في الأيام القليلة الماضية انتشر خبر إصابة مقدمة البرامج الأمريكية الأشهر أوبرا وينفري بمرض السرطان وأن أمامها أسابيع قليلة فقط قبل أن تموت.

Header

ساهم في انتشار الخبر بين القراء العرب، نشر العديد من الجرائد والمواقع ذات نسبة المصداقية العالية للخبر وعلى رأسهم جريدة المصري اليوم ذائعة الصيت للخبر على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لينتشر الخبر لأكثر من أربعة مليون ونصف مُستخدم على صفحتها، بل وتمادي بعض المواقع الخبرية كجريدة الوطن الكويتية في ذكر تفاصيل أن وينفري لن تعيش لأكثر من أربعة شهور قادمة وأنها اكتشفت الأمر أثناء خضوعها لبعض الفحوصات الدورية نتيجة إصابتها بسرطان الثدي قبل عامين، وأن الأطباء أعلنوا أن العلاج لم يعد ممكناً نتيجة المرحلة المتأخرة للورم، وأن وينفري قررت التبرع بثروتها إلى أصدقائها وكلابها وبعض معجبيها والجمعيات الخيرية كما أنها ستشتري ميدنة كبيرة وتطلق عليها اسم “أوبرا” تخليداً لذكرها. الأمر الذي لم يخرج عن كونه شائعة في النهاية أدت إلى اعتذار بعض من تلك الصحف إلى القراء لعدم تحري الدقة في نشر الخبر خصوصاً وأن وينفري لم تُعلق على الأمر على حسابها على تويتر أو عبر موقعها الرسمي وعدم تناول لأي من وسائل الإعلام الأجنبية الكبيرة للخبر وقامت بعض تلك الصحف بحذف الأخبار التي تناولت تلك الشائعة من على مواقعها الإلكترونية.

كل تلك التفاصيل جعلت العديد من مُعجبي أوبرا وينفري يتداولون الخبر بأسى دون التأكد من مصدره.

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://twitter.com/akhbar/status/533893218299940864″ ]

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://twitter.com/SMAbdullah_/status/534222169371189248″ ]

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://twitter.com/OishaAN/status/534422889190412289″ ]

1

ما السر وراء انتشار الشائعة؟

 2 3 4

أعاد البعض سبب انتشار تلك الشائعة  إلى موقع نيجيري وغاني هُما من قاما بنشر تلك الشائعة بتفاصيلها، ليتضح الأمر في النهاية أن القصة اخترعها موقع يُدعى “Mediamass” ويهدف ذلك الموقع وفقاً للتعريف المنشور عليه إلى إلقاء الضوء على عدم دقة وسائل الإعلام في تناقل الأخبار قبل التحقق من مصدرها، ويذكر الموقع أيضا أنه يستخدم أخباره للسخرية والتهكم على ما يراه في الإنتاج الضخم المبالغ فيه ويؤكد أن سخريته لا تتوقف عند المُنتجين بل تطال في كثير من الأحيان وسائل إعلامية كُبرى وصحفيين.

ويعد أحد أهداف الموقع الرئيسية نشر الخبر لإيقاع وسائل الإعلام في فخ تناقل الخبر دون التأكد منه فينتشر على نطاق واسع وهو في حقيقته شائعة.

ولم تُعلق وينفري على حسابها على تويتر حول تلك الشائعة التي تناقلتها بعض المواقع الإلكترونية بل قامت بالرد على أحد متابعيها بأنها تُخطط لمشروع جديد الأسبوع المقبل.

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://twitter.com/Oprah/status/534179951050620929″ ]

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد