كيف تُكسب طفلك مهارة التفكير؟

يواجه الأطفال أثناء مشوار حياتهم مواقف جديدة، تتطلب منهم التفكير للوصول لطرق جيدة، للتعامل مع تلك المواقف، لذلك فعلى المربي الناجح أن يشجع أطفاله على الأفكار الحرة والمبتكرة، حتى لو كانت غير واقعية من وجهة نظره، ويجب أن نشجع التفكير الإيجابى والابتكار لديهم، حتى نحافظ على روح الإبداع لديهم، وذلك من خلال التشجيع المستمر، ودعم التفكير الحر.

وهناك بعض الأساليب التي تساعد على تنمية التفكير الإيجابي لدى الأطفال مثل:

1- الإرشاد والتوجيه بشكل غير مباشر

توجيه الطفل وإرشاده بشكل مباشر، وهو يحاول التعبيرعن نفسه، سوف يخمد إبداعه، ويبعث له برسالة سلبية، مفادها أن تفكيرك خاطئ، يمكنك أن تقول له هيا نفكر مرة أخرى، أو إذا أمكن تجربة فكرته الأولى، دعه يجرب ليخطئ ويصيب بنفسه.

2- اهتم بأفكاره ولا تنتقدها

يتعلم الطفل كيف يفكر بطريقة إبداعية فى بيئة تشجع الأفكار الجديدة ولا تنتقدها، لذا دعه يكون هو الباحث عن المعلومة واتركه يستكشف الطرق المجهولة، واجعله يستخدم قدرته على الإبداع حتى يجعل من العالم مكانًا أفضل كي يحيا فيه.

3- دع له حرية التفكير

دع له حرية من التفكير والخروج عن المألوف، وذلك لأن الاستيعاب الأعمى لما يتلقونه دون تفكير منهم لا ينتج عنه أبناء أذكياء، لأن الجوهر الأساسي للتعليم هو استخدام المعلومات وليس تلقينها للتخزين.

4- نم لديه مهارة التفكير
ابحث عن وسائل إبداعية تعمل على زيادة اهتمام طفلك بالتعامل مع المواقف الجديدة، والتحديات والصعوبات التي يواجهها.

5- توقع منه الأفضل

توقع من ابنك المزيد، حتى تشجعه على تطوير فكره والانتقال من المستوى الأقل إلى المستوى الأعلى.

6- ساعده على المعرفة

عندما تجد من ابنك اهتمام لتعلم مهارة جديدة ساعده على معرفة المزيد ووسع مجال قراءته عنها، فهذا يساعده على أن يفكر بشكل أفضل، وأن يطرح أسئلة ليتعرف بها على كل ما هو جديد.

7- لا تعتمد على التلقين

لا تدفع بالحقائق لابنك حقيقة وراء أخرى، لكن امنحه وقتا ليفكر فى كل حقيقة تفكيرًا ذاتيًا لاستيعابها جيدًا.

8- اهتم بمشاعره

هناك علاقة بين الفكرة والسلوك، حيث إن الفكرة تسبب الشعور، والشعور ينتج عنه سلوك، وبالتالي تغير الفكرة يؤدي إلى تغير الشعور وبالتالي السلوك.

فالفكرة عبارة عن «تصور، قيمة، مبدأ، استفهام، إجابة»، والشعور عبارة عن «حب ، كره ، حزن، طمأنينة، خوف»، والسلوك عباره عن «الفعل، الكلام، الضحك، البكاء، الضرب، الصمت».

فعلى سبيل المثال عند طلب أحد الأبناء شيئًا منك، ولم تستطع تنفيذه فرفضك طلبه دون توضيح يولد لديه فكرة معينة ينتج عنها شعور وسلوك خاطئ، أما إذا قمت بتوضيح سبب الرفض وأقنعته تولدت لديه فكرة صحيحة تساعده على التفكير الجيد، وعلى قدرته على الحكم على الأمور، وبالتالي يتولد لديه سلوك صحيح.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد