أتاحت العديد من المراكز البحثية المتخصصة في المنطقة العربية الفرصة للمهتمين بالقضية الفلسطينية وأبعادها إلى فهم الصراع العربي- الإسرائيلي، والفلسطيني على وجه التحديد، من خلال عمل دراسات وأوراق تناقش الواقع المعاش منذ قرون عدة وحتى الآن.

وأنتجت هذه المراكز العديد من الأبحاث والدراسات حول الصراع الجاري في فلسطين مع الاحتلال الإسرائيلي، وقدمت رؤى تحليلية ومفصلة لما يجري داخل الأراضي المحتلة، ومن أهمها:

1- مؤسسة الدراسات الفلسطينية

وهي أول هيئة عربية علمية مستقلة خاصة أنشئت عام 1963م للعناية حصرًا بالقضية الفلسطينية والصراع العربي– الإسرائيلي، ومتابعة تطوراته، وإطلاع الرأي العام العربي والدولي على حقائق تلك القضية وأبعاد هذا الصراع.

وأنشئت المؤسسة رسميًّا في بيروت كجمعية لبنانية بموجب “علم وخبر” صادر عن السلطات اللبنانية وبطلب من مؤسسي المؤسسة، حيث كان التشاور في تأسيسها قد بدأ في مطلع سنة 1961 بين ثلاثة من رجال الفكر المقيمين في بيروت، وهم: الدكتور الراحل قسطنطين زريق، والأستاذ وليد الخالدي، والأستاذ الراحل برهان الدجاني.

ويشرف على إدارة المؤسسة مجلس أمناء يتألف اليوم من 49 شخصية من معظم الأقطار العربية، والتي تضم دوائر وأقسامًا للبحث والتوثيق والترجمة والتحرير والنشر، وأخرى إدارية للتوزيع والمحاسبة والخدمات الداخلية.

ويقع مقر المؤسسة ومكتبتها الرئيسية في بيروت، ولها مكاتب في كل من واشنطن والقدس الشرقية “مؤقتًا رام الله” وممثلون في لندن وباريس ونيقوسيا، ويتراوح عدد العاملين فيها بين 60 و80 شخصًا.

2- المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الإستراتيجية «مسارات»

هو مركز فلسطيني مستقل متخصص في بلورة السياسات والدراسات الإستراتيجية، ويركز على تطوير بدائل موضوعية وديمقراطية، عبر تضييق الفجوة بين المعرفة وصناعة القرار في المؤسسات الرسمية والأهلية؛ وتقديم تحليلات ودراسات إستراتيجية تتميز بالعمق والمهنية.

كان ذلك خلال مبادرة مجموعة من أصحاب الفكر والرأي واتخاذها قرارًا بإنشاء مركز يسعى إلى إنتاج أوراق الموقف السريعة وأبحاث السياسات والدراسات والبدائل الإستراتيجية الملائمة لتساهم في تعزيز نضال الشعب الفلسطيني وتطلعاته التحررية في مواقعه المختلفة.

3- مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات

وهو مؤسسة دراسات واستشارات مستقلة، تأسس في بيروت، في منتصف عام 2004م، وهو مرخّص كشركة مساهمة محدودة، تعنى بالدراسات الإستراتيجية والأكاديمية واستشراف المستقبل، ويُغطي مجالُ عملِهِ العالمين العربي والإسلامي.

ويولي المركز اهتمامًا خاصًا بالقضية الفلسطينية، وبدراسات الصراع مع المشروع الإسرائيلي، وكل ما يرتبط بذلك من أوضاع فلسطينية وعربية وإسلامية ودولية، فضلًا عن بث الوعي حول واقع وتفاعلات الأحداث في المنطقة، وخاصةً فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية.

ويدير المركز محسن صالح وهو أستاذ مشارك في تاريخ العرب الحديث والمعاصر، ومتخصص في الدراسات الفلسطينية، سياسيًّا وإستراتيجيًّا وتاريخيًّا، ومحرر التقرير الإستراتيجي الفلسطيني السنوي، ولديه اهتمام خاص بالواقع السياسي الفلسطيني.

4- مركز أطلس للدراسات الإسرائيلية

وهو مؤسسة بحثية مستقلة، تأسس في غزة منتصف عام 2012م بمبادرة من بعض الأسرى المحررين ذوي الخبرة في الشأن الإسرائيلي بهدف خدمة القضية الفلسطينية، ونشر الوعي العلمي بالمشروع الصهيوني والكيان الإسرائيلي، وبدراسة هذا الكيان بالقدر الذي يفيد جمهور الباحثين والرأي العام وصناع القرار.

ويختص المركز بمتابعة التطورات السياسية الإسرائيلية الداخلية والخارجية، والإحاطة بأبعاد السياسة الإسرائيلية على مختلف المستويات السياسية، والاقتصادية، والثقافية، والأمنية، والعسكرية، إلى جانب متابعة العلاقات الإسرائيلية بدول العالم، وآثارها على القضية الفلسطينية والأمن القومي العربي.

5- المركز الفلسطيني للدراسات الاسرائيلية «مدار»

وهو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله، وتأسس في ربيع عام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم الشاعر الراحل محمود درويش.

وانطلقت فكرة إنشاء “مدار” من إدراك الحاجة الماسة على مستوى فلسطين والوطن العربي لإنشاء مركز بحثي متخصص بمتابعة الشأن الإسرائيلي، بحيث يوفر معرفة رصينة ونقدية عن مختلف مكوناته، والإسهام بشكل ريادي في إتاحة الفرصة أمام صانع القرار والمواطن الفلسطيني والعربي للإطلال على تفاصيل المشهد الإسرائيلي على نحو عميق وعلمي ومتكامل.


عرض التعليقات
تحميل المزيد