ما بين بدء تطبيق تقنية التعرف على المسافرين من وجوههم، والكشف عن موت 100 مليون شجرة بسبب الجفاف في كاليفورنيا بالولايات المتحدة، ووضع الزراف لأول مرة على قائمة الانقراض؛ إليكم قائمة بأهم الاكتشافات والأخبار العلمية والتكنولوجية التي توصل إليها العلماء هذا الأسبوع.

1- ابتسمي.. لن تموتي قريبًا

دراسة جديدة نشرها علماء في المجلة الأمريكية للمناعة وجدت أن التفاؤل لدى النساء يزيد في أعمارهن لفترة قد تصل إلى ثمانية أعوام عن غيرهن الأقل تفاؤلًا.

شملت الدراسة التي يقودها البروفيسور إريك كين أستاذ علم النفس الاجتماعيّ في جامعة هارفارد، 70 ألف امرأة أمريكية تم إخضاعهم في عام 2004 لاختبارات نفسية تشير إلى مدى تفاؤلهم وتشاؤمهم من الظروف المعيشية المحيطة بهم، واستمرت الدراسة حتى عام 2012 وفيه تم أخذ بيانات الوفاة من المسئولين في الولايات المتحدة والبحث عن سبب وفاة النساء اللاتي تم تسجيلهن في الدراسة؛ ما أسفر عن نتيجة مفاجئة، إذ وُجد أنه من بين أكثر خمسة أمراض خطيرة كانت سببًا في الوفاة أُصيبت النساء الأكثر تفاؤلًا بهذه الأمراض بنسبة تقل 30% عن النساء الأقل تفاؤلًا.
«بمعنى آخر، فإن التفاؤل في الحياة قد يؤثر مباشرة على العمليات الحيوية داخل أجسادنا» *د/ إريك كين.

كذلك وجدت الدراسة أن النساء الأكثر تفاؤلًا كنّ أقل عرضة للإصابة بالعدوى من غيرهنّ بنسبة تصل إلى 52%. يُذكر أن هذه أول دراسة من نوعها تربط بين السلوك الإنساني في الحياة من تفاؤل وتشاؤم وبين صحة الإنسان وإمكانية تعرضه للأمراض المفضية إلى الوفاة.

2- العلم يفعلها.. قريبًا جدًا وجهك سيصبح جواز سفرك

المصدر: thedailybest

في خطوة فريدة من نوعها بدأت سلطات مطار «أروبا» في جزر الكاريبي استخدام تقنية التدفق السعيد (Happy Flow) التي تجعل من وجوه المسافرين إليها جوازًا لسفرهم، بدون الحاجة إلى جواز سفر ورقيّ أو إجراءات الفحص والتفتيش الدقيقة والتي تجعل المسافرين مضطرين إلى الوقوف ساعات طوالًا في طوابير التفتيش والتحقق من الشخصية.

التقنية الذكية الجديدة تعتمد على كاميرات خاصة يمكنها التعرف على وجه الإنسان من خلال تقنية الأشعة تحت الحمراء؛ فبمجرد أن يصل المسافر إلى المطار وهو يحمل على هاتفه بياناته الشخصية تتعرف الكاميرا على ملامح وجهه وتسجل كل البيانات من خلال التواصل مع هاتفه الذكيّ عنه دون الحاجة إلى جواز السفر.

يُذكر أن نسبة الخطأ في الكاميرات الحالية تصل إلى 1 كل 100 ألف شخص، ويمكنها توفير ملياري دولار كل عام؛ ولذا يسعى اتحاد النقل الدوليّ الجويّ إلى توسيع استخدام هذه التقنية عبر كل المطارات في العالم لتصل إلى أكثر من 80% من المطارات بحلول عام 2020.

3- شركة أبل تنضم رسميًا إلى سباق السيارات ذاتية التحكم

أعلنت شركة أبل هذا الأسبوع عن عزمها الدخول في معترك صناعة سيارة ذاتية التحكم بالكامل، وهي عبارة عن سيارات لا تحتاج لقيادة من أي شخص بل يتم دمج أجهزة استشعار داخلية فيها لمساعدتها على السير في الطريق بمفردها دون سائق. وهذه هي المرة الأولى التي تدخل فيها أبل سوق السيارات كصانعة لها، لكنها أنشأت قبل ذلك مواقع خاصة بالسيارات على الإنترنت.

يُذكر أن عملاق الإلكترونيات جوجل قد دخلت هذا السوق مبكرًا ومعها شركة فورد للسيارات، وكذلك فإن شركة تسلا للسيارات أعلنت أن كل السيارات التي تنتجها تحتوي على أجهزة تحكم ذاتي داخلية، وتمت تجربة هذه السيارات في بريطانيا هذا الصيف ووجد الخبراء حاجتها إلى إجراء مزيد من التجارب عليها قبل البدء في استخدامها على نطاق واسع عبر العالم، وهو ما يعني – إن تم – نقلة نوعية كبيرة في تكنولوجيا صناعة السيارات.

4- للمرة الأولى في التاريخ.. الزرافات مهددة بالانقراض

لسوء الحظّ فإنّ أخبار العلم هذا الأسبوع لم تكن كلها سارة ومبشِّرة؛ إذ أدرج الاتحاد الدوليّ للحفاظ على الطبيعة الزرافات لأول مرة في قائمة الحيوانات المهددة بالانقراض. الاتحاد الدوليّ الذي يعمل مع عدد كبير من الحكومات والمنظمات الحقوقية المعنية بحقوق الحيوان أشار إلى أنّ عدد الزرافات تراجع منذ ثمانينيات القرن الماضي حتى هذا العام بمقدار 40%؛ إذ انخفضت أعداد الزراف ما بين 152-163 ألفًا عام 1985 إلى 98 ألفًا هذا العام.

السبب كما يقول الاتحاد الدوليّ يرجع إلى صيد الزراف غير المشروع وذلك بغرض الحصول على اللحم في مناطق الصراع والفقر مثل جنوب السودان، بالإضافة إلى التوسع البشريّ الهائل في الزراعة للحصول على الغذاء للمزيد من البشر، ما يعني تدمير مناطق الرعي الخاصة بالزراف.

5- الاستماع إلى الصوت العالي قد يؤدي لمشاكل في السمع على المدى الطويلب

في دراسة جديدة قادتها طبيبة الأنف والأذن والحنجرة البرازيلية تانيت جينز البروفيسور بكلية الطب جامعة ساو باولو، اكتشفت أن سماع الحفلات الموسيقية بصوت عالٍ يؤدي إلى الإصابة بطنين الأذن وبمشاكل كبيرة في السمع قد لا يستطيع الإنسان التخلص منها.

الدراسة شملت 170 تلميذًا في مدرسة داخلية بالبرازيل تم فيها سؤال التلاميذ عن طنين الأذن المصاحب للأصوات العالية فوجدت أن ثلثهم قد أصيبوا بهذا الطنين، وبعضهم استمرت معه مشاكل السمع لمدة طويلة.

المشكلة الأكبر في الأصوات العالية أنها قد ترسل موجة صوتية مدمرة للقوقعة ومن ثم لخلايا الأذن الداخلية المسئولة عن توصيل النبضات العصبية الكهربية إلى الدماغ للشعور بالسمع.

والأكثر إثارة أن بعض التلاميذ الذين عانوا من الأصوات العالية أظهروا استجابة ضعيفة للأصوات الضعيفة التي تم تعريضهم لها، ما يعني أن حساسية آذانهم للصوت أُصيبت بالضعف.

6- 100 مليون شجرة قتلها الجفاف في كاليفورنيا!

في نبأ صادم لحماة البيئة أعلن مركز الولايات المتحدة لخدمة البيئة (usfs) أنّ ما يقارب الـ62 مليون شجرة قد ماتوا هذا العام فقط في كاليفورنيا نتيجة لموجات الجفاف التي تعرضت لها المدينة؛ وبإضافة هذا العدد الهائل إلى عدد الأشجار التي ماتت في آخر ستة أعوام يصبح الإجماليّ 102 مليون شجرة ماتت في ستة أعوام وهو معدل أسرع بكثير مما يتوقعه كل الخبراء.

الخطر الأكبر الذي يتهدد البشرية بموت الأشجار هو ازدياد حرائق الغابات بمعدل هائل ما يعيق جهود السلطات لمحاربة تلك الحرائق في المستقبل. توقع المركز أيضًا ازدياد عدد الأشجار التي ستموت عام 2017؛ إذ إن الجفاف قد أثرّ بالسلب على أكثر من 7 ملايين شجرة.

7- جراحة هندية خطيرة لمصرية تُعدُّ أثقل امرأة بالعالم

المصدر: bbc + دكتور مفضّل لاكدوالا

الأسبوع القادم ستسافر المصرية «إيمان أحمد عبد العاطي» إلى مومباي بالهند وذلك لإجراء عملية جراحة لإنقاص الوزن. يصل وزن إيمان إلى 500 كيلو جرام تقريبًا ما يجعلها أثقل امرأة بالعالم. وكان الطبيب الهنديّ مفضّل لاكدوالا قد وافق على إجراء العملية بعد أن تواصل معه أهل إيمان التي أصبحت طريحة الفراش من ثقل وزنها وغير قادرة على المشي والحركة منذ أن كان عمرها 11 عامًا.

لظروف مادية صعبة لم تستطع أسرة إيمان إنهاء إجراءات سفرها للخارج للعملية، وبعد مساعدة من الطبيب وافقت السلطات الهندية على منحها تأشيرة الدخول وستسافر الأسبوع القادم لإجراء العملية.

وُلدت إيمان بوزن خمسة كيلو جرامات وقيل لأهلها إنها مُصابة بداء الفيل؛ وهو داء يؤدي إلى تضخم حجم الجسم بدرجة كبيرة، إلا أن الطبيب الهنديّ استبعد ذلك وتوقع أن السمنة المفرطة هي السبب الرئيسي في زيادة وزن إيمان؛ مشيرًا في حديث له مع شبكة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» إلى أن العملية تحدٍّ كبير له لكنه متفائل جدًا بنجاحها.

عرض التعليقات
تحميل المزيد