«أيّ كان ما يمكن للعقل أن يتصوره ويصدقه يمكنه أن يحققه». نابليون هيل

فكر في النجاح بكل جوارحك ستجده يفتح لك الطريق ويوضح لك السبل التي عليك أن تسلكها لتصل له في النهاية، أما إذا فكرت في الفشل فستجده يذكرك بكل إخفاقات الماضي، وبمن سلكوا هذا الطريق وكان الفشل في انتظارهم في النهاية، العقل كالمغناطيس يجذب لك ما تفكر به.

بعض الكتب تغير قارئها تغيرًا جذريًّا، وهذا الكتاب من هذا النوع لكن بالتأكيد ليس للقارئ الذي يقرأ قراءة عابرة دون تعمق وتفكير وتطبيق، ويعتبر هذا الكتاب «فكر تصبح غنيًّا» من أشهر كتب الكاتب الأمريكي نابليون هيل.

ستتعرف من خلاله على المفتاح الغامض الذي سيفتح لك الباب لكل أحلامك باتباع عدة مبادئ المهم أن تكون لديك القابلية لاستقبال تلك المبادئ، وستعرف معنى الثراء الحقيقي، فالبعض يعتقد أن تكون ثريًّا هو أن تملك مالًا كثيرًا لكن هذا مفهوم ضيق فالمال جزء صغير من الثراء، ستتعرف على صندوق الثراء وما يحويه.

أول مبدأ «حدد هدفك»

إن تحديد الهدف هو أولى خطواتك وأهمها، كن واضحًا مع نفسك، وقم بتدوين ما تريد أن تصل له.

أنت تملك قوةً كبيرةً جدًّا ألا وهي قوة اتخاذ قرارات العقل وتوجيهه لأي النهايات التي تريدها، لذلك ارسم صورةً واضحة في خيالك لما تريد أن تصل له.

وسيوضح لك أن كل إنسان يولد ومعه صندوقان مغلقان، الصندوق الأول عنوانه «الثراء الذي ستصل إليه إذا قمت بتوجيه عقلك تجاه ما تريده»، ويحتوي هذا الصندوق على:

  1. الصحة الجيدة.
  2. سلام العقل.
  3. حبيب تختاره بنفسك.
  4. التحرر من الخوف والقلق.
  5. نزعة عقلية إيجابية.
  6. ثراء كما تود بالكم الذي تختاره.

الصندوق الثاني عنوانه «الغرامات التي يجب أن تدفعها إذا تجاهلت توجيه عقلك تجاه ما تريد» ويحتوي هذا الصندوق على:

  1. الصحة الرديئة.
  2. الخوف والقلق.
  3. عدم القدرة على اتخاذ القرار والشك.
  4. الإحباط والجبن.
  5. الفقر والحاجة.
  6. جميع الخصال السيئة.

«كن على يقين بأن لكل شيء ثمنًا، إذا رغبت في النجاح فعليك أن تسعى وتعمل وتبتكر فالنجاح والتميز يحتاجان جهدًا وتضحيةً وليس كسلًا ولا مبالاة».

المبدأ الثاني «المبدأ الرئيسي للعقل»

أن يتكون من شخصيتين يعملان في تناغم كبير لتحقيق هدف معين، ويكمن أهمية هذا المبدأ في استعارة واستخدام علم وخبرة وربما أموال الآخرين في تنفيذ خطتك للنجاح، ويعتبر نابليون هيل أن الكثير من الناجحين كان هذا المبدأ سر نجاحهم، منهم هنري فورد صاحب إمبراطورية فورد لصناعة السيارات، فقد بدأ بتحالف عقلي بين هنري فورد وزوجته، فقد كان خجولًا وغير واثق في نفسه، فمدته زوجته بالإيمان والثقة والشجاعة، لكن بكل أسف بالرغم من أهميه هذا المبدأ، لكنه يكاد يكون معدومًا في مجتمعنا العربي الذي لا يعرف روح الفريق، ويريد كل فرد أن يعود الفضل له.

المبدأ الثالث «المتابعة لميل إضافي»

هذا المبدأ سيجعل منك شخصًا قادرًا على تولي القيادة وتطوير الاعتماد على الذات، بالإضافة إلى أنه سيجعلك لا تهتم لنقد الآخرين.

من يقدمون العمل المطلوب منهم فقط، لا ينتظرون ترقية أو تطويرًا، أما إذا كان لديك حب معرفة ما هو جديد وتعلم كل ما سيزيد من خبرتك في مجالك، فستصعد لأعلى المراتب.

المبدأ الرابع «الإيمان المطلق»

الإيمان كلمة سحرية، لأنها بداية أي نجاح والمكون الرئيسي للحضارات، يجب عليك أن تؤمن أنك ولدت بإمكانية التحكم الكامل في عقلك.

لذلك عليك أن تتبع هذه التعليمات كي تشكل سلوكًا عقليًّا جيدًا:

  1. اعلم ماذا تريد وأمن أنه يمكنك أن تحصل عليه.
  2. اعترف بالشكر والامتنان مرات عديدة يوميًّا لحصولك على ما تريد.
  3. ابق عقلك منفتح لكل الأفكار التي تأتي داخلك وطبقها في الحال.
  4. إذا تملكتك الهزيمة لعدة مرات تذكر أن إيمان الإنسان يختبره، وتقبل هزيمتك على أنها لا شيء سوى تحدٍ.
  5. الرغبة الملحة في الشيء.
  6. حين يتسلل الشك إلى عقلك، تذكر أن كل ما يؤمن به الإنسان في البداية كان يشك فيه.

«آمن بقدراتك وثق بها ستصل إلى ما تريد».

المبدأ الخامس «الشخصية المحبوبة»

شخصية الإنسان هي التي تحدد هل سينجذب الناس إليك أم سيبتعدون عنك، كما أن عليك أن تستوعب أن شخصية الإنسان يمكن تطويرها وتحسينها.

أهم الخصال في شخصيتك:

  1. سلوكك العقلي، يجب أن تكون إيجابيًّا كي تجذب الناس إليك.
  2. مرونة سلوكك وهذه من أهم الصفات التي ستجعلك تحافظ على الأشخاص في حياتك.
  3. القدرة على التحكم وتوجيه مشاعر الحماس لديك، الذي يدفعك للإخلاص في عملك.

المبدأ السادس «ضبط النفس»

سنلخص أهم الأشياء التي عليك فعلها للتدريب على ضبط النفس:

  1. التحكم في نبرة الصوت، عن طريق تعود التفكير قبل الكلام.
  2. التغلب على النزعة الشائعة في مهاجمة هؤلاء الذين تشتكي منهم.
  3. السيطرة على مشاعرك.
  4. أيضًا سلوكك العقلي يحتاج الضبط والتحكم.
  5. التحكم أيضًا في غرائزك.
  6. معدتك أيضًا في حاجة للضبط عن طريق الحمية والصيام.
  7. بالإضافة إلى ضبط النفس في علاقاتك بالسياسة والدين.

فلا يمكن لإنسان أن يكون حكيمًا بدون وجود ضبط النفس.

المبدأ السابع «السلوك العقلي الإيجابي»

السلوك العقلي يمكنه أن يزيل كل العقبات التي تقف بينك وبين هدفك في الحياة، لذلك يمكنك أن تمرن عقلك على التفكير الإيجابي باتباع هذه الخطوات:

  1. تعلم أن تواكب نفسك مع الحالة العقلية للآخرين والمصاعب، كي تتمكن من التواصل معهم بسلام وبحكمه.
  2. أنشئ لنفسك نظامًا محددًا لتكييف عقلك في بداية كل يوم.
  3. تعلم عادة الضحك في كل مرة تكون فيها غاضبًا أو منزعجًا، هذا سيغير كيمياء عقلك وستبدأ يومك بسلوك عقلي إيجابي.
  4. ابدأ كل يوم بالتعبير عن الشكر، حيال كل الهزائم والفشل الذي مررت به في الماضي والبحث عن بذرة المنفعة الجيدة.
  5. تعلم أن تحول كل الظروف غير الجيدة إلى تصرفات تؤدي إلى سلوك عقلي إيجابي.
  6. انظر إلى حياتك كعملية مستمرة من التعليم.
  7. اجعل من العالم النموذج الذي تختاره لكن أبدأ بنفسك.

وضع دائمًا هذه الجملة في بالك «أي كان ما يمكن للعقل أن يتصوره ويؤمن به يمكنه أن يحققه».

المبدأ الثامن «الحماس»

لا يمكنا أن نصل إلى شيء هام إلا حين يكون لدينا حماس، فهو إحدى أقوى الوسائل التي يمكننا بها أن نحول عملنا وخبراتنا ومعرفتنا إلى أفعال.

المبدأ التاسع «المبادرة الشخصية»

المبادرة الشخصية هي المبدأ الذي يحول التخيل إلى واقع

وفي هذا المبدأ يقدم نابليون هيل بعض الخطوط العريضة لمزايا الشخص الذي لديه مبادرة شخصية كافية، ومنها:

  1. لديه غرض محدد في الحياة وخطة لما يريد الوصول إليه.
  2. أن يكون لديه إرادة على المواصلة بغض النظر عن العقبات التي تقابله.
  3. يقوم باتخاذ القرارات الصائبة حين يكون لديه الحقائق التي يبني عليها قراراته.
  4. يتولى المسؤولية الكاملة لكل شيء يتولاه.
  5. لا يؤجل أي شيء إلى الغد.

المبدأ العاشر «التعلم من المحن»

هذا المبدأ يتيح لك تحويل كل فشلك السابق وأخطائك إلى عامل مساعد يعينك على الوصول إلى نجاحاتك في المستقبل.

وهنا يسرد نابليون هيل تجربته الشخصية حين فقد والدته وهو في الثامنة من عمره فيقول: «أعلم أن فقدان الأم في أي عمر يعد خسارة كبيرة ليست لها أي فوائد، لكن حتى في فقدان الأحبة، ربما نجد هناك بذرة لمنفعة عادلة، فحين أتى أبي بوالدتي الجديدة إلى المنزل، لقد كانت هي من ألهمتني، كي أعد نفسي من أجل الفرصة التي سأحصل عليها في الحياة».

المبدأ الحادي عشر «الرؤية الخلاقة»

«يقال إن الخيال هو الورشة التي نصمم بها أهداف عقلنا وأفكار روحنا».

هناك شكلان من الخيال:

  1. خيال تقليدي: والذي يتكون من تنظيم الأفكار والمصطلحات والحقائق معدة في تركيب جيد، فمن النادر أن يصنع شخصٌ ما فكرةً أو شيئًا ما جديدًا كليًّا.
  2. الإبداع الخلاق: وهو الذي يعمل طبقًا للحاسة السادسة ولديه إحساسه في جزء اللاوعي بالعقل، ويعمل كوسط حصري تنكشف عبره الحقائق والأفكار الجيدة.

ويطرح هنا نابليون هيل العديد من الأمثلة يمكنك الاطلاع عليها في الكتاب.

المبدأ الثاني عشر «قواعد التفكير الصحيح»

التفكير الصحيح هو أساس كل الإنجازات، وهنا يعطيك نابليون هيل قواعد لتتبعها:

  1. لا تتقبل آراء الآخرين كحقائق إلا حين تعلم مصدر هذه الآراء.
  2. لا تعمل بأي نصيحة إلا بعد التأكد إنها تناسبك.
  3. ابتعد عن جلسات الغيبة والنميمة.
  4. عندما تسأل أحد عن بعض المعلومات لا تخبره لماذا تريدها، لأن في الغالب الناس تحب أن ترضي هدف محاورها.
  5. تذكر أن كل شيء في الكون له إثبات، وحين لا يكون الإثبات متوفر فمن الأفضل أن تعتبره غير موجود.
  6. تتبع عادة طرح سؤال «كيف لك أن تعلم ذلك؟».

«افحص ذاتك بحرص، ربما تكتشف أن مشاعرك هي أكبر معوقاتك فيما يتعلق بالتفكير الصحيح».

المبدأ الثالث عشر والأخير «قوة العادة الكونية»

إن الله لم يعط الإنسان أي نوع من أنواع الثراء بدون إرسال قانون معه، الطريقة التي تمكن الإنسان من فعل ما يريده بهذا الثراء.

ويعتبر هيل إن أفضل وصف يمكنه أن يصف به مبدأ العادة الكونية هو «قانون إيمرسون للمكافآت والذي أنشأ بوضوح حقيقة أنه لا شيء يحدث بواسطة الحظ، لكن كل تأثير له سببه القاطع، مع أن هناك تأثيرات لا يمكننا تفهم أسبابها».

«سلم النجاح والثراء لا يمكن أن تخطوه في خطوة واحدة، عليك أن تصعد السلم درجة درجة حتى تصل لما تريده».

 

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن ساسة بوست

عرض التعليقات
تحميل المزيد