ابتليت الأمّة العربية بآفة اسمها الانقلاب. فكلّما جدّ انقلاب نسخ غيره و «كلّما دخلت أمّة لعنت أختها» وكلّما برز رهط من الانقلابيين بشّروا بالجنّة الموعودة وبالحرية والعدالة الاجتماعية ونحو ذلك من الشعارات الرنّانة (لا ظلم بعد اليوم – ولا رئاسة مدى الحياة: من بيان السابع من نوفمبر الانقلابي لبن علي). ولكن في كلّ مرّة، لا تكاد تمضي فترة زمنية قد تطول وقد تقضر إلّا ويتمكّن الانقلابيون من مفاصل الدولة، ثمّ لا يلبثون أن ينقلبوا على أعقابهم. ثمّ يبدؤون في فرض رؤاهم وتوجّهاتهم التي تكمن خاصيتها الأساسية في إطلاق ونشر الظلم والحقد والفتن والفساد والاستبداد. لهذا السبب سئمت الجماهير العربية من الانقلابات ومن الانقلابيين في آن، لا بل وباتت تتفاعل مع الانقلابيين بسلبية تامّة، ولم تعد تسعى لرفض أيّ انقلاب لأنّ كلّ انقلاب إنّما يحدث ليحلّ محلّ الانقلاب السابق.

ولكن الانقلاب على الشرعية (التي تكاد تكون مفقودة في الوطن العربي) حدث عظيم ومصاب جلل، ولا بدّ أن يستنهض الشعب كلّ الشعب. لأنّ الشرعية فتحت للشعب باب الأمل وإيجاد الحلول. وقد كان هذا الباب، لعقود طويلة أيام الاستبداد والاستعباد، مغلقا على الدوام. ومن عاش في ظلّ الثورة يصعب ويعزّ عليه الرجوع إلى الاستبداد من جديد. فهو كمن ذاق حلاوة الإيمان يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النّار. ولذلك ستحاول الجماهير التي تحرّكها جذوة الثورة المشتعلة داخلها، بكلّ ما أوتيت من قوّة وعزيمة وروح نضالية عالية، التصدّي للثورة المضادّة ولكلّ أنواع الانقلابات. فالإنسان قد جبل على حبّ الذّات وعدم التفريط في مكتسباته وهو مستعدّ أن يخوض في سبيل ذلك وفي سبيل حماية حقوقه ومصالحه كلّ أنواع المعارك السياسية والإعلامية والميدانية والعسكرية، وإلاّ لما عدّ إنسانا عاقلا ينتمي للإنسانية.

فكيف، إذن، لا يخرج الشعب التركي إلى الشوارع لإجهاض الانقلاب وقد خبر «الثورة» وتحقّق من مصداقيتها؟ هذه الثورة التي أعطته العزّة والمجد والمنعة وغيّرت حاله من درجة إلى أحسن منها.  ذلك أنّها، أي الثورة ، قد حقّقت آمال الشعب في التعليم والنجاح والتفوّق والعمل وتكوين أسرة مستقرّة. كما ضاعفت دخل الفرد ثلاثة أضعاف في ظرف وجيز. وقد استطاع الثوار وعلى رأسهم أردوغان أن يحوّلوا تركيا الثورة، في عقد واحد من الزمن، من دولة ذات مديونية إلى دولة دائنة، ومن دولة ترتيبها 116 عالميا إلى دولة رتبتها 16، وتتوفّر على عشرات الآلاف من العلماء الأتراك. بل انتقلوا بها إلى دولة لها سيادة فعلية على أرضها وعزّة ومنعة تتصدّى للغطرسة الصهيونية والعالمية وتدعّم القضية الفلسطينية وحركات التحرّر في العالم وثورات الربيع العربي.  كيف لا يخرج الشعب التركي لإجهاض الانقلاب وقد لمس ورأى بأمّ عينه كلّ هذه النجاحات الباهرة على كلّ المستويات؟ ففي هذه الحالة لن يتخلّى عن دعم الشرعية إلاّ مريض نفسي  مصاب بداء الحقد والحسد الإيديولوجي الأعمى أو فاقد لمداركه العقلية.

والسؤال المطروح اليوم لماذا فشل انقلاب تركيا فيما لم يفشل انقلاب مصر؟ إنّ حقيقة ما جرى على الأرض في مصر وفي تركيا، في اعتقادي، لا يقلّل من عزيمة وإصرار الثوار المصريين على إنجاح الثورة ولا يقلّل من شيطنة مدبّري الانقلاب التركي وجماعة الثورة المضادّة. فهم لا ينقصهم خبث ولا خيانة ولا إجرام السيسي. فكلّ هؤلاء المجرمين في الإجرام سواء. فلماذا إذن مرّة أخرى ينجح السيسي في الانقلاب على الثورة المصرية ويفشل الانقلابيون في تركيا اليوم؟ وبصيغة أخرى لماذا ينجح المواطنون الأتراك في إفشال الانقلاب فيما يفشل المواطنون المصريون في إفشال الانقلاب؟ المسألة في ظنّي، مرتبطة أساسا بعنصرين أساسيين وهما على التوالي مفهوم وماهية وفلسفة وروح الثورة وكذلك آليات تحقيق  هذه الثورة، في أي بلد كان.

  • مفهوم وماهية وفلسفة الثورة

الثورة ليست شيئا معلّبا يشترى من السوق متى شاء الإنسان أن يقتنيه اقتناه.  بل هي درجة معيّنة من الإيمان والإحساس بقضايا الأمّة. وهي روح تسري ووعي يكتسب ويتشكّل شيئا فشيئا ويزداد تشكّلا وترسيخا بالممارسة ومراكمة التجارب المتتالية. ويمكن تشبيه الثورة بدرس أو محور في الرياضيات (مثلا) لا يمكن فهمه وفقهه جيّدا إلاّ بعد إجراء عديد التمارين حوله. وبدون هذه التمارين التطبيقية لا يمكن للطالب فهم كل المعاني المضمّنة بالمادّة المدروسة كما لا يمكنه التفطّن إلى كلّ الفخاخ المنصوبة في نصوص التمارين يوم الإمتحان. كما يمكن  تشبيه الثورة  أيضا باختصاص علمي كالطب والهندسة والحقوق … فلا يمكن للطّالب أن يكون متضلّعا في اختصاص ما إلاّ بعد أن يتمم تعلّمه طيلة السنوات الضرورية المبرمجة لهذا الاختصاص. فالثورة اختصاص يهتمّ بدراسة سبل الوصول إلى إقرار الحرية للجميع وتطبيق العدالة الاجتماعية بين الناس. ويلزمها ككلّ اختصاص سنوات عديدة وتمارين وتجارب متراكمة لكي تفهم وتستوعب من طرف عموم النّاس. فقد يحصل أن ينسلخ كثير من النّاس عن الثورة والثوار بفعل الثورة المضادّة وبفعل الإعلام المضاد. ولكن التجارب والتمارين العديدة والمتعدّدة في الحكم على مدى عشرين وثلاثين سنة قد ترفع درجة العلم والمعرفة بالشيء لدى الجماهير وتكسبهم درجة وعي أعلى تجعلهم ينخرطون في الثورة بدون التأثّر بالثورة المضادّة والإعلام المضاد. فما تعرّض له الرئيس محمد مرسي وحزبه حزب الحرية والعدالة هو نفسه ما تعرّض له رئيس وزراء تركيا نجم الدين أربكان وحزبه حزب الفضيلة قبل حوالي 25 سنة من الآن. ولكنّ الإصرار على تكرار التجارب الثورية هو الذي أكسب الثورة التركية القوّة والمنعة وحصّنها من عديد الفخاخ التي نصبت لها بما مثّل تلقيحا للثورة من أغلب فيروسات الثورة المضادّة الممكنة. فلا ينبغي التقوقع على الذّات وربّما ندب الحظ صباح مساء لمجرّد الفشل في تجربة وحيدة. بل لا بدّ من خوض غمار التجارب العديدة والإصرار عليها (ولو تحقّق ذلك بثمن باهظ) إلى حين الدخول (ولو بالحدّ الأدنى) في معترك الحياة السياسية والتأقلم مع الواقع السياسي المحلّي والإقليمي والدولي والتمكّن من سبر أغوار وأعماق مختلف مكوّنات الدولة العميقة. ولا بدّ من السفر عبر الزمن لغاية ممارسة السياحة النضالية وذلك بخوض كل أنواع المعارك السياسية لأجل الحفاظ على جذوة الثورة وتوهّجها. قال الشافعي:

ســـــــافر تجـد عوضـًا عمـن تـفارقـه وانـصب فإن لذيذ العيش في النصـب

إني رأيـت وقـــوف الــمـاء يفســــده    إن  ساح  طاب وإن لم يجـر لم يـطــب

والأسد لولا فراق الأرض ما افترست والسهم لولا فراق القـوس لم يصـب

والشمس لو وقفت في الفلك دائمـة                لملها الناس من عــجـم ومـن عــــرب

  • آليات تحقيق الثورة

كل ثورة لها ظروفها ولها آلياتها، ولا بدّ من استغلال كلّ الآليات المتاحة الاستغلال الأمثل. ولا بدّ من العمل على عدم ترك الثورة المضادّة تستأثر لوحدها بآليات أو بوسائل غير متوفّرة للثوار. فلا بد إذن من الحرص على إيجاد التوازن في كلّ شيء لضمان الوصول إلى توازن الرّعب. فتوازن الرعب هو الذي يمنع بقايا الاستبداد من الإقدام على مغامرات غير محسوبة النتائج. لقد هاجم المواطنون الأتراك الجنود الانقلابيين بصدور عارية، فاستسلم الجنود وسلّموا أنفسهم للمواطنين. في حين لم يستسلم الانقلابيون المصريون للمواطنين العزّل، الذين واجهوا الآلة الحربية بصدور عارية أيضا، وماتوا رميا بالرّصاص وحرقا في ساحة رابعة العدوية.  لقد استسلم الانقلابيون الأتراك لأنّهم ووجهوا بطائرات الـ أف16 وهي تقصفهم بالصواريخ. فلو لم ترمهم الطائرات بالصواريخ لما استسلموا ولواصلوا تمرّدهم وانقلابهم ولو أدّى ذلك إلى مقتلة ومجزرة عظيمة كالتي حصلت في ساحة رابعة. فالمجرمون والخونة والمستبدّون لا يبالون بعدد الضحايا. فحينما بيّتوا لاغتيال الحرية أغلقوا على قلوبهم وعلى أنفسهم أبواب الرحمة وأبواب مراعاة  احترام الذّات البشرية التي كرّمها الله تعالى. فتوازن الرّعب معروف ومطلوب ومعمول به في كلّ المواجهات السرية والعلنية المحلية والإقليمية والدولية.

على إثر اغتيال البرلماني التونسي محمّد البراهمي في 25 يوليو 2013 خرجت المعارضة عن بكرة أبيها إلى الشوارع مطالبة بإسقاط الحكومة التونسية وإخراج حركة النهضة من الحكم بدعوى أنّ الحكومة لم توفّر الأمن للمواطنين، وبالتالي عليها بالخروج فورا من الحكم بدون قيد أو شرط، لا بل وبدون حتّى مجرّد الحوار معها في الموضوع. ونادوا بتدخّل الجيش (في محاولة لاستنساخ التجربة المصرية). وعندما لم يستجب الجيش التونسي لطلباتهم، قاموا بتنظيم اعتصام الرحيل أمام المجلس التأسيسي الذي شارك فيه بعض المئات من المحتجّين. فردّت عليهم حركة النّهضة بمسيرة سلمية احتجاجية في ليلة 17 رمضان قوامها 500 ألف متظاهر. وعندها تيقّنوا أنّ الموت والهمّ بدأ يطال الجهتين ولم يعد مقتصرا على حركة النهضة والمناضلين السابقين. فأذعنوا للحوار الذي سمّي آنذاك بالحوار الوطني.

وخلاصة القول، أنّه لا بد لمختلف الشعوب العربية ومختلف الحساسيات الثورية العربية أن تسعى لخوض كل التجارب النضالية على اختلافّ أنواعها، لفرض التواجد في المشهد السياسي الرسمي بالنسب التي تسمح بها الظروف المتاحة، ولو أدّى ذلك في بعض الأحيان إلى اعتقالات وجراحات. فلم توجد ثورة في التاريخ انتصرت بدون ثمن أو انتصرت من أول وهلة. وما الثورة إلاّ عصارة تجارب السابقين واللاحقين. فالتجارب النضالية التي يخوضها الثوار ستمكنهم مستقبلا من الانتصار على الدولة العميقة والثورة المضادة في غضون سنوات قد تمتدّ  ما بين 20 و30 سنة. ففي هذا الوقت تكون الدولة العميقة، المرتبطة بالاستبداد، قد تلاشت ولا يمكنها أن تستعيد المبادرة. ولو انتصرت فهي ضربة حظّ ولن تدوم طويلا. فلقد تمكّنت الثورة المضادّة الفرنسية من التغلّب على الثورة وافتكت المبادرة بعد 25 سنة ثمّ ما لبث الثوار أن استعادوا الحكم في ظرف خمس سنوات. والأمل معقود أن يسترجع ثوار الربيع العربي الأنفاس ويعيدوا الكرّة إلى حين اجتثاث الفساد والفاسدين. فتلك هي طبيعة الأمور وتلك هي قوانين الثورة.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

علامات

تركيا, مصر
عرض التعليقات
تحميل المزيد