تعرف باسم ( Patriotische Europäer gegen die Islamisierung des Abendlandes) بالألمانية، وتكتب اختصارًا (PEGIDA)، هي حركة “وطنيون أوروبيون ضد أسلمة الغرب”.

هذه الحركة هي حركة سياسية ألمانية متطرفة نشأت في مدينة درسدن في أكتوبر 2014م، وتنشط هذه الحركة حاليًا في دول أوروبية مختلفة عبر تظاهرات مضادة للإسلام والمسلمين.

الفكر والمعتقد

تقوم هذه الحركة على فكرة أنه يجب طرد المسلمين من أوروبا؛ نتيجة لتزايد عددهم الذي قد يؤدي إلى أسلمة القارة الأوروبية، وتحولها إلى قارة ذات أغلبية مسلمة في المستقبل.

ينتمي أغلب مؤيدي وأعضاء هذه الحركة إلى اليمين المتطرف.

قامت هذه الحركة بتنظيم مظاهرات بشكل مستمر للمطالبة بقوانين أكثر تشددًا فيما يتعلق باستقبال المهاجرين، وبخاصة المسلمين منهم.

 

المؤسس مجرم

مؤسس هذه الحركة هو “لوتز باخمان”، وهو من مواليد مدينة درسدن الألمانية عام 1973م.

يملك باخمان سجلاً إجراميًا لا بأس به، يحتوي على 16 حالة سطو وقيادة في حالة سكر وتعاطي الكوكايين واعتداء مسلح.

عام 1998م، تم الحكم عليه بالسجن لبضع سنوات، لكنه هرب إلى جنوب أفريقيا التي قامت بترحيله لاحقًا إلى ألمانيا من جديد.

يملك باخمان شركة للعلاقات العامة والإعلان في درسدن، قام بتأسيسها عام 1992م من أجل الدعاية للملاهي الليلية.

تعرض باخمان في شهر يناير الحالي إلى انتقادات واسعة بعد ظهور صورة له على هيئة القائد النازي أدولف هتلر؛ مما أثار غضبًا دوليًّا قام باخمان على أثره بتقديم استقالته من حركة بيغيدا.

انهيار محتمل

بعد أسبوع من استقالة باخمان قامت المتحدثة الإعلامية الرسمية للحركة “كاثرين أورتل” بتقديم استقالتها بسبب ما وصفته بالعداء الواسع والتهديد والعيوب الواضحة في هذه المهنة.

في نفس الوقت تقريبًا قام أربع قيادات للحركة بالتراجع وترك الحركة، وهو ما قد يؤدي إلى تفكك الحركة تدريجيًّا إلا إذا تم دعمها بشكل ما.

انتقادات حادة

لاقت هذه الحركة مظاهرات مضادة لها في عدد من المدن الألمانية أبرزها مدينة درسدن المقر الرئيسي للحركة. إجمالي عدد المتظاهرين في يوم واحد بلغ 100 ألف تقريبًا، منهم 35 ألفًا فقط في درسدن (هذا العدد كبير جدًا ويمثل تقريبًا أربعة أضعاف أكبر عدد من المتظاهرين التابعين للحركة، والذي بلغ 25 ألف متظاهر مؤيد لبيغيدا، وكان في يوم 12 يناير الماضي).

صحيفة تابلويد الألمانية قامت بإطلاق عريضة ضد حركة بيغيدا قام بالتوقيع عليها عدد من المشاهير مثل المستشاريين الألمانيين السابقين هيلموت شميت وجيرهارد شرودر، والممثلة كارولين عيرفيرث، ولاعب الكرة السابق أوليفر بيرهوف.

وعلى الصعيد الرسمي انتقدت المستشارة الألمانية ميركل الحركة قائلة إنه من حق الجميع التعبير عن رأيهم بحرية، وأن الأصوات المحرضة ضد المهاجرين لا مكان لها في ألمانيا، كما وصفت قادة الحركة بأنهم متحيزون ومليئون بالكراهية والبرودة في قلوبهم.

كما أعرب رئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا جوزيف شوستر عن معارضته لهذه الحركة قائلاً بأن إمكانية حدوث “فتح إسلامي” لألمانيا يبدو أمرًا سخيفًا.

كما اعترض عدد من رجال الدين المسيحي على الحركة مثل أسقف مدينة هامبورغ.

مظاهرات سابقة وتطور الأعداد

يوم 20 أكتوبر 2014م، كانت أول مظاهرة لهذه الحركة في مدينة درسدن الألمانية، حيث بلغ عدد المشاركين 350 شخصًا فقط.

يوم 27 أكتوبر 2014م، نفذت الحركة مظاهرة صغيرة في مدينة درسدن الألمانية، حيث بلغ عدد المشاركين 500 شخص.

يوم 3 نوفمبر 2014م، تمت مظاهرتان للحركة في مدينة درسدن الألمانية، حيث بلغ عدد المشاركين حوالي 1000 شخص.

يوم 10 نوفمبر 2014م، تمت مظاهرتان للحركة في مدينة درسدن الألمانية، حيث بلغ عدد المشاركين حوالي 1700 شخص.

يوم 17 نوفمبر 2014م، عدة مسيرات بمدينة درسدن الألمانية، حيث بلغ عدد المشاركين حوالي 3200 شخص قابلهم المئات بهتافات مضادة للحركة.

يوم 24 نوفمبر 2014م، تجمع جديد بنفس المدينة لمدة ساعة حضره 5500 شخص، وسط تصريحات معادية للمسلمين والمهاجرين من بعض الساسة خصوصًا اليمين المتطرف في ألمانيا.

يوم 1 ديسمبر 2014م، مظاهرتان بمدينة درسدن حضرهما قرابة 7500 شخص.

يوم 8 ديسمبر 2014م، شهدت مدينة درسدن مظاهرتين الأولى تابعة لحركو بيغيدا وحضرها 10 آلاف شخص، والثانية مناهضة للحركة وحضرها حوالي 9000 شخص.

يوم 15 ديسمبر 2014م، تجمعان بمدينة درسدن الأول تابع للحركة وعدده 15 ألف متظاهر، والثاني مناهض للحركة وبلغ 5000 متظاهر.

يوم 22 ديسمبر 2014م، مظاهرتان في درسدن الأولى تابعة لبيغيدا قوامها 17500 متظاهر، والثانية معارضة للحركة قوامها 4500 متظاهر.

يوم 5 يناير 2015م، مظاهرتان الأولى لبيغيدا بعدد 18 ألف متظاهر، والثانية مناهضة للحركة بعدد 4000 متظاهر.

يوم 12 يناير 2015م، وفي أعقاب أحداث صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية ارتفع عدد المشاركين في تظاهرات بيغيدا بمدينة درسدن إلى 25 ألف متظاهر.

يوم 25 يناير 2015م، تم تنفيذ مظاهرة في درسدن لكنها شهدت انخفاضًا ملحوظًا في أعداد المشاركين، وصل إلى 17300 متظاهر.

مظاهرات الحركة القادمة

قامت الحركة بالعديد من الفعاليات المناهضة للمسلمين، كما تخطط لعدد آخر من المظاهرات.

يوم 30 يناير في مدينة لايبزيغ الألمانية.

يوم 31 يناير في مدينة شيمنيتز الألمانية.

يوم 2 فبراير في مدن آرهوس وكوبنهاغن الدانماركيتين، وكريستيانساند النرويجية، وفيينا النمساوية، ودويسبورغ وبرلين براونشفايغ وكاسل وميونيخ وفورزبورغ وبراوندنبرغ وسترالسوند وماغدبورغ وفرانكفورت الألمانية.

يوم 7 فبراير في مدينة هويرسوردا الألمانية.

يوم 9 فبراير في مدن شيمنتز وبريمين وكوتبوس ودرسدن الألمانية، ومالمو الدانماركية.

يوم 16 فبراير في مدينة شفايز السويسرية، ونورنبيرغ الألمانية.

يوم 23 فبراير في مدينة نيوكاسل الإنجليزية، ومدينة نورنبرغ الألمانية.

يوم 28 فبراير مجددًا في مدينة نيوكاسل الإنجليزية، ومدينة نورنبرغ الألمانية.

يوم 7 مارس في مدينة فيرفييرس البلجيكية.

أين تتواجد الحركة؟

كما قلنا إن الحركة تم تأسيسها في مدينة درسدن الألمانية، لكن يبدو أن هناك انتشارًا تدريجيًّا لها عبر القارة الأوروبية.

المسئولون الرسميون للحركة يتواجدون في 12 دولة أوروبية.

1- ألمانيا

يوجد بها المقر الرئيس للحركة في مدينة درسدن.

من أبرز المدن الكبيرة التي يتواجد بها مسئولون رسميون: مدينة برلين، وكوتبوس، وروشتوك، وهانوفر، وماغدبورغ، وكولن، ولايبزيغ، وهانوفر، وفرانكفورت، وشتوتجارت، وميونيخ، ونورنبرغ.

ومن أبرز المدن الصغيرة التي تتواجد بها الحركة بشكل رسمي مدينة: شيمنتز، وإرزجيبيرج، وبراندنبرغ، وسترالسوند، وشفيرن، وأولدنبرغ، وهاملن، ومنطقة دوسلدورف، ومانهايم، وهيلبورن، وبودينسي، وفورزبرغ.

يوجد أفراد يحملون نشاطها بلا قيادة رسمية في فوجتلاند، وبوتسدام، وهامبورغ، وشليسفيغ، هولشتاين، وكيل، وفريزلاند، وكريفيلد، وشمال تورينجيا، وعدد من المناطق الأخرى.

2- النمسا

توجد الحركة في مدن فيينا، ومنطقة النمسا السفلى، وتيرول، وكارينثيا، وساليزبرغ، ومنطقة النمسا العليا، وفورارلبرغ، وستيريا، وبورغلاند.

3- السويد

توجد في مدينة لينكوبنغ.

4- فرنسا

توجد في مدينة أوكسير.

يوجد أفراد يحملون نشاط الحركة بلا قيادة رسمية في: ليون، ومارسيليا، ولوران، ونانت، والألزاس، وباريس، ونورماندي، وتولوز، و7 مدن أخرى.

5- إيطاليا

توجد في مدينة كارسولي.

يوجد أفراد يحملون نشاط الحركة بلا قيادة رسمية في مدينة بولزانو.

6- إسبانيا

توجد في شمال مدينة سيجوفيا، وبمنطقة شمال مدينة برشلونة الكتالونية.

7- بلغاريا

توجد في العاصمة صوفيا، وفي مدينة سيفلييفو.

يوجد أفراد يحملون نشاط الحركة بلا قيادة رسمية في مدينة بيرون.

8- بولندا

توجد في العاصمة وارسو.

9- إنجلترا

توجد في مدينة وورشيستر.

10- دول بها نشاط بلا مسئول رسمي للحركة

سويسرا في مدينة برن، وشمال مدينة لوغانو.

هولندا في مدينة أوتريخت، وهيليفوتسلويس.

بلجيكا في مدينة هيمالي، وأنتفيربين، وشرق بروكسل.

الدانمارك في مدينة هيرنينج، وآرهوس، وكوبنهاغن.

فنلندا في مدينة تامبيري.

أيسلندا في إحدى مناطق الشمال.

إسكتلندا في مدينة كيلين.

 

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد