قوات حفظ السلام هي تنظيم تابع للأمم المتحدة ومجلس الأمن، يشكله أفراد عسكريون وشرطيون، يسعون لإعادة السلام للبلاد التي عانت من صراعات، وهي الاداة الأكفأ للأمم المتحدة لمساعدة الدول على شق سبيلها نحو الاستقرار رغم خسارتها الكثير من الأرواح أثناء عملياتها.

وقد بدأ تشكيل قوات حفظ السلام أو ذوي القبعات الزرقاء منذ 1948 خلال الحرب العالمية الثانية لمراقبة الهدنة في الشرق الأوسط، واستمر عملها بعد ذلك بهدف العمل على تنفيذ اتفاقيات السلام، وتعزيز سيادة القانون، وترسيخ حقوق الإنسان، ونشر الأمن.

أسباب تدفع الأمم المتحدة لاستخدام قواتها

" بان كي مون أمين عام الأمم المتحدة"

وحسب ميثاق الأمم المتحدة فعند وقوع تهديد للسلم أو أعمال عدوان يجب البدء بالمفاوضة والتحقيق والوساطة بين المتنازعين والتسوية القضائية، وإن لم يهدأ الوضع يجوز للدول الأعضاء البدء في قطع العلاقات الدبلوماسية ووقف الصلات الاقتصادية وكافة المواصلات ووسائل الاتصال، ولكن إذا ثبت فشل هذا التضييق يجوز لمجلس الأمن أن يتخذ بطريق القوات الجوية والبحرية والبرية التابعة لأعضاء الأمم المتحدة لعمل ما يلزم لحفظ السلم والأمن الدولي، ويحدد مجلس الأمن نوعية هذه القوات وأماكنها.

الدول المساهمة في تشكيل قوات حفظ السلام

"قوات حفظ السلام في مهمتهم بجنوب السودان "

ويشكل عدد قوات حفظ السلام 83,667 شرطي وعسكري، تشارك الهند وبنجلاديش وباكستان بأكثر من 8 آلاف جندي لتصبح أكثر الدول الأعضاء المساهمة من بين 122 دولة حسب آخر تقرير أعدته الأمم المتحدة أبريل 2014، وتتصدر أثيوبيا المركز الأول أفريقيا بما يقارب 7 آلاف جندي، وعربيا تساهم الأردن ومصر بحوالي 3 آلاف جندي لكل منهما، لتأتي إيران وقطر والجزائر كأقل الدول المساهمة بثلاثة أو أربعة جنود، ويفرض ميثاق الأمم المتحدة على الدول الأعضاء دفع حصة في تكاليف حفظ السلام مع مراعاة ثروتها الاقتصادية.

قواعد تحكم سلوك الجنود

"قوات حفظ السلام في كوسوفو"

ويحد سلوك أفراد قوات حفظ السلام قواعد تأمر الجندي بعدم استخدام السلطة الخاصة به، والتزام أعلى درجات النزاهة والحياد، واحترام قانون الشعب المضيف وعاداته، وعدم الانغماس في إيذاء جسدي أو نفسي، والدقة الشديدة في نقل المعلومات، وعدم التمييز بين الأشخاص على أساس عقائدي، والحفاظ على أموال ومعدات بعثة الأمم المتحدة واجب ولا يجوز بيعها أو تحقيق منفعة شخصية من خلالها، وعلاج سكان البلد المضيف، وعدم تعاطى الكحوليات والمخدرات أو الاتجار بها.

عمليات مستمرة لقوات حفظ السلام

"جنود الجيش الهندي الملتحقين بقوات حفظ السلام متجهون لجنوب  السودان"

1-      بعثة لإجراء الاستفتاء في الصحراء الغربية لتقرير المصير بعد نزاع بين إسبانيا وموريتانيا والمغرب على المنطقة منذ 1975، وبدأت البعثة عملها عام 1991 بقوة بلغت 234 فردًا.

2-      بعثة متكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى والتي بدأت في أبريل 2014 بعدد 820,11 فرد بعد عنف عرقي وطائفي وقتل متبادل بين الأغلبية المسيحية والمسلمين نتج عنه نزوح أكثر من 19 ألف مسلم، وتعتبر البعثة الوحيدة التي لم ينتج عنها خسائر في الأرواح.

3-      بعثة متكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي، حيث تعمل البعثة منذ أبريل 2013 بقوة 963,8 فرد بعد ازدياد حدة العنف بين الجيش المالي وحركة الطوارق المتنازعين على إقليم كابيدال.

4-      بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في هايتي والتي بدأت عام 2004 بقوة 368,7 فرد، وتشهد هايتي أعمال عنف منذ هروب الرئيس أريستد إلى المنفي في 2004 لتعمل قوات الأمم المتحدة على إرساء الشرعية وتطبيق القانون وحفظ سيادة الجمهورية.

5-      بعثة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو منذ يوليو 2010 بقوة تبلغ 643,25 فردًا بعد أحداث عنف دارت بين الجيش وجماعات أوغاندية متمردة.

6-      عملية مختلطة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور والتي تعمل منذ 2007 بقوام 392,22 فرد، هذا وقد نزح ما يقرب من 215 ألف سوداني بعد زيادة العنف الدائر بين الجيش السوداني والجيش الشعبي وتوسع الجماعات المسلحة.

7-      قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك في سوريا بعد الحرب بين الجيش المصري والإسرائيلي منذ عام 1974 بعدد 410,1 فرد.

8-      قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في قبرص منذ 1964 بعدد بلغ 072,1 فرد لوقف القتال بين الجاليتين القبرصية اليونانية والقبرصية التركية.

9-      قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان منذ 1978 والتي انتشرت لتأكيد الانسحاب الإسرائيلي من لبنان واستعادة الحكومة اللبنانية سيطرتها على الحدود وبلغ عدد أفراد البعثة 467,11 فرد.

10-  قوة الأمم المتحدة الأمنية المؤقتة لأبيي المتنازع عليها من شمال وجنوب السودان وقد انتشرت عام 2011 بقوة 306,4 فرد.

11-  بعثة الأمم المتحدة في جمهورية جنوب السودان والتي انتشرت عام 2011 مع مولد الدولة من أجل توطيد السلم وتهيئة الظروف للتنمية وبلغت القوة المشاركة 554,11 فرد.

12-  عملية الأمم المتحدة في كوت ديفوار فقد بدأت عام 2004 بقوام 302,10 فرد لحماية المدنيين ودعم الحكومة في نزع السلاح من المتمردين.

13-  بعثة الأمم المتحدة للإدارة المؤقتة في كوسوفو عام 1999 مع إعلانها الاستقلال ليساهم نحو 367 فرد في إرساء الاستقرار والدستور والسلطات التنفيذية والتشريعية.

14-  بعثة الأمم المتحدة في ليبيريا تلك التي بدأت عام 2003 بقوام 588,8 فرد لوقف النار بين ليبريا وأنغولا جراء الحرب الأهلية.

15-  فريق مراقبي الأمم المتحدة العسكريين في الهند وباكستان منذ 1949 لوقف النار بين ولايتي جامو وكاشمير.

16-  هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة في الشرق الأوسط منذ 1948 وهي أول عملية لحفظ السلام من الأمم المتحدة ومقرها القدس.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد