يعاني الكثير من الأطفال من الخوف وقت النوم؛ لاقتناعهم بوجود وحش مرعب تحت السرير أو في خزانة الملابس، يظهر بمجرد إطفاء الأنوار، وهو ما يعرف باسم «تيرافوبيا». ويرتبط هذا الخوف عادةً بالأطفال، ولكن في أوقات قليلة يعاني بعض البالغين أيضًا من هذا الخوف.

يتسبب الخوف من الوحش الموجود تحت السرير في عزوف الأطفال عن الذهاب للنوم في موعدهم، وتعاني الأمهات كل ليلة، بسبب إصرارهم على وجود وحش تحت سريرهم!

والتغلب على هذه المشكلة لا يكون بإرغام الطفل على النوم رغم مخاوفه، بل هناك عدة خطوات يُنصح بها، تمكنك من مساعدة طفلك في التغلب على الوحش أسفل سريره!

1- لا تتهاوني بمشاعر طفلك أو تسخري منه

الشعور بالخوف أمر طبيعي بالنسبة للصغار والكبار، مهما اختلفت الأسباب، فلا تستهيني وتستنكري شعور ابنك بالخوف، لا تتنمري على طفلك، ولا تسمحي لأحد بالتهكم عليه.

أخبري طفلك بأنك تعلمين أنه خائف ليعلم أن الخوف شعور طبيعي ومقبول، وحاولي تهدئته. لا تضيعي وقتك وطاقتك في محاولة إثبات عدم وجود الوحش تحت السرير، فهذا لن يمحي خوفه.

الخوف من الوحش أسفل السرير

الخوف من الوحش أسفل السرير

لكن، تعاطفك مع طفلك وتفهمك لمشاعره لا يعني أن تتهاوني في موعد نومه، رتبي روتين نوم يوميًّا وطقوسًا للنوم، مثل قراءة قصة قبل النوم، فلا يجب أن تكون هناك معركة في الوقت ذاته يوميًّا.

2- الألعاب قد تكون السبيل لقهر الوحوش

استخدمي ألعاب طفلك كالدمى والحيوانات المحشوة في إلهام طفلك بطرق التعامل مع خوفه. أخبريه أن هذه الدمية كانت تخاف من وحش أسفل سريرها، ولكنها تغلبت على خوفها لأنها كانت تنظر يوميًّا أسفل السرير فلا تجد شيئًا، فتأكدت من عدم وجوده.

وأخبريه أن هذه اللعبة اعتادت على الغناء لنفسها يوميًّا قبل أن تنام كي لا تتذكر خوفها، إلى أن بدأت تنساه بالفعل. هذه الطرق تنمي لدى طفلك الحلول الإبداعية، فربما يبتكر لنفسه طريقة تنسيه ما يخاف منه.

اسمحي لطفلك بالنوم مع دميته

اسمحي لطفلك بالنوم مع دميته

اسمحي لطفلك باصطحاب دميته إلى سريره وقت النوم، فهذا يجعله يسيطر على الخوف، وإن أراد أن يرتدي ملابس الأبطال الخارقين، فلا بأس، فربما يشعر بالشجاعة والقوة، مما يساعده في التغلب على مخاوفه.

3- واجهي المخاوف مع طفلك

عندما يحين وقت النوم، اذهبي مع طفلك إلى غرفته، وقبل أن يصعد إلى سريره وتُغلق الأنوار، ابحثا معًا في أرجاء الغرفة، وتحت السرير، وفي خزانة الملابس ليتأكد من عدم وجود ما يخشاه، ويعتاد على مواجهة مخاوفه.

لا بأس من أن تسألي طفلك عن رأيه في كيفية مواجهة الوحش، فربما يخبرك عن حل بسيط مثل قراءة كتاب، أو أن تغني له أغنية، وبهذا تتغلبين على مخاوفه بسهولة.

4- رسم الوحش يدلك على السبب الرئيسي للخوف

اطلبي من طفلك أن يرسم صورة للكائن الذي يراه أسفل سريره عند النوم، فهذا يساعده على إظهار شعوره، والعمل على مخاوفه. كما أن التحدث مع طفلك عما رسمه يساعده على الإحساس بالأمان.

اطلبي من طفلك أن يرسم الوحش

اطلبي من طفلك أن يرسم الوحش

قد تلاحظين عند النظر إلى ما رسمه طفلك أنه يشبه شيئًا ما، مما يساعدك في حل المشكلة. فقد تكون الرسمة قريبة من صورة إحدى الشخصيات في الرسوم المتحركة التي يشاهدها، أو تشبه أحد الحيوانات، وربما أحد الأشخاص الذين لا يحبهم طفلك.

5- مارسي مع طفلك أنشطة في الظلام

عادة ما يبدأ شعور طفلك بالخوف بعد إطفاء أنوار غرفته، لذا، حاولي أن تكسري حاجز الخوف من الظلام. أطفئي الأنوار المتوهجة، وأشعلي نورًا خافتًا، واقرئي له قصة ممتعة قبل نومه، أو العبي معه ألعاب خيال الظل، واصنعا معًا أشكالًا من خيال أيديكما على الحائط.

إذا كانت هناك شرفة أو نافذة في غرفة طفلك، فاجعليه ينظر إلى السماء والأنوار مغلقة ليستمتع بمشاهدة النجوم والكواكب، فمن شأنها أن تطمئنه للظلام، فيعلم أنه ليس مخيفًا كما كان يعتقد.

إذا لم يعتد طفلك على الجو المظلم تمامًا، فبإمكانك استخدام الأضواء الليلية الخافتة لتخفيف حدة خوفه. ولكن، عند إشعال الضوء الخافت، جربي أن تنامي مكان طفلك وتنظري إلى الخيال على الحائط، فربما تصنع ملابسه أو دميته شكلًا مخيفًا على الحائط؛ مما يزيد خوفه.

6- راقبي ما يشاهده طفلك في النهار

يشاهد الطفل العديد من مسلسلات الرسوم المتحركة سواء عبر التلفاز أو «يوتيوب»، وكثيرًا ما تتخللها مشاهد عنف ودماء، وكائنات فضائية، وشخصيات خارقة وأخرى خيالية. ولمشاهدة مثل هذه الأشياء أثره المؤكد في طفلك، لذا، فمن الأفضل متابعة كل ما يشاهده، ومنعه من مشاهدة ما لا يناسب عمره.

راقبي ما يشاهده طفلك وقت النهار

راقبي ما يشاهده طفلك وقت النهار

بالطريقة ذاتها تؤثر القصص التي يقرأها أو التي تحكيها له، فمن الأفضل تجنب حكايات الوحوش، وقصص الأشرار، والحيوانات المخيفة.

7- العلاج الوهمي قد يكون الحل!

يمكنك استخدام «رذاذ الوحوش» مع طفلك للقضاء على الوحش في غرفته. أعطي طفلك زجاجة الرذاذ، ودعيه يرش منها أسفل سريره، وفي خزانة الملابس، وفي أي مكان يخاف أن يكون فيه الوحش. سيشعر طفلك بأنه قضى على الوحش، وسينام في أمان.

يمكنك إعداد الرذاذ باستخدام الماء العادي وتلوينه بألوان الطعام، وإضافة قطرتين من أحد الزيوت العطرية، ولا تنسي إلصاق صورة لأحد الوحوش على الزجاجة، واختاري اسمًا مميزًا للرذاذ أيضًا.

يمكنك كذلك إقناع طفلك بأن الغطاء على سريره؛ سحري، فطالما أنه متدثر به، فهو في مأمن من الوحوش.

صحة

منذ 8 شهور
الخوف من الأشباح قد يسبب لك مشكلة أكبر.. هكذا تعالجه

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد