممّا يزيد من تعقيد الملابسات المريبة لانتشار فيروس زيكا هو رفض البرازيل لمشاركة كميات كافية من عينات وبيانات المصابين بالفيروس وفقًا لعدد من خبراء الصحة في الولايات المتحدة الأمريكية و أوروبا، حيث أوضح “د.ماركوس إسبينال” مدير قسم الأمراض المعدية في مكتب منظمة الصحة العالمية في واشنطن، أنّ مشاركة العينات مسألة غاية في الحساسيّة وفي حال استمرار رفض البرازيل بمشاركتها يتعيّن على المحامين التدخّل، ومن جانب آخر يرى بروفسور القانون الدوليّ “فرانسيس بويل” أحد الذين صاغوا قانون مكافحة إرهاب الأسلحة البيولوجية لعام 1989 بأنّ فيروس زيكا هو مثال واضح لاستخدام الولايات المتحدة الأمريكية أساليب الحرب البيولوجية ضد فئات سكان العالم الضعيفة بالتواطؤ مع حكوماتها.

 

المعطيات آنفة الذكر تقودني إلى إحدى حلقات برنامج (بلا حدود) تعود إلى عام 2009، والتي استضافت “د. ليونارد هورويتز” مؤلف كتاب ( الفيروسات الناشئة الإيدز والإيبولا هل هي طبيعية أم بالصدفة أم مُتعمّدة؟) الكتاب الذي تصدّر قائمة الكتب الأعلى مبيعًا في الولايات المتحدة في حين نشره، في تلك الحلقة يشرح د.هورويتز الآلية التي يتمّ من خلالها التنسيق بين الجهة المسؤولة عن خلق الداء والأخرى المسؤولة عن خلق اللقاح وفي بعض الأحيان تكون ذات الجهة، بغرض التحكّم بمعدلات النموّ الديمغرافي في العالم، أو ربما تقودنا المعطيات إلى أنّ ما حدث مجرد خطأ علمي آخر مجهول الجهة وخارج نطاق المحاسبة.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد