نعم.. أنا أمازيغيّ

على وزن ما كتبه أبي فراس الحمدانيّ وما تغنت به أم كلثوم أشعر بلسان حال الكثيرين في المغرب والجزائر يتلخص في (نعم أنا أمازيغيّ وعندي لوعة ولكنّ مثلي لا يذاع له سرّ). فهم يشعرون ببعض الغبن والغبطة مما حولهم ليس لأن كثيرًا من العرب ينعتوهم بالبربر قاصدين المعنى غير الحضاري متجاهلين لفظ الأمازيغيّ المشتقّ من … تابع قراءة نعم.. أنا أمازيغيّ